مذكرة توقيف لرجل دين مقرب من إيران... وتبادل تهديدات بين الكاظمي وخصومه

مذكرة توقيف لرجل دين مقرب من إيران... وتبادل تهديدات بين الكاظمي وخصومه

الشارع العراقي يترقب اختبار القوة بين رئيس الوزراء ومعارضيه
الاثنين - 24 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15707]

في الوقت الذي ينتظر فيه العراقيون ما أعلن مكتب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عن قرب الكشف عن الأدلة والمعلومات الخاصة في محاولة الاغتيال التي تعرض لها الكاظمي قبل أسابيع، كشفت وثيقة صادرة عن مجلس القضاء الأعلى في العراق أمس (الأحد) تتضمن مذكرة قبض وفق المادة 4 إرهاب بحق شخصية مقربة من إيران.
وطبقاً للوثيقة، فإن محكمة استئناف النجف أصدرت مذكرة قبض بتهمة الإرهاب بحق حميد الحسيني وهو رجل دين معمم ويشغل منصب رئيس اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية الممول من إيران. كما أصدرت المحكمة مذكرة قبض أخرى وبالتهمة نفسها التي هي الإرهاب بحق شخص آخر غير هو عمار إبراهيم طلال البوعامر.
وفيما يستبعد المراقبون صلة المذكرة بعملية استهداف الكاظمي لكن صدورها من محافظة النجف فإن هناك من يربطها بعملية استهداف مبنى مركز الرافدين للحوار وسط مدينة النجف قبل شهور بصاروخ.
مع انتهاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية من عمليات العد والفرز للمحطات المطعون بها، ورفع النتائج إلى الهيئة القضائية، صعد كل من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وخصومه من قوى الإطار التنسيقي، شاهرين بعض ما بحوزتهم من أدلة ووثائق ومعلومات.
الفترة المتبقية بين قرار الهيئة القضائية بدراسة الطعون ورفعها إلى المحكمة الاتحادية العليا لغرض المصادقة عليها لا تتعدى عشرة أيام. ولأن المؤشرات كلها تؤكد أن الهيئة القضائية لن تأتي بجديد بعد إعلان المفوضية أن النتائج متطابقة بنسبة 100 في المائة، فإن المرحلة الأخيرة المتبقية لا تتعدى 15 يوماً، وهي مصادقة المحكمة الاتحادية التي تعد شبه مضمونة. وطبقاً لما يراه المراقبون المتابعون للشأن الانتخابي في العراق، فإنه حتى في حال أعادت الهيئة القضائية النظر في بعض الطعون التي لا تتعدى الـ15 طعناً، فإنها لن تحدث تغييراً ملموساً بالنتائج النهائية التي من المتوقع أن تعلنها المفوضية العليا للانتخابات مطلع الأسبوع المقبل.
الرافضون لنتائج الانتخابات، الذين أعلنوا في السابق أنهم قدموا الأدلة على التزوير إلى القضاء وإلى الأمم المتحدة، فإنهم باتوا يعدون العدة لجولة جديدة من المواجهة مع الحكومة ممثلة برئيسها مصطفى الكاظمي، والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات التي يتهمونها بالخضوع لإرادات داخلية وخارجية أدت إلى «سرقة» أصواتهم ومقاعدهم.
وفي هذا السياق وبالتزامن مع إعلان المستشار السياسي لرئيس الوزراء العراقي مشرق عباس، أن الأدلة الخاصة في محاولة اغتيال الكاظمي سوف تظهر قريباً جداً، فإن زعيم «عصائب أهل الحق» قيس الخزعلي، أعلن من جهته وفي تغريدة له، إننا «بالأمس قلنا قد، واليوم نقول لدينا مزيد»، في إشارة إلى ما بحوزتهم من معلومات أو أدلة جديدة بخصوص ما يرونه تزويراً متعمداً للانتخابات. كان الخزعلي غرد يوم 14/10/2021 قائلاً «قد نمتلك قريباً معلومات تثبت بالدليل القطعي تزوير الانتخابات».
من جهته، فإن الشارع العراقي الذي قاطع بنسبة زادت على الـ60 في المائة الانتخابات الأخيرة نتيجة عدم ثقته بمخرجاتها كونها سوف تعيد القوى والكتل والأحزاب نفسها، يترقب الآن نتائج المواجهة التي ربما ستكون حاسمة خلال الفترة المقبلة بين الكاظمي، ومن يقف معه، وفي مقدمتهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الفائز الأول في الانتخابات، وبين قوى الإطار التنسيقي المنقسم على نفسه لجهة كيفية التعاطي مع مخرجات الانتخابات. ففيما ترى أطراف داخل الإطار أنها ليست مستعدة للاعتراف بالنتائج حتى في حال ظهرت متغيرات قد تكون نسبياً لصلحها، فإن أطرافاً أخرى داخل هذا الإطار تميل بعد إعلان النتائج ومصادقة المحكمة الاتحادية العليا إلى المضي في المسار السياسي عبر إجراء مفاوضات مع الجميع لتشكيل الكتلة الأكبر داخل البرلمان.
في الطرف المقابل، فإن زعيم التيار الصدري الذي يصر على تشكيل حكومة أغلبية سياسية مقابل رغبة الإطار التنسيقي تشكيل حكومة توافقية، لا يبدو أنه في وارد التنازل عن هذا الطلب حتى لو أدى به الأمر إلى الذهاب إلى المعارضة.
هذا الإصرار من قبل الصدر، الذي يصب في مصلحة الكاظمي لجهة التجديد له لولاية ثانية، يصطدم برفض قوى الإطار التنسيقي عبر أبرز أطرافه (زعيم الفتح هادي العامري وزعيم دولة القانون نوري المالكي وزعيم العصائب قيس الخزعلي) بالتجديد للكاظمي. وبما أن حسم هذا الأمر يتطلب من قبل الطرفين الانفتاح على الشريكين الرئيسيين (الكرد والعرب السنة)، فإن أي مساومة مع الكرد والسنة على صعيد ترشيح رئيس الوزراء سوف يقابلها بحث مسألة الاتفاق مع الكرد على منصب رئيس الجمهورية، ومع السنة على منصب رئاسة البرلمان. ووفقاً للمعطيات، فإنه في الوقت الذي لا يعارض الكرد والسنة التجديد للكاظمي، وهو ما يسهل مباحثاتهم مع الصدر، حتى لو تم الاتفاق على تشكيل حكومة أغلبية وطنية، فإن مباحثاتهم مع قوى الإطار التنسيقي قد تشهد تعقيداً أكبر، بسبب رفض الإطار التنسيقي للكاظمي، وهو ما يعني إعادة المفاوضات بشأن الرئاسات الثلاث إلى نقطة الصفر.
ولأن المعركة المقبلة، بالتزامن مع إعلان النتائج ومصادقة المحكمة الاتحادية، سوف تكون بالدرجة الأساس بين الكاظمي وبين قوى الإطار التنسيقي، فإن جزءاً من أبرز خياراته معهم هو طبيعة الأدلة التي سيعرضها بشأن محالة اغتياله، وما يمكن أن تغيره من معطيات. في مقابل ذلك، فإن جزءاً من أبرز خيارات الإطار التنسيقي هي طبيعة الأدلة التي سوف يقدمها الإطار بشأن تزوير الانتخابات، وما إذا كان للكاظمي دور فيها، أو أنها يمكنها إعادة النظر بكل العملية الانتخابية، إن كان على مستوى إعادة العد والفرز اليدوي الشامل، أو إلغاء الانتخابات.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو