هرتسوغ في الحرم الإبراهيمي لإضاءة شمعة «حانوكا»

هرتسوغ في الحرم الإبراهيمي لإضاءة شمعة «حانوكا»

السلطة تدين وحماس تحذر... ودعوات للتصدي
الأحد - 23 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 28 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15706]
الرئيس الإسرائيلي إسحاق هيرتسوغ (أ.ف.ب)

أدانت السلطة الفلسطينية قرار الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ إشعال الشمعة الأولى لعيد «الأنوار» اليهودي (حانوكا) في الحرم الإبراهيمي في الخليل، اليوم الأحد، فيما أعلنت حركة «حماس» أن إسرائيل ستتحمل تداعيات هذا الاستفزاز.
وأصدرت الخارجية الفلسطينية بياناً عشية زيارة هرتسوغ اليوم، قالت فيه إنها تدين بشدة توجه الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ للقيام بزيارة مستوطنات الخليل للمشاركة في احتفال «عيد الأنوار»، ونيته إضاءة شمعة العيد في الحرم الإبراهيمي الشريف وباحاته «في خطوة استفزازية مرفوضة».
لكن حركة «حماس» ذهبت إلى أبعد من ذلك، إذ قال قيادي في «حماس» في بيان نشره الموقع الرسمي للحركة، إن عزم الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ على إضاءة الشمعة الأولى بمناسبة ما يسمى عيد الأنوار التلمودي في المسجد الإبراهيمي في الخليل يوم الأحد، يمثل استفزازاً لمشاعر شعبنا الفلسطيني، وانتهاكاً صارخاً لحرمة المسجد الإبراهيمي.
وحذر القيادي في «حماس» إسماعيل رضوان من أن «الاحتلال يتحمل كامل المسؤولية عن تداعيات هذا الاعتداء»، داعياً الفلسطينيين في الضفة الغربية، والخليل خصوصاً، إلى «التصدي لهذه الخطوة الاستفزازية ومواجهة الاعتداء على المسجد الإبراهيمي».
وكان مكتب هرتسوغ أعلن أنه سيشارك اليوم الأحد في طقوس دينية يهودية ستقام في المسجد الإبراهيمي في الخليل. وذكر مكتب هرتسوغ في بيان، أن الرئيس الإسرائيلي سيضيء الأحد الشعلة الأولى في «كهف البطاركة» (الاسم العبري للحرم الإبراهيمي) بمناسة عيد الأنوار التلمودي.
وقسّم الإسرائيليون الحرم الإبراهيمي عام 1994 بعد أن ارتكب المستوطن الإسرائيلي المتطرف باروخ غولدشتاين مذبحة بداخله قتل خلالها 29 مصلياً أثناء أدائهم صلاة الفجر في رمضان.
وحوّل الإسرائيليون جزءاً من المسجد إلى كنيس يهودي يؤدي فيه غلاة المستوطنين الصلاة. ويشكل المسجد الإبراهيمي نقطة للتوتر في الخليل، وشهد مواجهات دامية بين الطرفين. وقال مفتي مدينة الخليل الشيخ ماهر مسودة في حديث إذاعي أمس، إن «الاحتلال قام بتقسيم المسجد الإبراهيمي بقوة السلاح، وما يقوم به من إجراءات لا نعترف بها، وفي أي عيد يهودي تُمنع إقامة الأذان والصلاة في المسجد الإبراهيمي، ويتم اقتحامه والتنكيل به».
واستنكر تجمع «شباب ضد الاستيطان» نية هيرتسوغ «اقتحام الخليل ومشاركة المستوطنين في إنارة (حانوكا) عيد الأنوار في المسجد الإبراهيمي».
وقال مؤسس «شباب ضد الاستيطان»، عيسى عمرو، «إن هذا الاقتحام يعتبر انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي، ويعبر عن توجه دولة الاحتلال في دعم المستوطنين المتطرفين في أعيادهم في الخليل، ويعبر عن شخصية وآيدلوجية رئيس دولة الاحتلال بالكذب على المجتمع الدولي أنه رجل سلام، وفي الوقت نفسه يعمل على مساعدة ودعم المستوطنين المتطرفين في الخليل».
واضاف عمرو أن «مدينة الخليل تعتبر مدينة فلسطينية محتلة، والاستيطان فيها غير قانوني، وانتهاك واضح للقانون الدولي، ويجب حماية البلدة القديمة والمسجد الإبراهيمي في الخليل من التهويد، علماً بأن منظمة اليونيسكو تعتبر البلدة القديمة والمسجد الإبراهيمي معلماً تاريخياً فلسطينياً خالصاً دون نزاع، ووضعته على لائحة المعالم العالمية المهددة بالخطر». وناشد عمرو القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء، «اعتبار الخليل منطقة مواجهة واشتباكا مع الاحتلال، ويجب تفعيل المقاومة الشعبية فيها وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني في المناطق المغلقة».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو