كيف يجعل الآباء الهولنديين أبناءهم الأكثر سعادة في العالم؟

كيف يجعل الآباء الهولنديين أبناءهم الأكثر سعادة في العالم؟

السبت - 22 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 27 نوفمبر 2021 مـ

طرحت شبكة «سي إن بي سي» الأميركية سؤالاً بشأن تصدر الأطفال الهولنديين نتائج الأبحاث التي تجري عن مستويات الرفاهية لدى الأبناء حول العالم.

وقالت الشبكة الأميركية إن منظمة اليونيسيف قد نشرت العام الماضي تقريراً ذكر أن الأطفال في هولندا يتمتعون بأعلى مستويات الإحساس بالرفاهية.

وجاءت نتيجة التقرير بعدما حللت المنظمة الأممية بيانات 41 دولة تتمتع بدخل مرتفع، وصنفت تلك الدول وفقاً للرفاهية العقلية للأطفال، والصحة البدنية، وتنمية المهارات الأكاديمية والاجتماعية.

واحتلت هولندا المرتبة الأولى، تليها الدنمارك والنرويج على التوالي وجاءت تشيلي وبلغاريا والولايات المتحدة في المراكز المتأخرة.

وأبرز تقرير اليونيسف أنه ليس كل الأطفال الذين يعيشون في الدول الغنية يتمتعون بطفولة جيدة، وقال: «حتى الدول التي تتمتع بظروف اجتماعية واقتصادية وبيئية جيدة ما زال أمامها طريق طويل لتحقيق الأهداف المحددة في خطة التنمية المستدامة لعام 2030».

وحثت اليونيسيف الدول ذات الدخل المرتفع على استشارة الأطفال حول كيفية تحسين حياتهم وضمان تكامل السياسات لتعزيز رفاهيتهم. كما أوصت اليونيسيف بتسريع الجهود لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، مثل الحد من الفقر وتحسين الوصول إلى رعاية الأطفال.

وكذلك لفتت الشبكة الأميركية إلى أن مؤشر الحياة الأفضل لعام 2020 الصادر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أظهر أن هولندا سجلت أعلى من المتوسط في عدد من المجالات، بما في ذلك الأرباح والتعليم والإسكان والحالة الصحية.

واستطلعت «سي إن بي سي» آراء الخبراء حول التجربة الهولندية في إسعاد الأطفال، فقالت أنيتا كلير، مؤلفة كتاب «دليل بقاء الآباء العاملين»، إنه من المهم فهم دور العوامل الاجتماعية والاقتصادية في التأثير على سعادة الأطفال.

وأوضحت أنه إذا كان الطفل لديه احتياجات معينة تمت تلبيتها، وهو أمر مرجح بشكل أكبر في بلد غني، فهناك فرصة أكبر لتحقيق السعادة.

وتابعت أن أسلوب الأبوة الحازم، والذي يضع «حدوداً واضحة ثبت باستمرار أنه يرتبط بنتائج إيجابية للأطفال».


ولفتت إلى أن الهولنديين يتمتعون بسمعة طيبة في الانفتاح على الحديث عن الموضوعات التي قد يُنظر إليها على أنها غير مريحة للمناقشة في دول أخرى.

وقالت إن الهولنديين يتمتعون بسمعة طيبة في «تقدير التنوع»، وأضافت أن هذا النوع من النهج مهم، بالنظر إلى مقدار الضغط الذي يواجهه الأطفال الآن على الصعيدين الأكاديمي والاجتماعي، فيما يتعلق بمواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضحت «أعتقد أن النشأة في ثقافة يشعر الأطفال بأنهم يمكن أن يكونوا كما يريدون، ولا يتم الحكم عليهم، من المرجح أن يجعل الصداقات أكثر إيجابية، وسوف تساعد في مستويات سعادة الأطفال».

وكان تقرير اليونيسيف أظهر أن 81% من المراهقين في هولندا الذين تبلغ أعمارهم 15 عاماً يشعرون بأنهم قادرون على تكوين صداقات بسهولة، والتي كانت من أعلى المعدلات بين 41 دولة شملها التقرير، الذي أظهر وجود شعور بالرضا عن الحياة لدى الأطفال في سن 15 عاماً الذين لديهم شعور عالٍ بالانتماء إلى المدرسة.

وقالت مؤسسة منظمة Good Play Guide لتنمية المهارات، أماندا جومر، إن هناك سبباً آخر لسعادة الأطفال في هولندا وهو التعليم «غير التنافسي» الذي يركز على تطوير شغف التعلم، وحثت الآباء على تذكر أن «نتائج الامتحانات ليست هي كل شيء»، وأنه يجب عليهم محاولة التركيز على تعزيز فضول أطفالهم.

وأضافت أن هناك أيضاً دروساً يمكن تعلمها من البلدان الأخرى التي تعتبر نموذجية فيما يتعلق برفاهية الأطفال، فعلى سبيل المثال، في النرويج، التي احتلت المرتبة الثالثة في تقرير اليونيسيف، هناك «ثقافة العمل الجماعي».

وقالت جومر: «مساعدة الآخرين أمر رائع لصحتك العقلية، لذا فكر في الطرق التي يمكن لعائلتك بأكملها المساهمة بها في المجتمع»، مشيرة إلى أن التطوع كان إحدى الطرق لتعزيز هذا الشعور بالترابط.


أميركا منوعات

اختيارات المحرر

فيديو