توافق مصري ـ إماراتي على استمرار التنسيق لدعم استقرار المنطقة

توافق مصري ـ إماراتي على استمرار التنسيق لدعم استقرار المنطقة

السيسي ومحمد بن زايد بحثا ملفات التعاون الثنائي
السبت - 22 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 27 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15705]
لقاء سابق يجمع بين الرئيس السيسي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد (الرئاسة المصرية)

توافقت مصر والإمارات على «استمرار التنسيق لدعم استقرار المنطقة»، فيما بحث الرئيس عبد الفتاح السيسي، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ملفات التعاون الثنائي بين البلدين». ووفق المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، فقد تلقى الرئيس السيسي مساء أول من أمس اتصالاً هاتفياً من الشيخ محمد بن زايد تناول التباحث حول عدد من موضوعات التعاون الثنائي والعلاقات الأخوية بين البلدين، فضلاً عن تبادل وجهات النظر والرؤى بشأن بعض القضايا والملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وأكد متحدث الرئاسة المصرية أنه «تم التوافق خلال الاتصال على استمرار التنسيق والتشاور المنتظم بين الجانبين لما فيه صالح البلدين والشعبين الشقيقين، ولدعم الأمن والاستقرار في المنطقة».
ويشار إلى أنه في أغسطس (آب) الماضي، بحث السيسي مع وفد إماراتي «رفيع المستوى»، «تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على المستويات كافة وفي مختلف القطاعات». وأشاد السيسي حينها بـ«العلاقات الأخوية المتينة بين مصر والإمارات، وما بلغته من مستوى متقدم، مع الإعراب عن تطلع مصر لتعزيزها بما يسهم في تحقيق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، واستشراف آفاق إضافية للتعاون في المجالات كافة، خصوصاً في القطاعات التي تتمتع فيها البلدين بمزايا تفضيلية، وذلك ترسيخاً للعلاقات الاستراتيجية بين البدين وما تمثله من ركيزة لاستقرار المنطقة العربية بأسرها».
وفي يوليو (تموز) الماضي، رافق ولي عهد أبوظبي، الرئيس المصري خلال افتتاح قاعدة «3 يوليو» البحرية بمنطقة جرجوب بالشمال الغربي لمصر على البحر المتوسط، والتي «تختص بتأمين البلاد في الاتجاه الاستراتيجي الشمالي والغربي». وفي مايو (أيار) الماضي، رحب الشيخ محمد بن زايد في اتصال هاتفي مع الرئيس المصري بـ«وقف إطلاق النار في غزة»، وعبر عن «دعم الإمارات للجهود المصرية الرامية لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة». وفي أبريل (نيسان) الماضي، بحث الرئيس المصري والشيخ محمد بن زايد في القاهرة «العلاقات الثنائية وسبل تنميتها في مختلف المجالات والعمل المشترك بين البلدين، وذلك بما يحقق مصالحهما المتبادلة، إضافة إلى آخر تطورات القضايا والملفات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين». وأكد بن زايد حينها «حرص دولة الإمارات الدائم على التنسيق والتشاور مع مصر فيما يتعلق بالملفات والأزمات الإقليمية وسبل التعامل معها».


مصر أخبار مصر أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

فيديو