شرطة الاحتلال تطلق سراح محافظ القدس وتقيّد حركته

شرطة الاحتلال تطلق سراح محافظ القدس وتقيّد حركته

في يوم حافل بالصدامات والإصابات
السبت - 21 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 27 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15705]
عناصر من قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اشتباكات مع محتجين فلسطينيين في بلدة بيتا بالضفة الغربية أمس (أ.ف.ب)

في يوم حافل بالصدامات بين الفلسطينيين المشاركين في المسيرات السلمية وبين قوات الاحتلال الإسرائيلي التي قمعتها، أقدمت شرطة القدس الغربية على عملية تنكيل مريعة بمحافظ القدس الفلسطينية، عدنان غيث، فقد أطلقت سراحه من السجن ولكنها فرضت عليه إقامة جبرية في منزله، ومنعته أمس الجمعة، من المشاركة في حفل زفاف ابنته الوحيدة منى الذي أقيم في رام الله.
ويتعرض غيث لملاحقات شرطة الاحتلال ومخابراته منذ تعيينه في الرئاسة الفلسطينية محافظا للقدس، في عام 2018. فقد اعتقلته مرات كثيرة وفرضت عليه أمرا يمنعه من دخول الضفة الغربية والتواصل مع قيادات وشخصيات مختلفة، وفرضت عليه الإقامة الجبرية في مكان سكنه في سلوان، غالبية هذه الفترة. وقد انتهت فترة آخر إقامة جبرية مفروضة عليه، يوم الأحد الماضي، وأبلغه ضابط المخابرات بأنه سيتم إطلاق سراحه في غضون ساعات. ولذلك فقد حدد موعدا لزفاف ابنته أمس الجمعة. ولكنهم لم يطلقوا سراحه إلا في مساء الخميس، أول من أمس. وبدا أن هذا التنكيل تعمد إبقاءه على أعصابه، حتى اللحظة الأخيرة. وقد فرح والعروس وجميع أفراد عائلتي العروسين، لأنه سيكون حرا في يوم العرس. لكنهم وجهوا له تلك الضربة بإبلاغه بأنه سيظل تحت الإقامة الجبرية ولن يستطيع السفر حتى إلى عرس ابنته في رام الله لبضع ساعات.
وأوضحت محافظة القدس في بيان لها أن زفاف ابنة المحافظ تأجل عدة مرات، بسبب القرارات العسكرية المتتالية بحق والدها، وهذه القرارات والملاحقات غيبت المحافظ غيث عن العديد من مناسبات العائلة، ومن بينها يوم نجاح ابنته الكبرى منى في الثانوية العامة حيث كان قيد الاعتقال.
وكانت مدن الضفة الغربية قد شهدت، أمس، وكما في كل يوم جمعة، سلسلة مسيرات سلمية احتجاجا على ممارسات الاحتلال والمستوطنين. وفي عدة مواقع أقدمت قوات الاحتلال على قمع المسيرات. فقد أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع مسيرة قرية بيت دجن شرق نابلس. وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة النارية، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين في المسيرة، ما أدى الى إصابة نحو 17 منهم بالاختناق. وأصيب 19 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بينهم صحفيان، وعشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة بيتا جنوب نابلس.
وأغلق مستوطنون، بحماية جنود الاحتلال الإسرائيلي، المداخل الرئيسية لقرية اللبن الشرقية، جنوب نابلس، ومنعوا المواطنين من الدخول إليها أو الخروج منها. وكان المستوطنون يتجمهرون على مدخل القرية، يرقصون ويغنون بالأعلام الإسرائيلية، لاستفزاز المواطنين.
وأعاقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حركة تنقل المواطنين، جنوب غرب جنين. فنصبت حاجزا عسكريا عند مفترق بلدة عرابة وشرعت بتوقيف المركبات وتفتيشها والتدقيق في بطاقات راكبيها، ما أدى إلى إعاقة مرورهم، كما كثفت من وجودها العسكري في محيط بلدة يعبد.
واعتقلت قوات الاحتلال في ساعات الفجر، الأسيرين المحررين، حاتم حافظ فقها ونجله قسام، بعد مداهمة منزله في بلدة كفر اللبد شرق طولكرم وتخريب محتوياته. واستولت قوات الاحتلال على مضخة للباطون في بلدة جيوس شرق قلقيلية.
وفي القدس، أدى حوالي 40 ألف فلسطيني صلاة الجمعة، في رحاب المسجد الأقصى المبارك، رغم الوجود المكثف لقوات الاحتلال الإسرائيلي على أبواب البلدة القديمة، وأبواب الحرم.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو