«تحريك باكستان» تتعهد خوض الانتخابات المقبلة

«تحريك باكستان» تتعهد خوض الانتخابات المقبلة

الحكومة منقسمة حول كيفية التعامل مع جماعة متطرفة
الثلاثاء - 18 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 23 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15701]
حافظ سعد رضوي زعيم حركة «تحريك باكستان» المتطرفة يخاطب أنصاره في لاهور أول من أمس (أ.ف.ب)

قال حافظ سعد رضوي، زعيم حزب «تحريك باكستان»، المتطرفة الذي أُفرج عنه من السجن الخميس الماضي، لحشد كبير من الجماهير، إن الشعب الباكستاني يجب أن يكون مستعداً للتصويت لحزبه في الانتخابات البرلمانية عام 2023.

وأعلن زعيم «تحريك باكستان»، أنه مستعد للتضحية بحياته، ولكنه لن يستسلم لأي ظالم، وحث الشعب على التصويت لحزبه في الانتخابات العامة المقبلة.

حتى أن الحزب الحاكم، حركة «إنصاف الباكستانية»، لمح إلى أنه يرغب في تشكيل تحالف انتخابي مع حركة «تحريك باكستان» في الانتخابات البرلمانية المقبلة. بيد أن الحكومة الباكستانية منقسمة بشدة حول كيفية التعامل مع حركة «لبيك باكستان» الأصولية المتطرفة سواء لصنع السلام معها أو مواجهتها بيد من حديد.

وقد استخدم زعيم حركة «لبيك باكستان» اللهجة العدائية مجدداً في خطابه الأخير في لاهور وتعهد مواصلة نضاله ضد الحكومة.

وكان وزير الإعلام الباكستاني فؤاد شودري قد أثار ضجة إعلامية كبيرة عندما صرح في مؤتمر في إسلام آباد، بأن الحكومة الباكستانية غير مستعدة للتعامل مع العناصر المتطرفة في المجتمع بطريقة سليمة.

وقد هاجم قادة حركة «لبيك باكستان» وزير الإعلام بشكل مباشر بسبب تصريحاته حول الحركة. بينما قام الزعيم المحلي للحزب الحاكم بزيارة حافظ سعد رضوي، زعيم حركة «تحريك باكستان» في لاهور، وناقش معه الشكل المحتمل للتحالف الانتخابي.

وقد أُفرج عن حافظ رضوي من سجن «كوت لخبات» الخميس بعد اتفاق مع الحكومة. وتوصل الجانبان إلى تفاهم بعد جولات عدة من المحادثات، وأسبوعين من المصادمات التي أسفرت عن مصرع سبعة رجال شرطة وعدد غير محدد من العاملين في حركة «لبيك باكستان».

وقال، إن أتباعه أظهروا للعالم أنهم لن يتراجعوا، وأن أمهاتهم لم تلدهم جبناء. وأضاف «الآن يسأل أتباعي عما يجب عليهم فعله في انتخابات 2023 بعد التضحية بحياة أحبائهم وممتلكاتهم».

وقال، إن جميع رفاقه وأتباعه وقفوا احتراماً وكرامة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، حيث كانت الأمة تثق بهم في حماية خاتم النبوة. «والآن أطالب الأمة ألا تبقى صناديق الاقتراع خاوية أثناء الانتخابات التالية». وتعدّ «حركة تحريك باكستان» جماعة غير سياسية حتى الآن في السياسة الباكستانية، حيث إنها تتبنى القضايا غير السياسية فقط في حملاتها.

وكانت حركة «لبيك باكستان» قد خاضت الانتخابات البرلمانية الأخيرة، إلا أنها لم تفز بمقعد واحد في الانتخابات الماضية. غير أن المحللين يشيرون إلى أنهم نجحوا في تقسيم قاعدة التصويت التابعة لحزب رئيس الوزراء السابق نواز شريف، حيث قال محمد أمير رانا، وهو خبير يدير معهد باكستان لدراسات السلام، وهو مركز مستقل للأبحاث «لقد خسر نواز شريف 16 مقعداً برلمانياً بسبب انقسام قاعدة التصويت التابعة له عندما دخل مرشحو حركة (تحريك باكستان) في السباق الانتخابي أيضاً في إقليم البنجاب».


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو