مراكز الحمية تشهد تراجعاً... والزبائن يعدون للمائة قبل تناول المعجنات والسكريات

مراكز الحمية تشهد تراجعاً... والزبائن يعدون للمائة قبل تناول المعجنات والسكريات

في ظل أزمة لبنان الاقتصادية وارتفاع أسعار السلع
الأحد - 16 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 21 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15699]

الحفاظ على الصحة والوزن المثالي يشكّلان مطلبين أساسيين لدى شريحة من اللبنانيين تعاني من السمنة الزائدة. ومنذ سنوات عديدة انتشرت المراكز الخاصة بالحمية الغذائية في مختلف المناطق. وهي تأخذ على عاتقها إرسال الوجبات الغذائية إلى منازل الزبائن. وعادةً ما تتعاون هذه الشركات مع زبائنها وفق اشتراكات شهرية. وكذلك حسب الزبون ورغباته، فهي تؤمّن له ثلاث وجبات يومياً أو عدد وجبات يحددها بنفسه.

مؤخراً بدأت أعمال هذه المراكز بالانحسار في ظل أزمات متراكمة يشهدها لبنان. بعضها قرر إقفال أبوابه إثر تراجع نسبة الزبائن لديه، وغيرها قرر الاستمرار في عمله، ولكن بعد أن صرف عدداً لا بأس به من موظفيه. فسير العمل في هذه المراكز يتطلّب خدمة توصيل إلى المنزل (ديلفري) وكذلك عدم انقطاع التيار الكهربائي من أجل حفظ مكونات أطباق الحمية طازجة. وهما عنصران أساسيان غير متوفرين حالياً في لبنان. ومن ناحية ثانية فهي اضطرت إلى أن ترفع أسعارها مقابل ارتفاع سعر الدولار. فمكونات الطعام التي كانت تستوردها من خارج لبنان كي تتمتع أطباق الحمية بالجودة المطلوبة، تضاعفت أسعارها وأحياناً أخرى باتت غير متوفرة.

وتشير اختصاصية التغذية ساندرا خوري صاحبة مركز «نوتريشين هاوس» للحمية الغذائية، إلى أن هناك تراجعاً ملموساً في نسبة الزبائن عندها تصل إلى 70%. وتتابع لـ«الشرق الأوسط»: «لدينا اليوم معاناة كبيرة في عملية تسيير أعمالنا. فالوقود غير متوفر وكذلك التيار الكهربائي وهما مطلبان أساسيان ومهمان في مهنتنا. ففي غياب الثلاجة حيث نحفظ المكونات والأطباق بسبب تقنين قاسٍ للتيار الكهربائي، تنعكس المشكلة علينا وعلى زبائننا معاً. حتى الشاب الذي يؤمّن خدمة الديلفري يُمضي ساعات طويلة في طوابير الذل على محطات الوقود كي يعبئ خزان دراجته النارية أو المركبة الخاصة لنقل عدد كبير من الأطباق إلى عناوين الزبائن».

وترى ساندرا التي تعمل في هذه المهنة منذ فترة طويلة أنه لم يسبق أن مر مركزها بهذا النوع من المشكلات من قبل. كما أن هناك مكونات عدة فُقدت من الأسواق اللبنانية. وتوضح: «إن كيلوغراماً واحداً من لحم الفيليه الخاص بالحمية كان يكلفني 12 دولاراً على سعر 1500 ليرة. اليوم يصل سعره إلى 19 دولاراً على سعر دولار يناهز العشرين ألف ليرة». وحسب ساندرا فإن عدداً لا يستهان به من زبائن المركز توقفوا عن دفع اشتراكاتهم الشهرية في ظل توقف أعمالهم والوقوع في البطالة، «حتى أنا كنت أشتري أغراضي عن طريق التقسيط، صرت اليوم مضطرة لأن أدفع أسعارها عداً ونقداً، وهو شرط أساسي لدى التجار اليوم».

تحضير الطعام بمجمله يتطلب توفير مكونات طازجة، فما مخاطر تعرض طعام نظام الحمية لتقنين في التيار الكهربائي؟ ترد ساندرا: «هناك هاجس الإصابة بتسمم فيما لو تم حفظ الطعام في ثلاجة تنقطع عنها الكهرباء لساعات طويلة. ولذلك نشهد يومياً تراجعاً في نسبة الزبائن التي باتت لا تثق بمدى جودة أطباق الحمية التي تطلبها من هذه المراكز».

يواجه أصحاب مراكز الحمية في لبنان تحديات عدة بسبب طبيعة عملهم. وتشير ستيفاني التي تعمل في عيادة خاصة لتنظيم الغذاء الصحي: «لا شك أن هناك تراجعاً ملموساً في نسبة الزبائن التي تقصدنا اليوم في العيادة. حتى إن هؤلاء باتوا لا يزوروننا من أجل استشارات أسبوعية حول أوضاعهم كما في الماضي، وصارت زياراتهم تقتصر على مرة واحدة كل 45 يوماً. والأسباب تعود إلى عدم توفر مادة الوقود وارتفاع كلفة الاستشارة».

وتقول ريتا أبي نادر، وهي زبونة دائمة في أحد مراكز الحمية: «بتُّ اليوم أعدّ للمائة قبل تناولي السكريات والمعجنات والحلويات. فأن أبقى على وزني المثالي بواسطة إرادتي القوية وممارسة بعض الرياضة لهو أمر يوفر عليّ كلفة اشتراك مرتفعة في مركز حمية غذائي. وأقوم شخصياً بتحضير طعامي الصحي والسليم من مكونات بسيطة متوفرة في الدكاكين والسوبر ماركت».

وترى ميريام من مركز «دايت ديلايت» للحمية الغذائية أن أنواع الأطباق الخاصة بهذا النوع من النظام الغذائي يجب أن تُحفظ في درجة حرارة باردة كي تبقى صالحة للأكل. وتوضح: «غالبية أطباق الحمية الغذائية تتألف من السلطات واللحوم المشوية من سمك ودجاج ولحوم حمراء. وجميعها ارتفعت أسعارها بشكل كبير. فمن البدهي أن نؤمّن حفظها بشكل سليم كي تصل إلى الزبون بأعلى جودة». وتتابع: «لهذا السبب كان علينا شراء مولد خاص بمركزنا. فأصحاب المولدات فرضوا علينا رسوماً كبيرة مقابل اشتراكنا معهم. وفي ظل انقطاع مادة المازوت طبّقوا علينا تقنيناً قاسياً، وهو ما دفعنا إلى اقتناء مولد خاص بنا».

وحسب ميريام فإن تراجع نسبة الزبائن في مركزهم يصل إلى الـ50% «غالبيتهم سافروا ومَن بقي منهم فهو ينتمي إلى الطبقة الاجتماعية المرفهة، والتي تحصل على أجرها بالعملة الصعبة. فصندوق الطعام الذي كانوا يحصلون عليه في الماضي مقابل مبلغ 140 ألف ليرة في اليوم الواحد، ارتفع حالياً ليصل إلى الـ180 ألف ليرة. وهو مبلغ لا يستطيع حتى اللبناني المتوسط الحال أن يدفعه يومياً».

ترفض غالبية أصحاب مراكز الحمية الغذائية الاعتراف بلجوئها إلى التوفير واختيار مكونات وعناصر طعام أقل جودة من السابق. وتؤكد ميريام: «لا نستطيع المخاطرة باسمنا وبمسيرتنا في هذه المهنة. وفي حال اضطررنا إلى ذلك فإننا نفضل إقفال أبوابنا على أن نغيّر مبادئنا مع زبائننا».


لبنان الصحة مذاقات

اختيارات المحرر

فيديو