جيران بيلاروسيا: أزمة المهاجرين تنذر بمواجهة عسكرية

جيران بيلاروسيا: أزمة المهاجرين تنذر بمواجهة عسكرية

الجمعة - 7 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 12 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15690]
محطة لنقل الغاز في بيلاروسيا... قال الرئيس لوكاشينكو: «نقوم بتدفئة أوروبا ويقومون بتهديدنا» مضيفاً: «ماذا لو أوقفنا إمدادات الغاز الطبيعي؟»... (رويترز)

قد تتحول أزمة المهاجرين العالقين على الحدود بين بيلاروسيا (روسيا البيضاء) وبولندا ودول البلقان إلى مواجهة عسكرية، بين دول في الاتحاد الأوروبي وأخرى تدور في فلك موسكو. ومدّت بولندا أسلاكاً شائكة عند حدودها في المنطقة ونشرت ما لا يقل عن 15 ألف جندي لمنع المهاجرين من دخول أراضيها. وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي إن بلاده تواجه «نوعاً جديداً من الحرب... ذخيرتها من المدنيين».
وأدانت دول البلطيق؛ التي كانت جزءاً من الاتحاد السوفياتي سابقاً، ليتوانيا وإستونيا ولاتفيا، «التصعيد المتعمد للهجوم الهجين المستمر من جانب نظام مينسك الذي يشكل تهديداً خطيراً لأمن أوروبا»، في إشارة إلى اتهامات بأن بيلاروسيا تستخدم المهاجرين سلاحاً. وعبرت الدول المجاورة عن قلقها، أمس الخميس، من تصاعد أزمة المهاجرين الذين يحاولون عبور حدودها إلى الاتحاد الأوروبي.
وجاء في بيان مشترك لوزراء دفاع ليتوانيا وإستونيا ولاتفيا أن هذا الأمر «يزيد من فرص وقوع استفزازات ووقائع خطيرة يمكن أن يتسع نطاقها إلى المجال العسكري». وقالت السلطات في وارسو، أمس الخميس، إن المهاجرين العالقين داخل حدود بيلاروسيا رشقوا حرس الحدود البولندي بالحجارة وحاولوا قطع سياج الأسلاك الشائكة أثناء الليل في مسعى جديد لدخول الاتحاد الأوروبي بالقوة. وقد يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة على مينسك قريباً ربما يوم الاثنين المقبل بعد أن اتهمها بشن «هجوم هجين» على الاتحاد بتشجيع آلاف المهاجرين الفارين من مناطق الحروب في العالم على عبور الحدود. وهذه خامس حزمة من العقوبات يفرضها التكتل الأوروبي على بيلاروسيا، منذ إجراء الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في العام الماضي، ليستهدف هذه المرة «شركة الطيران الوطنية» لقيامها بنقل المهاجرين إلى بيلاروسيا. وأعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الخميس، أن «الوقت حان» ليفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة. وقال ماس: «نحن في وضع تأخرت فيه العواقب المناسبة (على مينسك). هذا ما نرغب فيه مع شركائنا الأوروبيين». وأكد: «الاتحاد الأوروبي سيقوم بتوسيع وتعزيز عقوباته ضد نظام لوكاشينكو».
وهدد رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، أمس الخميس، الاتحاد الأوروبي‭ ‬بالرد على أي عقوبات جديدة؛ بما في ذلك وقف نقل الغاز الطبيعي والبضائع عبر بلاده. ونقلت وكالة «بلتا» الرسمية للأنباء عنه قوله: «إذا فرضوا عقوبات جديدة علينا (...) فيجب أن نرد». ويشير لوكاشينكو بذلك إلى إمكانية تعليق تشغيل خط أنابيب الغاز الروسي الذي يعبر بيلاروسيا وينقل كميات حيوية من الغاز الروسي للأوروبيين. وأضاف: «نقوم بتدفئة أوروبا ويقومون بتهديدنا»، مضيفاً: «ماذا لو أوقفنا إمدادات الغاز الطبيعي؟».‬
وأكد وزير خارجية بيلاروسيا، فلاديمير ماكي، أمس الخميس، أن ما يحدث على حدود بلاده مع بولندا هو نتاج لتصرفات الاتحاد الأوروبي.
وقال ماكي في حديث له مع وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية، إن «ما يحدث (على الحدود مع بولندا) هو نتيجة تصرفات الاتحاد الأوروبي نفسه. هذه مجرد محاولات لتبرير سياسة المواجهة المدمرة تجاه روسيا». وعلل الوزير البيلاروسي رؤيته قائلاً: «لأنه إذا أخذناها على نطاق أوسع في سياق جيوسياسي، فإن جميع الإجراءات التي يتخذها ما يسمى (الغرب الجماعي) الآن فيما يتعلق ببيلاروسيا، يجري توجيهها بنطاق بعيد المدى إلى روسيا». وأكد ماكي أن بلاده ترغب في «حل الأزمة بأسرع ما يمكن»، وأعرب عن استعداد بيلاروسيا للتحاور مع الاتحاد الأوروبي، لكن الاتحاد يرفض الحوار.
ويتهم الاتحاد الأوروبي مينسك باستغلال المهاجرين من خلال مساعدتهم على الانتقال إلى الحدود الغربية للبلاد مع بولندا ولاتفيا وليتوانيا. وينظر إلى هذه الخطوة على أنها انتقام من جانب مينسك على العقوبات الغربية التي فُرضت على حكومة بيلاروسيا بسبب قمع المجتمع المدني في البلاد. وقالت المفوضية الأوروبية إن نحو 8 آلاف شخص وصلوا إلى الدول الثلاث الأعضاء بالاتحاد من بيلاروسيا المجاورة هذا العام.
واستحدث المهاجرون مخيماً عند الحدود حيث يقيمون في خيام ويشعلون النار للتدفئة بعدما نصب حرس الحدود البولندي أسلاكاً شائكة عند حدود بلاده. وأغلقت الطرق المؤدية إلى الموقع أمام الصحافيين المستقلين. ويقوم المهاجرون بمحاولات متفرقة للعبور، حيث أبلغ حرس الحدود عن 468 محاولة ليل الأربعاء - الخميس.
وكان مقرراً أن يعقد مجلس الأمن في وقت لاحق الخميس اجتماعاً طارئاً حول أزمة المهاجرين. ويتهم الأوروبيون منذ أسابيع لوكاشينكو بتأجيج التوتر من خلال إصدار تأشيرات للمهاجرين وإحضارهم إلى الحدود انتقاماً بسبب العقوبات الأوروبية المفروضة على بلده رداً على قمع حركة المعارضة بعد الانتخابات الرئاسية في 2020.


بيلاروس الاتحاد الاوروبي روسيا البيضاء الغاز الطبيعي

اختيارات المحرر

فيديو