«الاستئناف» ينقذ هيرنانديز مدافع البايرن من السجن في إسبانيا

«الاستئناف» ينقذ هيرنانديز مدافع البايرن من السجن في إسبانيا

الخميس - 22 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 28 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15675]
لوكاس هيرنانديز (أ.ف.ب)

تفادى المدافع الدولي الفرنسي لوكاس هيرنانديز دخول السجن لمدة ستة أشهر بعد أن قبل القضاء الإسباني استئنافه أمس على حكم انتهاك أمر سابق بعدم التعرض لصديقته السابقة التي أصبحت زوجته حالياً.
وتعود القضية إلى الثالث من فبراير (شباط) 2017. حين تشاجر اللاعب الذي لم يكن وقتها بطلاً للعالم مع منتخب بلاده وكان يبلغ من العمر 21 عاماً، مع شريكته أميليا لورينتي، وتبادلا الضربات والخدوش أمام منزلهما في مدريد عند الفجر. وقامت لورينتي بضربه وخدشه قبل أن تخدش سيارته بمفتاح، فيما وجه لها اللاعب ضربات إلى ضلوعها وظهرها وفكها وشفتيها، بحسب مفردات الحكم.
وأُدين هرنانديز ولورينتي في نهاية فبراير 2017 بنفس العقوبة من قبل محكمة في مدريد بتهمة «العنف المنزلي»، وهي 31 يوماً من الخدمة المجتمعية مصحوبة بحظر لمدة ستة أشهر على الاقتراب من بعضهما بعضاً لمسافة تقل عن 500 متر ومن التواصل بينهما.
وبعد التصالح بينهما، تزوجا بعد بضعة أشهر وعند عودتهما من شهر العسل من الولايات المتحدة، تم القبض على اللاعب في مطار مدريد لخرقه إجراء الإبعاد المفروض عليه.
ولم يطبق الإجراء ذاته على لورينتي لأنه لم يتم إخطارها رسمياً بهذا الحظر المفروض على التواصل بينهما والاقتراب من بعضهما، وبالتالي لم يُنظر إليها على أنها خالفت الحكم.
وبعد احتجازه لبضع ساعات، حُكم على هرنانديز الذي كان يلعب وقتها في صفوف أتليتكو مدريد، في عام 2019 بالسجن ستة أشهر، وقام باستئناف الحكم لتفادي العقوبة كما هو الحال بشكل عام في إسبانيا للأشخاص الذين حُكم عليهم بالسجن أقل من عامين ولديهم سجل جنائي نظيف. لكن طلبه رفض منتصف الشهر الحالي من قبل القضاء الذي اعتبر أن الأمر يتعلق بجنحة متكررة، وذلك لأنه، إضافة إلى إدانته «بجنحة الإضرار في سياق العنف المنزلي» وعدم الامتثال لتدبير الإبعاد، تم إصدار «إدانة أخرى» بحقه لوقائع مماثلة من قبل محكمة موستوليس، المنطقة الواقعة في ضواحي العاصمة مدريد، لم يتم الإعلان عن تفاصيلها وتاريخها.
وفي إسبانيا، تظل أوامر عدم التعرض سارية حتى في حالة المصالحة لأن تلك الأوامر تمنع أي نوع من التصالح القسري.
وجرى إبلاغ اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً بأنه كان سيخضع لعقوبة الحبس في إسبانيا اعتباراً من (اليوم) الخميس في حالة عدم نظر طلب الاستئناف حتى هذا الموعد. وبعد نظر الاستئناف، أوقف القضاة تنفيذ الحكم لمدة أربعة أعوام، وهو ما يعني عدم حبس اللاعب إن لم يرتكب أي جريمة خلال هذه الفترة. وقال مسؤولون في المحكمة إن نظر الاستئناف خلال الفترة المحددة لم يكن مضمونا، لكن هيرنانديز، المتوج مع المنتخب الفرنسي بلقب كأس العالم 2018. أفلت من عقوبة الحبس ويمكنه الآن مواصلة المشاركة مع فريقه بايرن ميونيخ.
ورغم ضغوط الإجراءات القانونية، قضى هيرنانديز، الذي يعد أغلى لاعب في البوندسليغا بقيمة 80 مليون يورو (93 مليون دولار)، أفضل فترة في مسيرته الاحترافية خلال اللعب لبايرن ميونيخ، وقد حظي بدعم مدربه جوليان ناغلسمان، الذي وضعه في المباراة أمام بوروسيا مونشنغلادباخ أمس في كأس ألمانيا.


اسبانيا رياضة

اختيارات المحرر

فيديو