الأمم المتحدة تنتقد بناء إسرائيل وحدات استيطانية جديدة

الأمم المتحدة تنتقد بناء إسرائيل وحدات استيطانية جديدة

الثلاثاء - 20 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 26 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15673]
مشروع استيطاني جديد في بيت إيل قرب رام الله في الضفة أمس (إ.ب.أ)

أعرب المبعوث الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، عن بالغ قلقه إزاء إعلان إسرائيل عن طرح مناقصات لبناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، مشدداً على أن «جميع المستوطنات غير قانونية».

جاء ذلك في بيان أصدره المبعوث الأممي، في أعقاب إعلان إسرائيل، الأحد، طرح مناقصات لبناء نحو 1300 وحدة استيطانية جديدة في الضفة المحتلة. وقال المبعوث الأممي: «نعرب عن القلق إزاء إعلان السلطات الإسرائيلية، عن مناقصات لبناء أكثر من 1300 وحدة سكنية في الضفة. كما أعرب عن قلقه من «استمرار التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية»، مضيفاً في بيان نشر على موقع المنظمة الدولية وشاركه وينسلاند على حسابه في «تويتر»: «أكرر أن جميع المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي، ولا تزال تشكل عقبة كبيرة أمام السلام، ويجب أن تتوقف على الفور».

وأكدت إسرائيل، الأحد، عزمها على بناء 1355 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، في خطوة لاقت اعتراضاً فلسطينياً وأردنياً ومن منظمات حقوقية. وقالت وزارة الإسكان والبناء الإسرائيلية في بيان، إن «مناقصات 1355 وحدة سكنية في بلدات يهودا والسامرة (الاسم التوراتي للضفة الغربية) نشرت تحت إشراف وزير الإسكان زئيف إلكين».

وستضاف هذه الوحدات إلى أكثر من 2000 وحدة استيطانية أخرى في الضفة الغربية المحتلة، قالت مصادر في وزارة الدفاع في أغسطس (آب) إنه سيتم المضي قدماً في بنائها. وقال الوزير إلكين من حزب «الأمل الجديد» اليميني إن «تعزيز الوجود اليهودي في يهودا والسامرة أمر أساسي في الرؤية الصهيونية».

ويعيش في الضفة الغربية أكثر من 600 ألف مستوطن منذ احتلال إسرائيل للضفة الغربية في يونيو (حزيران) 1967. وسط أكثر من ثلاثة ملايين فلسطيني.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو