فيليب لام: إقامة كأس العالم كل عامين ستقضي على متعة كرة القدم وقوتها

فيليب لام: إقامة كأس العالم كل عامين ستقضي على متعة كرة القدم وقوتها

لاعب منتخب ألمانيا السابق ومدير بطولة أوروبا 2024 يعارض خطط «فيفا»
الاثنين - 19 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 25 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15672]

لم تشهد أي فترة من قبل إقامة هذا العدد الكبير من المباريات كما يحدث في الوقت الحالي، فكل يوم يلعب فريق ما في مكان ما ضد فريق آخر، ويمكنك متابعة المباريات في جميع أنحاء العالم على أي جهاز - على الهواء مباشرة، أو حسب الطلب، أو مشاهدة ملخص للمباريات، أو عبر «يوتيوب» أو «تويتر» أو عبر قنوات «دازن» التي تبث من برلين.

وسوف يزداد عدد المباريات في المستقبل، فقريباً سوف تزداد مباريات دوري الأبطال بنحو 100 مباراة أخرى في السنة. وتشير الأبحاث إلى أن هذا يؤدي إلى تراجع اهتمامنا باللعبة، لكن من الصعب إيقاف هذا الاتجاه المتنامي. إن ما يدور في ذهن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جياني إنفانتينو، ومستشاره أرسين فينغر، الآن يمكن أن يؤدي في النهاية إلى الإفراط في الاستهلاك. إنهما يريدان إقامة بطولة كأس العالم كل عامين بدلاً من أربعة. ويُفترض أن كأس الأمم الأوروبية، بالإضافة إلى البطولات القارية الأخرى، ستسير على هذا النهج في مرحلة ما، بحيث تُقام بطولة كبرى في المستقبل كل عام.

ويواجه هذا الاقتراح احتجاجات من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وكثير من الاتحادات والأندية الأوروبية، وكذلك المشجعين وبعض اللاعبين. وبصفتي مديراً لبطولة كأس الأمم الأوروبية 2024، أتفق مع هذا. فإقامة بطولة كأس العالم كل عامين ستعطي انطباعاً بأن كرة القدم لا تهتم سوى بجمع الأموال، كما أن الأحداث الرياضية الكبرى تحتاج إلى الصبر والوقت، وهذا أمر بالغ الأهمية لاستدامتها.

وعلاوة على ذلك، فإن زيادة عدد المباريات بشكل مبالغ فيه ستؤثر على المشجعين، فالبطولات الكبرى راسخة في ذاكرتهم. لقد سُمح لليونانيين بتسمية أنفسهم أبطال أوروبا لمدة أربع سنوات، خلال الفترة بين عامي 2004 و2008، والبرتغاليين لخمسة أعوام، والإسبان لثمانية أعوام. وخلال الفترة بين عامي 2014 و2018، احتلت ألمانيا المرتبة الأولى في العالم بعد الفوز بالمونديال. وبالتالي، فإن إقامة البطولات الكبرى في فترات أقصر سوف تجعل كثيراً من التجارب والذكريات قابلة للتبادل، وقد تتحول البطولة التي تقام كل عام إلى مجرد قناة وسائط اجتماعية إضافية على هاتفك أو تطبيق بث آخر.

كما أن اللاعبين أنفسهم سيتأثرون كثيراً بإقامة هذه البطولات الكبرى في فترات قصيرة. وقال النجم الفرنسي تييري هنري، الذي لعب سبع بطولات مع منتخب فرنسا، عن اقتراح إنفانتينو: «من الصعب للغاية من الناحية الذهنية إقامة البطولات الكبرى كل عامين. لقد كنت أنهي كل بطولة من هذه البطولات وأنا محطم تماماً من الناحية الذهنية». ما يعنيه هنري هو أن اللعب للمنتخب الوطني هو عمل استثنائي، فأنت تلعب بدرجة أقل من أجل المال، وبدرجة أكبر من أجل بلدك ومن أجل الجماهير، وتكون هناك مسؤولية كبيرة، وبالتالي يكون الأمر مرهقاً. لقد اعتزلت اللعب الدولي مع منتخب ألمانيا في عام 2014، وكانت هذه هي البطولة السادسة لي. كنت قد اتخذت هذا القرار منذ فترة طويلة، لأن العبء المزدوج صعب للغاية تحمله. وبعد ذلك، لعبت ثلاث سنوات أخرى مع النادي، وكان من الصعب أن ألعب لهذه الفترة الطويلة لو لم أعتزل اللعب الدولي.

إن إقامة عدد مبالغ فيه من مباريات كرة القدم ستضر بالقيمة الاجتماعية لكرة القدم. ويبدو أن إنفانتينو وفينغر يتغاضيان عن حقيقة أن هناك اختلافاً جوهرياً بين كرة القدم على مستوى الأندية وكرة القدم على مستوى المنتخبات. فكرة القدم على مستوى الأندية تشبه أساليب العمل التجاري، وبالتالي أصبحت أكثر قابلية للتوسع والتحول الرقمي، وأصبح دوري أبطال أوروبا جزءاً من صناعة الترفيه. ونتيجة لذلك، فإن كرة القدم على مستوى المنتخبات أصبحت أكثر أهمية، لأنها تخلق حالة من التوازن في هذا الصدد، فكأس العالم أكثر من مجرد عمل تجاري، فهو المحفل الذي يجتمع فيه الجميع والذي يربط كرة القدم بالناس في جميع أنحاء العالم.

ولكي تكون كأس الأمم الأوروبية 2024 احتفالاً للجميع ولكل البلاد للاستمتاع بالبطولة، يجب على المنتخب الألماني أن يقدم أداءً يتناسب مع ذلك. لكن ذلك يفرض أيضاً تحديات علينا كمضيفين، لذلك نتابع أنا وفريق العمل معي مبادرات تتجاوز فكرة المنافسة الرياضية. فعلى سبيل المثال، أطلقنا شبكة لكرة القدم للهواة والأطفال، ونسعى لدعم الأندية على مستوى الصغار حتى تحمس الناس على العمل التطوعي، وبالتالي تزداد أعداد أعضاء هذه الأندية، تماماً كما حدث بعد عام 2006. يجب أن تكون كأس الأمم الأوروبية حافزاً للرياضات الشعبية. ويجب ألا نهدر هذه الفرصة، لأنه حتى ألمانيا تنظم مثل هذه البطولة كل 20 أو 30 عاماً.

لقد طور مشروع «جي إم بي إتش» - وهو المشروع المشترك بين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والاتحاد الألماني لكرة القدم الذي ينظم كأس الأمم الأوروبية - استراتيجية المسؤولية الاجتماعية لتلبية المتطلبات المتزايدة من حيث علم البيئة. وفي عملية تشاركية، نقوم بإشراك الجمهور في الأمر، فكرة القدم ستصبح أقرب إلى مركز المجتمع مرة أخرى، وستكون الفرصة مثالية لمناقشة أمور مثل التنوع أو الشمول أو المشاركة أو المساواة. كما أن هذه المقالة، التي نشرت أيضاً في أكثر من 25 دولة حول العالم، تخدم هذا الغرض أيضاً.

وللتأكيد على شعار «متحدون من خلال كرة القدم»، من الطبيعي أيضاً أن أحضر لاعبة كرة القدم الألمانية السابقة سيليا ساسيتش إلى جانبي كشريكة في الأمر، فهي تعرف جذور كرة القدم جيداً وفازت بكل البطولات الممكنة: دوري أبطال أوروبا، وكأس الأمم الأوروبية مرتين، ولقب أفضل هداف، وأفضل لاعبة كرة قدم في أوروبا. وكسفيرة لبطولة كأس الأمم الأوروبية، يجب أن تكون ممثلة في اللجنة التنفيذية للاتحاد الألماني لكرة القدم، مثلي تماماً، لتحمل المسؤولية، وهو الأمر الذي تكون له تداعيات إيجابية على الاتحاد ومستقبله. يجب أن يكون الرجال والنساء متساوين، لكن ذلك لا يحدث في كل الأماكن، ومن بينها كرة القدم.

إن أي حدث رياضي كبير يتطلب استعدادات مكثفة، سواء من حيث البنية التحتية أو الفكر. وسنتحدث مع كثير من الناس ونتفاوض مع كثير من المؤسسات. ما كرة القدم، وما الهدف منها، وما الذي يمكنها تحقيقه؟ سنأخذ وقتنا للإجابة عن هذه الأسئلة، فأنت بحاجة إلى بعض الوقت إذا كنت تريد وضع وتشكيل أطر واضحة للأشياء، وإذا كنت تريد إحداث تغيير. ولا يمكن أن يحدث هذا في حال إقامة البطولات الكبرى كل عامين، لأن ذلك سيؤثر بالسلب على أهمية ومصداقية البطولة، وسيجعل كرة القدم تفقد قوتها.

وإلا فدعوني أتحدث عن المطلوب من المنتخب الألماني في بطولة كأس العالم المقبلة التي ستقام في قطر. المطلوب من منتخب ألمانيا أن يقدم أداء أفضل مما قدمه في مسابقات رياضية كبرى مؤخراً. لقد تطور بالفعل أداء المنتخب في ظل نجاحه في التأهل لمونديال قطر. يجب أن نتأهل دائماً، ويجب أن نكون في البطولات الكبرى، فهذا أمر يطالعه العالم ويطالعه الأطفال. من المهم أن يكون لاعبو المنتخب الألماني في البطولات الكبيرة من ضمن النماذج المثالية التي يتم عرضها في التلفزيون. يجب أن يظهر المنتخب شغفاً وحماساً، وأن يراعي كل واحد في كل دقيقة أنه يمثل بلاده.


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو