أولوية الجرعة «المعززة» للمسنين على أبواب موسم «الإنفلونزا»

أولوية الجرعة «المعززة» للمسنين على أبواب موسم «الإنفلونزا»

«الصحة العالمية» تنصح بحملات لاستقطابهم
الجمعة - 16 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 22 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15669]

بعد النجاح الذي حققته حملات التلقيح ضد «كوفيد - 19» في البلدان الغربية عموماً، والأوروبية بشكل خاص، ومع العودة التدريجية إلى الدورة العادية للحياة الاجتماعية والنشاط الاقتصادي، تستعدّ هذه البلدان لمرحلة جديدة في مسار التمنيع الذي من المفترض، عند اكتماله، أن يعيدها إلى ما قبل ظهور الجائحة أواخر عام 2019: مرحلة توزيع الجرعة المعزّزة من اللقاح على الذين تجاوزوا السبعين من العمر قبل الانتقال إلى تعميمها على جميع السكان، وذلك بالتزامن مع توزيع اللقاح ضد الإنفلونزا التقليدية الذي يستهدف من باب أولى نفس الشريحة السكانية.

لكن وصول الجرعة الثالثة، الثانية في حال لقاح جانسين، التي وافقت على توزيعها معظم الهيئات الناظمة في البلدان الغربية، فتح الباب أمام مجموعة من الأسئلة الجديدة حول نوع اللقاح وكيفية إعطائه ومعاييره التقنية. وللرد على هذه الأسئلة، بادر المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا إلى نشر دليل يتضمّن الإجابات عنها ويبدّد الشكوك التي ما زالت تكتنف هذه الجرعة وشروط تناولها.

يفيد الدليل بأن الأولوية في توزيع هذه الجرعة الثالثة يجب أن تُعطى لفئة الذين تجاوزوا السبعين من العمر، والتي في البلدان الأوروبية أكملت الدورة اللقاحية بنسبة تقارب 99%. والجديد بالذكر أن بعض الدول كانت بدأت بإعطاء الجرعة المعززة للمسنّين الذين يعانون من وهن حاد أو خلل كبير في جهاز المناعة يَحول دون حصولهم على المضادات الكافية بعد تناول الجرعة الثانية من اللقاح، فضلاً عن أن التقدّم في السن يؤدي إلى إضعاف المناعة الطبيعية ويرفع من نسبة التعرّض للإصابات الفيروسية على أنواعها. ويشير الدليل إلى أن الجرعة الثالثة ليست ضرورية لمن تجاوزوا الستين ويتمتعون بصحة جيدة.

أما عن نوع اللقاح من الجرعة الثالثة، فيوصي الدليل بإعطاء نفس النوع للذين تناولوا اللقاح المطوّر بتقنية مرسال الحمض الريبي RNA. والمعلوم أن الغالبية الساحقة من الأوروبيين الذين تجاوزوا السبعين من العمر تناولوا لقاح «فايزر» الذي سبق للوكالة الأوروبية للأدوية أن أعطت الضوء الأخضر لتوزيع الجرعة الثالثة منه. وبالنسبة للأقلية الضئيلة التي تناولت لقاح «موديرنا»، من المنتظر أن توافق الوكالة الأوروبية على إعطاء جرعته الثالثة في الأيام القليلة المقبلة، على غرار ما فعلت الوكالة الأميركية الأسبوع الفائت، علماً بأن الوكالتين سبق أن وافقتا على إعطائها لمن يعانون وهناً أو خللاً في جهاز المناعة. أما بالنسبة لمن تناولوا لقاح جانسين (جرعة واحدة)، فإن القرائن العلمية المتوفرة حالياً تشير إلى أن الخبراء سينصحون بإعطائهم الجرعة الثالثة من اللقاحات المطوّرة بتقنية RNA.

ومن المقرّر أن يتمّ الاستدعاء لتناول الجرعة الثالثة وفقاً للشروط والإجراءات المعمول بها حالياً في البلدان الأوروبية، وتُدرج على الجواز الصحي الأوروبي الذي بات شرطاً أساسياً للتنقّل بحرية بين البلدان الأوروبية وداخلها.

وعن الذين يقرّرون الامتناع عن تناول الجرعة الثالثة من هذه الفئة، يشير الدليل إلى ضعف هذا الاحتمال وقلّة عدد الذين يمكن أن يختاروا عدم تناول الجرعة الثالثة، استناداً إلى البيانات والاستطلاعات المتوفرة حالياً. لكن ينصح خبراء المنظمة بأن تباشر الدول بحملات للتوعية لاستقطاب أكبر عدد ممكن من المواطنين لتناول الجرعة المعززة، خصوصاً على أبواب موسم الإنفلونزا التقليدية.

أما عن السؤال الذي تطرحه غالبية المعنيين حول تناول الجرعة الثالثة من اللقاح ضد كوفيد بالتزامن مع اللقاح ضد الإنفلونزا أو المباعدة بين الاثنين، ينصح خبراء المنظمة بتناول اللقاحين في نفس الوقت، لكن بتوزيعهما على كلّ من الذراعين، علماً بأنه لا توجد أي محاذير من تناول اللقاحين في نفس الوقت كما يحصل عادةً مع لقاحات الأطفال. ويضيف الخبراء أن ذلك مستحسن أيضاً لكونه يخفّف الضغط اللوجيستي على المنظومات الصحية، لا سيّما أن حملة التلقيح ضد الإنفلونزا تبدأ في النصف الثاني من الشهر الجاري، أي بالتزامن مع انطلاق مرحلة توزيع الجرعة الثالثة.

وكانت شركة «فايزر» قد أعلنت النتائج النهائية لأول دراسة عشوائية تُجريها على لقاحها، وبيّنت أن الجرعة الثالثة تعيد الحماية المناعية إلى نفس المستويات التي تتولّد بعد تناول الجرعة الثانية، أي بنسبة تتجاوز 95%. وصرّح المدير التنفيذي للشركة ألبرت بورلا، بأن هذه النتائج تؤكد الأدلّة على منافع الجرعة المعززة لأن الهدف منها هو توفير الحماية الكافية من الفيروس لأطول فترة ممكنة، معرباً عن أمله أن يتمّ تعميم الجرعة الثالثة في أنحاء العالم كافة.

إلى جانب ذلك نشرت دوريّة «نيو إنغلاند الطبية» نتائج دراسة بريطانية أظهرت أن اللقاحات لها فاعلية تتجاوز 90% لمنع الوفيّات الناجمة عن الإصابة بمتحوّر «دلتا» السائد على نطاق واسع في المملكة المتحدة وبلدان عديدة. وشملت الدراسة 5.4 مليون شخص في اسكوتلندا بين مطلع أبريل (نيسان) ونهاية الشهر الفائت، أُصيب منهم 115 ألفاً بكوفيد ولاقى حتفه 201 بسبب كوفيد. ولتثبيت الوفاة بالفيروس اعتمد الباحثون معيار انقضاء 28 يوماً على الاختبار الإيجابي قبل حدوث الوفاة.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو