«اسكوتلنديارد» تتهم قاتل النائب البريطاني بـ{عمل إرهابي»

«اسكوتلنديارد» تتهم قاتل النائب البريطاني بـ{عمل إرهابي»

علي حربي علي مثل أمام محكمة وستمنستر الجزئية في لندن
الجمعة - 16 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 22 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15669]
مساعد مفوض شرطة العاصمة البريطانية يطلع ممثلي الإعلام على تطورات التحقيق في مقتل النائب عن حزب المحافظين ديفيد أميس خارج مقر «نيو اسكوتلنديارد» في جنوب غربي لندن أمس (أ.ف.ب)

اتهمت الشرطة البريطانية (اسكوتلنديارد)، أمس، علي حربي علي (25 عاماً) بقتل النائب البريطاني ديفيد أميس، الذي طُعن حتى الموت الأسبوع الماضي في كنيسة خلال اجتماع مع ناخبين، قائلة إنه كان عملاً إرهابياً. وصدم مقتل أميس المؤسسة السياسية البريطانية بعد 5 سنوات من مقتل نائب آخر؛ الأمر الذي قاد لمطالبات بزيادة تأمين أعضاء البرلمان. واتُهم علي حربي علي بـ«القتل والإعداد لأعمال إرهابية». وقال نيك برايس، رئيس «شعبة الجرائم الخاصة ومكافحة الإرهاب» في «إدارة الادعاء الملكي»: «سنقول للمحكمة إن لجريمة القتل هذه علاقة إرهابية، وتحديداً دوافع دينية وآيديولوجية».
وأضاف: «كما أنه اتُهم بالإعداد لأعمال إرهابية. يأتي هذا بعد مراجعة للأدلة التي جمعتها شرطة العاصمة في تحقيقها».
ومثل علي، وهو نجل مستشار إعلامي سابق لرئيس وزراء صومالي سابق، أمام محكمة وستمنستر الجزئية بلندن أمس، واكتفى بتأكيد اسمه وعمره وعنوانه. ومددت المحكمة توقيفه على أن يمثل الجمعة أمام محكمة الجنايات (أولد بايلي).
وقال مات جوكس، مساعد مفوض شرطة لندن للعمليات المختصة، إن الاتهامات جاءت بعد عمل مكثف من جانب المحققين. وأضاف: «هناك تكهنات كبيرة في وسائل الإعلام بخصوص خلفية وتاريخ ودوافع الرجل المتهم حالياً». وأوضح أنه لم تجر عمليات اعتقال أخرى، وأن الشرطة لا تجري عمليات بحث عن أي أناس آخرين فيما يتعلق بالجريمة. وكان مقتل أميس، الذي خدم في البرلمان البريطاني لنحو 40 عاماً وحصل على «وسام الملكة إليزابيث الثانية» في عام 2015، صدم بريطانيا، خصوصاً السياسيين، الذين يفخرون بأنهم قريبون من ناخبيهم. وأثار الحادث محادثات على أعلى المستويات حول كيفية حماية الدولة قادتها والتصدي للتطرف في الداخل.
وجاءت جريمة القتل بعد 5 سنوات من إطلاق النار على نائبة حزب العمال جو كوكس وطعنها حتى الموت على يد يميني متطرف. وكانت كوكس أول نائب بريطاني يقتل منذ أن أنهت اتفاقية سلام أعمال عنف واسعة النطاق في آيرلندا الشمالية قبل نحو 30 عاماً. وقالت «مؤسسة جو كوكس»، التي تحمل اسم النائبة العمالية الراحلة، في بيان لها إنها فزعت عقب سماع خبر الطعن. وأضافت المؤسسة الخيرية: «نفكّر في ديفيد أميس، وفي عائلته، ومحبيه في هذا الوقت العصيب». ووصف زعيم حزب العمال المعارض السير كير ستارمر مقتل السير ديفيد بأنه حادث «مروع وصادم».
ونعى وزير الصحة ديفيد أميس، قائلاً إنه كان «رجلاً عظيماً، وصديقاً عظيماً، ونائباً عظيماً، قضى وهو يقوم بدوره الديمقراطي». وكان السير ديفيد، النائب عن دائرة ساوثيند ويست، في لقاء دوري مع ناخبيه يناقش معهم مطالبهم قبل تعرّضه للطعن. كان ديفيد أميس نائباً عن حزب المحافظين نحو 40 عاما دون أن يشغل منصباً وزارياً.
ودخل السير ديفيد البرلمان عام 1983 نائباً عن منطقة باسيلدون التابعة لمقاطعة إسكس. واحتفظ بالمقعد عام 1992، لكنه أصبح نائباً عن دائرة قريبة هي ساوثيند ويست في انتخابات عام 1997. وقال رئيس مجلس العموم السير ليندسي هويل: «أثر هذه الحادثة سيشيع في مجتمع البرلمان وفي أرجاء البلاد كلها».
وحضرت زوجة ديفيد أميس إلى موقع الجريمة الاثنين، ماسحة دموعها خلال قراءتها رسائل التكريم المتروكة إلى جانب باقات من الزهور. وأكّد أفراد عائلة أميس أنهم لا يستطيعون «فهم سبب حدوث هذا الشيء الرهيب». وقالت عائلته في بيان: «يجب ألا يموت أحد بهذه الطريقة». وعبّر عمدة لندن صادق خان عن «حزن عميق»، ووصف السير ديفيد بأنه كان «خادماً مخلصاً للصالح العام». فيما قال زعيم «الديمقراطيين الأحرار» السير إد ديفي إنه كان «يوماً بالغ الصعوبة على صعيد السياسة البريطانية».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو