حملة «الفزعة»... شبان فلسطينيون يهبون لمساعدة المزارعين في قطف الزيتون

حملة «الفزعة»... شبان فلسطينيون يهبون لمساعدة المزارعين في قطف الزيتون

الخميس - 15 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 21 أكتوبر 2021 مـ
رجل فلسطيني يقطف الزيتون خلال موسم الحصاد في الضفة الغربية (رويترز)

شرع مئات الشباب الفلسطينيين في مساعدة المزارعين في موسم حصاد الزيتون، في إطار حملة بعنوان «فزعة»، بمعنى النجدة والدعم الطوعي. كانت قرية بيتا المحطة الأولى لهم. اكتظت المنطقة الجبلية بالرجال والنساء بينما كان الشباب، مع المزارعين، يتسلقون الأشجار، فيما يراقبهم جنود الاحتلال من مكان قريب.
وقال محمد خبيصة (67 عاماً) وهو مالك لأرض في قرية بيتا: «من فترة قليلة، أو من سبع، ثمان شهور، الجيش منعنا من الوصول هون وبحجج واهية، مستوطنين ومش مستوطنين، بس هو بيعرف تماماً أنه هاي الأرض أرضنا، والوطن وطننا والبلاد بلادنا، وإحنا أصحاب الأرض الشرعيين».
وأضاف: «ما فيش قوة فالعالم بتمنعني إني آجي عليها. لكن بعد مجيء المستوطنين صارت القصة مختلفة، صاروا المستوطنين يهاجمونا ويمنعونا وبدهم يستولوا على الأرض بالقوة والعربدة».
تحولت أشجار الزيتون في السنوات الأخيرة إلى مرتكز ونقطة محورية للصراع بين المزارعين الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية التي يعيش فيها نحو 430 ألف مستوطن وسط ثلاثة ملايين فلسطيني.
يتهم كثير من المزارعين الفلسطينيين المستوطنين بإتلاف الأشجار أو منعهم من قطف الزيتون مما يثير توترات بينهم في موسم الحصاد والأوقات القريبة منه.
وقالت رند أبو فرحات، طالبة الحقوق البالغة من العمر 19 عاماً، «إحنا اليوم هون عشان نساعد مزارعين في قطف الزيتون. المزارعين اللي هاي أراضيهم هون مهددة بالاستيطان في بيتا بجبل صبيح بالتحديد. جايين نثبت لهم إنه إحنا الشباب الفلسطيني في الجامعات الفلسطينية معاهم وواقفين معاهم وبنأكد صمودنا في أراضي بيتا».
وينفي زعماء المستوطنين الإسرائيليين الاتهامات، ويقولون إن آلاف الفلسطينيين تمكنوا من قطف ثمار الزيتون دون مشاكل في موسم الحصاد الذي بدأ في أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.
وفي استعراض لتضامنهم مع المزارعين، يشارك الشباب في موسم الحصاد بقرى مختلفة في الضفة الغربية، مثل نعلين ومردة وبرقة والمغير.
وقالت ليلى غنام محافظة رام الله والبيرة التي كانت حاضرة مع الشباب في قرية المغير قرب رام الله: «هذه الفزعة الرائعة من الجميع بترهب هذا المحتل، وإحنا بنتمنى إنها تكون في كل المواقع. هذه الفزعات وهذه الوحدة حتى يرهب هذا المحتل ولا يستطيع أن يعتدي على أبناء شعبنا».
ولموسم قطاف الزيتون في الأراضي الفلسطينية خصوصية لأنه يتحول إلى موسم للنشاط والاحتفالات يشارك فيه الجميع من ساعات الصباح الباكر عندما تنطلق العائلات إلى مزارع الزيتون حاملين السلال والدلاء وأغطية الخيش لقطف الزيتون.
وبحسب وزارة الزراعة، تنتشر في الأراضي الفلسطينية نحو 13 مليون شجرة زيتون، من المتوقع أن تنتج نحو 15 ألف طن من زيت الزيتون هذا العام (2021).
وفي حين يستهلك الفلسطينيون نحو 14 ألف طن من زيت الزيتون سنوياً، يتم تصدير كميات كبيرة أيضاً.


فلسطين اسرائيل النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو