الكرة السعودية تجني ثمار الدعم الملياري

الكرة السعودية تجني ثمار الدعم الملياري

ديربي «مرسول بارك» عزز من تسيّدها للمشهد القاري
الخميس - 15 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 21 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15668]
ديربي نصف النهائي الآسيوي لفت الأنظار محلياً ودولياً (تصوير: عبد العزيز النومان)

منذ «مونديال 2018» في روسيا، دخلت كرة القدم السعودية مرحلة مختلفة، تنشد عبرها التطور والظهور بصورة مغايرة تماماً عما كانت عليه في سابق عهدها، حيث بدأ الاهتمام والدعم على أعلى مستوياته الحكومية، بمتابعة مباشرة من الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، للمساهمة في إحداث نقلة نوعية في الرياضة السعودية.
وشهدت الرياضة السعودية دعماً حكومياً غير مسبوق للمساهمة في رفع مستوى المنافسة وتنوع الألعاب، فكان الهدف رفع تصنيف الدوري السعودي إلى الأفضل في قائمة العشرين حول العالم، وتحويل الأندية والمنتخبات إلى ساحة التنافس على البطولات الآسيوية والإقليمية.
وكانت أول مراحل دعم الرياضة السعودية، وتحديداً منافسات كرة القدم، بالدعم الكبير الذي تجاوز مليار ريال، من قبل الأمير محمد بن سلمان، لسداد ديون الأندية السعودية في القضايا الخارجية التي كانت تهدد مسيرة الأندية بعقوبات تلوح في الأفق من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).
وعانت الأندية السعودية من هاجس الديون الخارجية التي يتم رفعها إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، وتكون في طريقها للنفاذ الإجباري، مع إصدار عقوبات قاسية بحق الأندية السعودية، وذلك بسبب تراكمات أخطاء إدارية في الأندية لم تعرف طريقاً للنهاية.
وبعد سداد الديون، تواصل الدعم بتهيئة البنية التحتية للمنافسات المحلية، وإخراج مُنتج بحجم الدوري السعودي للمحترفين بصورة مثالية، حيث تمثل الدعم الحكومي بمنح الأندية دعماً مقطوعاً.
وبلغ حجم الدعم الذي قدمه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للأندية والرياضة السعودية خلال تلك الفترة ملياراً و277 مليون ريال، مما ساهم في إنقاذها وقيادتها نحو بر الأمان، خاصة فيما يتعلق بجانب قضايا الأندية الخارجية التي بلغت 107 قضايا.
وكان دعم الأمير محمد بن سلمان شاملاً لكثير من الأندية في دوري المحترفين السعودي وأندية الدرجة الأولى، فقد حظيت أندية دوري المحترفين السعودي بمبلغ 375 مليون ريال، فيما كان نصيب أندية دوري الدرجة الأولى 110 ملايين ريال.
ولم يقتصر اهتمام ولي العهد بالرياضة السعودية على كيانات الأندية، فقد جاوز ذلك إلى رابطة دوري المحترفين السعودي، وذلك بدعم مالي بلغ 25 مليون ريال، أما لجنة الحكام فقد حصلت على 35 مليون ريال.
واستمر هذا الدعم المقطوع إلى دعم سنوي، تطور في وقت لاحق إلى ربطه بالحوكمة وعدد من النقاط التطويرية للعمل الإداري في الأندية، بالإضافة إلى ربط بعض مجالات الدعم بتطوير الألعاب المختلفة والفئات السنية، وكذلك الحضور الجماهيري في الملاعب.
وعلى صعيد الدوري السعودي للمحترفين، تم رفع عدد المحترفين الأجانب، وزيادة الإنفاق الحكومي على هذا الجانب الذي ساهم بحضور كثير من الأسماء العالمية في ملاعب كرة القدم، حتى بات الدوري السعودي وجهة اللاعبين، بدلاً عن الدوري الصيني، وفقاً لتقرير نشرته وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية في أغسطس (آب) الماضي، ذكرت فيه أن الدوري السعودي يهدف إلى الحلول محل الصين، بصفتها أكبر منافس في الدوريات الآسيوية.
وقد ارتفعت القيمة السوقية لدوري المحترفين السعودي في صيف 2021، لتصل إلى 368.25 مليون يورو، بحسب موقع «ترانسفير ماركت» العالمي، ويصل إلى القيمة الأعلى في تاريخه على الإطلاق خلال العام الحالي، بارتفاع وصل إلى 23.6 في المائة، قياساً بالموسم الماضي، حيث كانت قيمة الدوري 298 مليون يورو في أكتوبر (تشرين الأول) 2020.
وتحولت كرة القدم السعودية إلى ساحة لمنافسة بدأت ببلوغ المنتخب السعودي الأول «مونديال روسيا 2018» بعد غياب دام لأكثر من 12 عاماً، حيث تعود آخر المشاركات السعودية في المونديال إلى نسخة 2006 التي أقيمت في ألمانيا.
ونجح الهلال، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، في معانقة لقب بطولة دوري أبطال آسيا، وحقق اللقب القاري للمرة الأولى منذ 2003، وهو آخر الألقاب التي حققها الفريق العاصمي، فيما يعد لقب الهلال هو الأول للأندية السعودية منذ خمسة عشر عاماً، على الرغم من حضور عدد من الفرق السعودية في نهائيات البطولة، إلا أنها لم تنجح في تحقيق اللقب.
وكانت نسخة 2004 قد شهدت تحقيق آخر الألقاب السعودية على يد فريق الاتحاد، قبل أن يطغى الغياب السعودي، لتأتي العودة مجدداً بقوة في السنوات الأخيرة، حيث بلغ الهلال النهائي الثاني للبطولة القارية خلال الأعوام الثلاثة الماضية فقط.
وباتت السعودية وجهة مفضلة للبطولات الآسيوية، حيث استضافت هذا العام 3 مجموعات من بطولة دوري أبطال آسيا، بالإضافة إلى الأدوار النهائية للبطولة، ونهائي البطولة الذي سيقام في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، علاوة على استضافتها لبطولة غرب آسيا تحت 23 عام.
كما ستكون السعودية على موعد مع «آسيا 2034» التي تستضيفها للمرة الأولى في تاريخها، بالإضافة إلى حضور السعودية مرشحاً ضمن الملفات المرشحة لاستضافة نهائيات كأس آسيا 2027.


السعودية رياضة

اختيارات المحرر

فيديو