فيلتمان إلى السودان لتعزيز «الموقف الديمقراطي» للحكومة

فيلتمان إلى السودان لتعزيز «الموقف الديمقراطي» للحكومة

واشنطن تؤكد دعمها لحمدوك... وتدعو إلى التحضير للانتخابات
الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15667]
حمدوك خلال لقائه المبعوث الأميركي جيفري فيلتمان في 29 سبتمبر الماضي (أ.ف.ب)

في خضم الأحداث والتحديات التي تواجه السودان خلال الأيام الأخيرة، يزور جيفري فيلتمان المبعوث الأميركي للقرن الأفريقي الخرطوم هذا الأسبوع، وسط ما وصفه رئيس الوزراء عبد الله حمدوك بأنها «أسوأ وأخطر أزمة» في انتقال السودان إلى الديمقراطية.
ونقل موقع «أكسيوس» الإخباري، عن مصدرين سياسيين في الإدارة الأميركية، أن فيلتمان سيتجه إلى الخرطوم في وقت لاحق هذا الأسبوع، إذ تعد هذه ثاني زيارة له خلال ثلاثة أسابيع، ورفضت وزارة الخارجية التعليق على الزيارة.
ومع الاضطرابات الحالية، ظهر حجم «التوترات» بين المدنيين والجنرالات العسكريين، في قيادة البلاد، مما أثار ذلك حفيظة كثير من الدول الغربية، والشعب السوداني من احتمال العودة إلى الحكم العسكري.
ومن المقرر أن تنتقل قيادة المجلس الحاكم من اللواء عبد الفتاح البرهان إلى القيادة المدنية في الأشهر المقبلة، على الرغم من الخلاف على الجدول الزمني المحدد.
وألقت إدارة بايدن بثقلها وراء حمدوك والقيادة المدنية، حيث غرد وزير الخارجية توني بلينكين يوم السبت بتغريدة دعمًا لحمدوك، واتصل مستشار الأمن القومي جيك سوليفان برئيس الوزراء بعد محاولة الانقلاب وأصدر تحذيرًا من أي محاولات لإحباطها.
ودعا أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأميركي، السودانيين إلى اتخاذ «خطوات فورية»، وملموسة لتلبية المعايير الرئيسية في الإعلان الدستوري.
وأكد ثبات الموقف الأميركي تجاه الحكومة الانتقالية في السودان، قائلاً: «نرحب بقيادة عبد الله حمدوك في وضع خريطة طريق للمبادئ للحفاظ على التحول الديمقراطي في السودان، ونحث جميع أصحاب المصلحة على اتخاذ خطوات فورية وملموسة لتلبية المعايير الرئيسية للإعلان الدستوري».
وقالت السفارة الأميركية عبر صفحتها على موقع «تويتر»، «ندعم الانتقال المدني الديمقراطي في السودان بشكل كامل، بما في ذلك تنفيذ المؤسسات الانتقالية والبدء في التحضير للانتخابات».
وتعد الولايات المتحدة من بين الدول الداعمة للانتقال الديمقراطي في السودان، وتحظى الخرطوم بتوافق جمهوري وديموقراطي حول السياسة الداخلية وكذلك الخارجية، فبعد ما رفعت إدارة الرئيس ترمب اسم السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب في ديسمبر (كانون الأول) 2020 ، واصلت إدارة الرئيس بايدن النهج نفسه في مساعدة السودان والالتزام بالدعم الأميركي له.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو