كوريا الشمالية تختبر صاروخاً باليستياً يُطلق من غواصات

كوريا الشمالية تختبر صاروخاً باليستياً يُطلق من غواصات

اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي في سيول... ورئيس وزراء اليابان يلغي فعاليات حملته الانتخابية
الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15667]
امرأة تمر بجانب شاشة تلفزيونية تعرض في سيول أمس تقريراً عن التجربة الصاروخية الجديدة التي أجرتها كوريا الشمالية (إ.ب.أ)

أفيد أمس (الثلاثاء)، بأن كوريا الشمالية أطلقت صاروخاً باليستياً من تحت الماء، وربما من غواصة، في أحدث حلقة ضمن سلسلة تجارب نفذتها بيونغ يانغ خلال الأسابيع الماضية.
وذكرت هيئة أركان القوات العسكرية في كوريا الجنوبية، في بيان، أنها رصدت إطلاق كوريا الشمالية «صاروخاً باليستياً قصير المدى غير محدد يعتقد أنه صاروخ باليستي يُطلق من غواصة». وأضافت أن الصاروخ أطلق من مدينة سينبو باتجاه البحر شرق شبه الجزيرة الكورية. ولفت تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن مدينة سينبو التي أطلق منها الصاروخ، تقع على البحر في شرق البلاد وفيها حوض كبير لبناء السفن. وأظهرت صور عبر الأقمار الصناعية وجود غواصات في المنطقة.
وأشارت وكالة «رويترز»، من جهتها، إلى أنه لم يتضح ما إذا كان الصاروخ قد أُطلق من غواصة أو من بارجة اختبار تحت الماء كما في معظم الاختبارات السابقة. ونقلت عن مصدر عسكري أن الصاروخ قطع مسافة تتراوح بين 430 و450 كيلومتراً على ارتفاع نحو 60 كيلومتراً. وعقد مجلس الأمن القومي في كوريا الجنوبية اجتماعاً طارئاً، وعبر عن «أسفه العميق» إزاء إطلاق الصاروخ، وحث كوريا الشمالية على استئناف المحادثات.
من جهته، قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، إنه تم رصد صاروخين باليستيين، وإن «من المؤسف» أن كوريا الشمالية أجرت سلسلة من اختبارات الصواريخ في الأسابيع الأخيرة. وألغى كيشيدا فعاليات مقررة ضمن حملته الانتخابية في شمال اليابان، وقال نائب رئيس مجلس الوزراء للصحافيين، إن كيشيدا يعتزم العودة إلى طوكيو للتعامل مع مسألة إطلاق الصاروخ.
واعتبرت قيادة منطقة المحيطين الهندي والهادئ بالجيش الأميركي أن التجربة الصاروخية الجديدة لكوريا الشمالية عمل يزعزع الاستقرار، لكنه لا يمثل تهديداً فورياً للولايات المتحدة أو لحلفائها. وقالت القيادة في بيان أوردته «رويترز»، «تندد الولايات المتحدة بهذه الأفعال وتطالب (كوريا الشمالية) بالكف عن أي أعمال أخرى تزعزع الاستقرار».
وجاءت التجربة الصاروخية، أمس، في وقت تجمع ممثلون لمئات الشركات الدولية والجيوش المختلفة في سيول في افتتاح مراسم المعرض الدولي للفضاء والدفاع. ومن المنتظر أن يكون هذا أكبر معرض دفاعي تقيمه كوريا الجنوبية، ويعرض مقاتلات من الجيل القادم وطائرات هليكوبتر هجومية وطائرات مسيرة وأسلحة متطورة أخرى، إلى جانب صواريخ فضائية وتصاميم لمركبات فضاء مدنية.
وتستعد كوريا الجنوبية لاختبار إطلاق أول مركبة فضاء من تصنيعها يوم الخميس.
وتسعى كوريا الشمالية حالياً لتطوير تقنية إطلاق صواريخ باليستية من غواصات، وسبق أن أطلقت صواريخ من تحت الماء. وأجرت بيونغ يانغ التي تملك السلاح النووي، تجارب عدة أخيراً شملت صاروخاً بعيد المدى وسلاحاً يتم إطلاقه من قطار وصاروخاً قالت إنه فرط صوتي، ما أثار قلق العديد من الدول.
وقال شين بيوم شول، الباحث في معهد أبحاث كوري جنوبي، إن «السبب الجوهري لهذا الاستفزاز من جانب الشمال هو تمسك الولايات المتحدة بموقفها حول المفاوضات». ورأى أن نظام «بيونغ يانغ يحاول بهذه الطريقة أن يثبت أن بإمكانه أن يكون أكثر استفزازاً».
واتهم الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، بأنها «السبب الجذري» لعدم الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، معتبراً أنه ليس هناك ما يدعو إلى «الاعتقاد بأنهم غير عدوانيين».
ويبدو أن شبه الجزيرة الكورية تخوض سباق تسلح، حسب ما لاحظ تقرير وكالة الصحافة الفرنسية. فقد اختبرت سيول في سبتمبر (أيلول)، للمرة الأولى، صاروخاً باليستياً يطلق من غواصة، لتصبح بذلك من الدول النادرة التي تملك هذه التكنولوجيا المتطورة، وكشفت عن صاروخ كروز فرط صوتي.
وجرت عملية إطلاق الصاروخ الجديدة في وقت تزور مديرة أجهزة الاستخبارات الأميركية أفريل هينز، سيول، للمشاركة في اجتماع ثلاثي مع نظيريها الكوري الجنوبي والياباني حول كوريا الشمالية، وفق ما أوردت وسائل إعلام.
وأطلق الصاروخ غداة توجيه المبعوث الأميركي الخاص لكوريا الشمالية سونغ كيم، دعوة جديدة إلى كوريا الشمالية لحوار غير مشروط.
وقال سونغ كيم للصحافة، الاثنين، في ختام لقاء مع نظيره الكوري الجنوبي نوه كيو دوك في واشنطن، «سنواصل المسار الدبلوماسي مع كوريا الشمالية من أجل إحراز تطورات ملموسة تُحسن أمن الولايات المتحدة وحلفائنا». وتابع: «لا نضمر أي نيات عدائية تجاه كوريا الشمالية، ونأمل أن نلتقيهم بدون شروط». لكنه أضاف أن الحلفاء يتحملون «مسؤولية تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي»، في إشارة إلى العقوبات الدولية التي تسعى بيونغ يانغ لرفعها عنها.
والتقى الزعيم الكوري الشمالي ثلاث مرات الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، لكن المحادثات متعثرة منذ انهيار قمة هانوي في فبراير (شباط) 2019 على خلفية التنازلات المطلوبة من بيونغ يانغ مقابل تخفيف العقوبات عنها. وأكدت واشنطن مراراً استعدادها للقاء ممثلين عن كوريا الشمالية في أي زمان ومكان بدون شروط مسبقة.


كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

فيديو