الرئيس الإيراني يركز على السياسة الداخلية

الرئيس الإيراني يركز على السياسة الداخلية

جولاته على المحافظات لا تحظى بإجماع
الثلاثاء - 13 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 19 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15666]
صورة وزعتها الرئاسة الإيرانية لرئيسي خلال استقباله أمس وزير خارجية فنزويلا الذي يزور طهران (إ.ب.أ)

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن خبراء قولهم إن الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، يفضل التركيز على تحقيق نتائج ملموسة في السياسة الداخلية بدل الملف النووي الذي قد يطول حله.
وأشارت الوكالة، في تقرير من طهران، أمس، إلى أن إيران خُنقت مالياً بسبب العقوبات التي فرضت عليها في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة أحادياً عام 2018 من الاتفاق النووي الدولي بعد ثلاث سنوات من إبرامه في فيينا.
ولا تزال المفاوضات لإعادة إدماج واشنطن في الاتفاق وتخفيف العقوبات متوقفة.
ويرى المختص في الشؤون الإيرانية برنارد أوركيد، أن رئيسي «يسافر عبر المحافظات لأنه يريد أن يعطي صورة مسؤول كبير براغماتي يبحث عن حلول على الأرض». ويوضح مؤلف كتاب «الجغرافيا السياسية لإيران» أن «همه الأساسي هو منع أي اضطرابات، وهو يعلم أنه في ظل الوضع الاقتصادي المتوتر، تبدأ شرارات محلية تنتشر إذا لم يتوخ الحذر». ويضيف: «لذلك يجب أن يكون منتبهاً جداً ويجري زيارات لمراقبة الوضع عن كثب» في البلاد.
ومنذ تنصيبه في أغسطس (آب)، اتخذ الرئيس الجديد مقاربة معاكسة لتلك التي توخاها سلفه حسن روحاني، الذي ركز إلى حد كبير على الاتفاق النووي. وأوكل رئيسي هذا الملف إلى وزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان.
ويؤكد دبلوماسي غربي، طلب عدم كشف اسمه، أنه «يعلم أن الوصول إلى اتفاق حول النووي قد يستغرق وقتاً لغياب الإجماع بين المسؤولين عن الملف في إيران»، لذلك «يفضل إثبات نفسه في السياسة الداخلية». ويتابع: «إنه تكنوقراطي يريد أن يعطي صورة على الجدية والفاعلية»، حسب ما جاء في تقرير الوكالة الفرنسية.
يجوب إبراهيم رئيسي البلاد في عطلات نهاية الأسبوع. وقال المسؤول المحافظ الذي قضى معظم مسيرته المهنية في القضاء إن «زياراتي رفقة وزراء في المحافظات تهدف إلى التعرف على مشكلات السكان». وأوضح الأسبوع الماضي في محافظة بوشهر جنوب البلاد: «نريد خلق فرص عمل وتحفيز الإنتاج وحل المشاكل، خصوصاً التي يعانيها الفقراء».
وفي بلد سجل أعلى معدل وفيات جراء «كوفيد - 19» في المنطقة، عزز رئيسي التطعيم بشكل كبير. ومنذ أغسطس، ارتفع معدل السكان الذين تم تلقيحهم من 3.8 في المائة إلى أكثر من 20 في المائة. وفي الشهرين الماضيين، قام الرئيس الإيراني بسبع زيارات إلى المحافظات، وهو أداء مشابه لأداء الرئيس الشعبوي الأسبق محمود أحمدي نجاد (في السلطة من 2005 إلى 2013) الذي كان كثير التنقل، وفق ما يلاحظ صحافي إيراني، طلب عدم كشف اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية. وبدأت زيارات رئيسي بمحافظة خوزستان غرب البلاد، التي شهدت اضطرابات بسبب نقص المياه. تلتها محافظة سيستان بلوشستان شرق إيران، التي تعاني من تردي البنية التحتية.
ويوضح خبير اقتصادي أوروبي لوكالة الصحافة الفرنسية، أن الرئيس الإيراني لا يبخل بتقديم الوعود، نتيجة اقتناعه بأنه سيتم التوصل إلى اتفاق حول الملف النووي على المدى الطويل، وإن كان جزئياً، وأنه سيتم رفع قسم من العقوبات.
وزار رئيسي محافظة شيراز جنوب البلاد، الخميس، وتوجه إلى مصنع شهير للأجهزة المنزلية مغلق منذ 13 عاماً. وتساءل هناك: «إذا لم أزره، من غيري يمكنه محاولة إعادة فتحه؟».
يحذر الأستاذ الإيراني في جامعة كاليفورنيا محمد ساحيمي، من أن «الناس قد يعجبون بما يسمعونه، ولكن يمكن أن يغضبوا إذا لم يتحقق الوعد». وأضاف: «إذا لم يتحسن الاقتصاد سريعاً، قد ينقلب الناس ضده».
ورغم إشادة الصحف المحافظة بمبادرات رئيسي، إلا أن زياراته لا تحظى بالإجماع. وقالت صحيفة «كيهان» اليومية مرحبة «نرى رئيساً لا يحتاج إلى عربة مصفحة لفهم الوضع. يتنقل من محافظة إلى أخرى للتعرف على مشاكل الناس». في المقابل، تبنت صحيفة «اعتماد» نهجاً انتقادياً، واعتبرت أن «هذه الزيارات لن تحل مشاكل الناس (...) فضلاً عن أن الحل ليس في يد شخص واحد، وإن كانت يد الرئيس».
إلى ذلك، أكد الرئيس الإيراني أمس خلال استقباله وزير الخارجية الفنزويلي في طهران أن بلاده تريد جعل دول أميركا اللاتينية إحدى «أولويات» علاقاتها التجارية. وقال إبراهيم رئيسي إن «أميركا اللاتينية، خصوصاً فنزويلا، من أولويات الدبلوماسية الاقتصادية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، ونحن عازمون على تطوير علاقاتنا مع هذه الدول»، وفق ما نقلت عنه وكالة «إرنا» بالعربية. ووصل وزير الخارجية الفنزويلي فيليكس بلاسينثيا، على رأس وفد إلى طهران للقاء مسؤولين إيرانيين، حسب المصدر ذاته.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو