قاتل النائب البريطاني خضع لـ{مكافحة التطرف»... لكنه لم يبق فيه طويلاً

قاتل النائب البريطاني خضع لـ{مكافحة التطرف»... لكنه لم يبق فيه طويلاً

الشرطة: تصرف بمفرده... وربما استلهم العملية من «الشباب» المرتبطة بـ«القاعدة»
الاثنين - 12 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 18 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15665]
أكاليل من الورود أمام مقر الكنيسة الميثودية التي قُتل فيها النائب البريطاني ديفيد أميس (أ.ف.ب)

تدرس الحكومة البريطانية وضع حماية أمنية لأعضاء البرلمان بعد حادثة قتل نائب محافظ خلال مهمة للقاء ناخبيه، طعناً بيد مهاجم كانت السلطة قد أرسلته إلى برنامج وطني لمكافحة التطرف، لكنه لم يبقَ فيه لمدة طويلة، حسب وسائل إعلام.
وتلقى النائب البالغ 69 عاماً، الذي كان عضواً في حزب المحافظين بقيادة رئيس الوزراء بوريس جونسون، والأب لـ5 أولاد، عدة طعنات في الكنيسة الميثودية التي كان يستقبل فيها مؤيديه، في لي-أون-سي على بعد حوالي 60 كيلومتراً شرق لندن.
ولدى المحققين مهلة حتى الجمعة لاستجواب الشاب البالغ من العمر 25 عاماً بعد اعتقاله بموجب قانون الإرهاب الذي يسمح لهم بتمديد اعتقاله. وصرحت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل لقناة سكاي نيوز: «نحن بحاجة إلى سد الثغرات المتعلقة بالإجراءات الأمنية للنواب». ورداً على سؤال حول وضع حماية أمنية للنواب في دوائرهم، قالت إن «كل الخيارات قيد الدراسة حالياً، وإن سلسلة من التدابير اتخذت بالفعل منذ مقتل النائب ديفيد أميس، الجمعة».
وكشفت العناصر الأولى من التحقيق الذي عهد به إلى إدارة مكافحة الإرهاب وجود «دافع محتمل مرتبط بالتطرف»، بحسب الشرطة التي قالت إنها كانت تجري عمليات تفتيش في 3 منازل في لندن. والرجل الذي تم اعتقاله مواطن بريطاني من أصل صومالي يدعى علي حربي علي، بحسب «بي بي سي».
وفي بلدة كنتيش بشمال لندن، نصبت الشرطة خيمة أمام منزل من طابقين من الطوب، كان عناصرها يفتشونه مرتدين قفازات زرقاء. وذكر عدد من وسائل الإعلام أنه منزل علي حربي علي. وقالت جارة، في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية، إن «الشرطة كانت هناك منذ الجمعة». وقالت: «نعرف العائلة ، إنهم أناس رائعون»، موضحة أن «لديهم 3 أبناء».
وأكد بنيامين (47 عاماً)، الذي لا يرغب في الكشف عن اسمه الأخير، إنه «ذهل» من التحقيقات التي أجرتها الشرطة في شارعه.
وقال: «كانوا هنا أمس طوال اليوم. سألت عما إذا كان شيء ما قد حدث، قالوا لا شيء مهم»، واصفاً الحي بأنه «جيد جداً، وهادئ جداً».
واعتُقل المهاجم البالغ من العمر 25 عاماً فوراً. وقالت «بي بي سي» إن الشاب تم توجيهه إلى برنامج تطوعي لمكافحة التطرف، يسمى «بريفنت»، ولم يكن أبداً رسمياً «موضع اهتمام» بالنسبة إلى وكالة الأمن الداخلي «إم آي-5 ». وتعتقد الشرطة والأجهزة الأمنية أن المهاجم تصرف بمفرده و«تبنى التطرف بشكل ذاتي» حسب صحيفة صنداي تايمز. وقد يكون استوحى فعلته من «حركة الشباب» المرتبطة بـ«تنظيم القاعدة» في الصومال. وأكد حربي علي كولان، والد علي حربي علي، والمستشار السابق لرئيس الوزراء الصومالي، لصحيفة صنداي تايمز، أن نجله محتجز. وقال إنه «مصاب بصدمة شديدة».
من جهتها، أشارت باتيل إلى أن برنامج «بريفنت» يخضع حالياً لمراجعة مستقلة بغرض تحسينه. وقال جون لامب، أحد المستشارين المحافظين المحليين، لوسائل إعلام بريطانية، إن الشاب انتظر بصبر دوره قبل أن ينقض على النائب، ويطعنه مرات عدة أمام اثنتين من مساعديه. وقال نائب رئيس الجمعية، كيفين باك، لصحيفة التلغراف، السبت: «قيل لي إنه طعن السير ديفيد، وانتظرت للتو في قاعة الكنيسة حتى وصلت الشرطة».
وأضاف أنه كان قد حدد موعداً مسبقاً قبل أسبوع. وحضر مئات الأشخاص مساء السبت وقفة احتجاجية على ضوء الشموع في ملعب رياضي بالقرب من مكان الجريمة ووقفوا دقيقة صمت حداداً على النائب.
وأثار مقتل ديفيد أميس «صدمة» في البلد، الذي لم ينسَ بعد اغتيال النائبة جو كوكس في وسط الشارع عام 2016 على يد أحد مؤيدي النازيين الجدد. وقالت باتيل: «تغيرت أمور كثيرة» منذ مقتل كوكس، موضحة أنه كان «وقتاً عصيباً للغاية بالنسبة للنواب» حول الإجراءات الأمنية، وتم إنجاز «كثير من العمل» منذ ذلك الحين.
وقالت باتيل: «غيّرنا جميعاً أسلوب عملنا، بسبب التهديدات المتزايدة في المجتمع» مشيرة، على سبيل المثال، إلى أن النواب طلبوا من ناخبيهم تحديد موعد مسبق للالتقاء معهم. وقالت الشرطة البريطانية، في وقت متأخر أول من أمس، إن أمام المحققين مهلة حتى الجمعة 22 أكتوبر (تشرين الأول) لاستجواب المشتبه به المعتقل بموجب قانون الإرهاب الذي سمح لهم بتمديد اعتقاله. وقالت شرطة العاصمة إن الجريمة «قد تكون دوافعها على صلة بالتطرّف الأصولي».
ووصفت الشرطة، في بيان، جريمة القتل بأنها «عمل إرهابي» وأشارت إلى أن عناصر التحقيق الأولى «كشفت عن دافع محتمل مرتبط بالتطرف». وأعلنت أن «شرطة مكافحة الإرهاب تتولى التحقيق» الذي لا يزال في «مراحله الأولية».
وقالت صحيفة «ذي غارديان» إن بيانات المشتبه به تتطابق مع بيانات شخص أبلغ عنه مؤخراً برنامج مكافحة التطرف (بريفنت).
وأحدث مصرع أميس، النائب منذ نحو 40 عاماً، الذي أشاد به برلمانيون من جميع التيارات، صدمة في البلاد. وتعبيراً عن الوحدة، وضع رئيس الوزراء المحافظ بوريس جونسون وزعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر إكليلين من الزهر معاً في موقع المأساة، صباح أول من أمس.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو