انقلابيو اليمن يصعّدون انتهاكاتهم ضد النساء

انقلابيو اليمن يصعّدون انتهاكاتهم ضد النساء

الاثنين - 12 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 18 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15665]

صعدت الميليشيات الحوثية من حجم اعتداءاتها ضد النساء في العاصمة صنعاء ومدن أخرى واقعة تحت سيطرتها، بالتزامن مع اتهامات عدة وجهتها تقارير محلية وأخرى دولية للجماعة بمواصلة ارتكابها مئات الانتهاكات والجرائم بحق تلك الفئة الأشد ضعفاً في اليمن.
التصعيد الحوثي في الآونة الأخيرة تمثل في اتهامات لعناصر ومشرفين وقيادات في الجماعة بالاعتداء بالضرب المباشر وتوجيه الشتائم والألفاظ النابية ضد النساء في صنعاء ومحافظة إب وغيرها من المدن الخاضعة تحت سيطرة الجماعة.
وأشارت مصادر حقوقية إلى تعرض مئات النساء والفتيات في مدن سيطرة الانقلاب لسلسلة لا حصر لها من الاعتداءات الحوثية؛ وصف الكثير منها بـ«الاعتداءات الوحشية» على مدى الأشهر الماضية.
وذكر شهود أن آخر تلك الاعتداءات تمثل باعتداء مندوب حوثي قبل يومين بإحدى محطات حافلات النقل الأجرة (وسط صنعاء) على امرأة أربعينية أمام مرأى ومسمع من المواطنين والمارة.
وأظهر «فيديو» تداوله ناشطون تجمع مواطنين كثر حول المرأة المعتدى عليها، عقب صراخها بأعلى صوتها واستنجادها بهم للتدخل لإنقاذها.
وحسب الشهود الذين وجدوا لحظة وقوع الاعتداء، فقد كرر مندوب الميليشيات اعتداءاته بالضرب على المرأة أكثر من مرة، وهدد جموع المواطنين بعدم التدخل لإنقاذها.
وسبق ذلك الاعتداء الحوثي بأشهر قليلة قيام مشرف في الجماعة بالاعتداء على مجموعة من النساء في إحدى المناطق بريف صنعاء، حيث طردهن من أراضيهن، في محاولة منه للسطو عليها ومصادرتها، وفق ما أكدته مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط».
وأظهر حينها مقطع «فيديو» اعتداء المشرف الميليشياوي على النساء بمديرية بني مطر بريف صنعاء، وطردهن من أراضيهن، ما يؤكد حسب المصادر استغلال القيادات الحوثية لنفوذها في مواصلة ارتكاب جرائم الاعتداء والسطو بقوة السلاح على ممتلكات وأعراض اليمنيين.
المصادر نفسها اعتبرت أن تلك الحادثة وغيرها تعد امتداداً لجرائم الانقلابيين وسعيهم الدؤوب لنهب الأراضي والعقارات الخاصة والعامة بجميع مناطق ومدن سيطرتهم، إضافة إلى أنها تعد أيضاً امتداداً لجملة من الاعتداءات والتعسفات الحوثية المتكررة بحق اليمنيات.
وبالانتقال إلى محافظة إب (170 كم جنوب صنعاء) وفي حادثة اعتداء حوثية أخرى مماثلة، كشفت مصادر محلية عن تعرض نساء بمديرية ذي السفال (جنوب المحافظة) لاعتداء جسدي ولفظي على يد أحد مشرفي الجماعة يدعى طارق الكامل المنتحل لصفة مدير أمن مديرية القاعدة.
وأشارت المصادر إلى أن جريمة الاعتداء التي طالت النساء وقعت أثناء محاولة القيادي الحوثي ومسلحيه السطو بقوة السلاح على قطعة أرض مملوكة للأسرة.
وأوضح شهود أن قطعة الأرض تابعة لمواطن من إب يدعى أحمد دهمس، الذي اعتقلته الجماعة مع أولاده بهدف تهيئة الأجواء أمام عملية السطو والمصادرة؛ ما قاد نساء الأسرة إلى الخروج للوقوف بوجه المشرف الحوثي ومسلحيه وإيقاف عملية الاعتداء.
ولفتت المصادر بسياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»، إلى مباشرة مسلحي الجماعة جريمة الاعتداء بالضرب المبرح بحق النساء، في مشهد يجسد ممارساتها الإجرامية، وتنصلها عن كل القيم والتقاليد والأعراف اليمنية.
وبخصوص آخر مستجدات جريمة الاعتداء الحوثية التي أودت بحياة المواطنة أحلام العشاري من إب أواخر ديسمبر (كانون الأول) الماضي أمام أطفالها، تحدثت مصادر محلية في المحافظة عن أن الميليشيات أجبرت أسرة القتيلة على التنازل عن دم ابنتها، عقب تعرضها لأكثر من 10 أشهر ماضية لضغوطات كبيرة من قبل نافذين حوثيين في المحافظة.
وقالت المصادر إنه ورغم محاولة أسرة بيت العشاري التوجه نحو القضاء للفصل في القضية التي تورط فيها القيادي الحوثي شاكر الشبيبي، الذي كان يشغل آنذاك منصب مدير أمن مديرية العدين، غير أن تلك المحاولات باءت جميعها بالفشل، بسبب قوة تلك الضغوطات التي مورست بحق أولياء الدم.
وقتلت أحلام العشاري بنهاية ديسمبر (كانون الأول) 2020، بعد تعرضها لاعتداء مروع واقتحام منزلها من قبل عناصر حوثية بتوجيهات ومتابعة المدعو الشبيبي.
وأثارت تلك الجريمة البشعة غضباً وسخطاً واسعين في أوساط الناشطين والسكان المحليين والجهات الحقوقية التي طالبت حينها بالقبض على المجرمين وسرعة محاسبتهم.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو