انتخابات العراق... علامات «تغيير» واعدة

انتخابات العراق... علامات «تغيير» واعدة

الأحد - 11 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 17 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15664]
ممثلو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق خلال عملية فرز الأصوات (أرشيفية-ا.ف.ب)

حتى لحظة كتابة هذا التحليل الإخباري، يتساقط مرشحون من قائمة الفائزين، ليدخلها آخرون كانوا على لائحة الانتظار. مع العد والفرز لأصوات العراقيين وفحص محطات الاقتراع، يكتمل تدريجياً نصاب البرلمان الخامس في العراق.

ومع صخب الأرقام، ومراقبة الصاعدين والهابطين من مرشحي الانتخابات، لا تزال بعض المتغيرات الواعدة صامدة إلى حد كبير، منذ أن أعلنت النتائج الأولية من قبل مفوضية الانتخابات. وإن حدثت تغيرات «رقمية» في الأوزان الانتخابية بين القوى التقليدية والأحزاب الناشئة والمستقلين، فإنها لن تكون انقلاباً على ما تحقق على طول وعرض الخريطة السياسية الراهنة.

- علامة النجف

من معقل السلطة الروحية للمسلمين الشيعة في العراق والعالم، ينتزع مستقلون، بعضهم علمانيون، مقاعد تمثل سكان المدينة في البرلمان الجديد. من دوائر المدينة الثلاثة، ومن بلدات لها امتداد تاريخي وديني، تمكن نحو 6 مرشحين من الظفر بأصوات الجمهور. ففي الكوفة ومركز النجف، وضواحيها، وجدت كتلتا مقتدى الصدر ونوري المالكي منافسين شرسين اقتربوا كثيراً من المراكز المتقدمة.

ومنذ اندلاع الحراك الاحتجاجي في البلاد، أكتوبر (تشرين الأول) 2019، تفاعل المجتمع المدني وتجمعات شبابية مع تأثير التظاهرات بفتح قنوات حوار مفتوحة مع الفاعلين في المدينة؛ نخباً دينية وأكاديمية. ومع سقوط المئات من الضحايا نتيجة العنف الموجه ضد المتظاهرين، وجد الناشطون في النجف أنفسهم أمام موجة من التهديدات من جماعات سياسية نافذة، في نهاية المطاف تمكن هؤلاء من إدامة قوتهم الناعمة.

ودخل المجتمع النجفي في حوارات لم تتوقف بشأن «الإصلاح» السياسي والإداري، وبدت المدينة حينها تُنضجُ خيارها الانتخابي، الذي انتهى حسب النتائج إلى إضافة فاعل واعد في الحياة السياسية.

وفي الأيام الماضية، انخرط الفائزون عن النجف في اجتماعات لتنسيق المواقف والاتجاهات العامة لأدوارهم السياسية في السنوات الأربع المقبلة، فيما يتعاطون مع إمكانية التحالف مع فائزين مستقلين من مدن أخرى، لكنهم ينتظرون غربلة المستقلين المتنكرين، الذين يلتحقون تباعاً بالتحالفات الكبيرة.

- معارضة نادرة

في الدورات التشريعية السابقة، تعزز نمط نفعي من الترشح للبرلمان؛ عليك الفوز بأكبر عدد من المقاعد للظفر بحصة من الحقائب الوزارية، التي تتحول لاحقاً إلى دكاكين اقتصادية للأحزاب، يوظَفُ فيها الكوادر المتقدمة، وتنحصر في يدها العقود الاستثمارية المرتبطة بها. ومن تابع مفاوضات تشكيل الحكومات السابقة، ينتهي فرز الأصوات باحتساب الكلفة المطلوبة لنيل الوزارة بعدد محدد من المقاعد. هدف اشترط سلوكاً سياسياً يفرض على الحزب اعتبار نوابه في البرلمان رصيداً لشراء مقعد في السلطة التنفيذية.

للمرة الأولى منذ عام 2003، تنبري كتلة «امتداد» المنبثقة من الحراك الاحتجاجي لتحقيق سبق في كسر التقاليد السياسية، برفض المشاركة في الحكومة المقبلة، وحجز مقاعد المعارضة، الشاغرة في البرلمانات العراقية السابقة.

ولم يسبق لرؤساء الحكومات المتعاقبة مواجهة معارضة حقيقية في البرلمان، بينما كان الفاعلون في الحكومة يلعبون دوراً مركباً بين المشارك والمعارض في الوقت نفسه، لتحقيق مكاسب أكبر في السلطة التنفيذية. ومن خلال معطيات شهدتها الحياة السياسية في البلاد، فإن تصاعد أصوات المعارضة كان في أقل الحالات شدة مرتبطاً بنزاع على مناصب ووظائف عامة في الحكومة. ويقول نواب من حركة «امتداد»، إنهم «لن يشاركوا في الحكومة، التي ينتظرون تشكيلها لبدء عمليات الرقابة وملاحقة الفساد خلال السنوات الأربع المقبلة»، فيما يتوقعون أن يلتحق بهم نواب مستقلون لتشكيل جبهة معارضة وازنة.

- شبح الاقتتال

لم يتوقف التلويح بالحرب الأهلية، كواحد من تداعيات النتائج. الفصائل المسلحة تقول إن الأوزان الجديدة في البرلمان «مشروع خارجي لتدمير العراق»، وأن «الحشد لن يتأخر عن حماية البلد».

في شريط مصور، ظهر قائد في «الحشد الشعبي» يتحدث مع مجموعة من مقاتليه، «هذه المؤسسة تشكلت بالدم (…) وسنحميها الآن بالدم»، على هذا التصريح ينوع قادة الفصائل تلميحاتهم لاندلاع اقتتال شيعي - شيعي، وعلى ما يبدو فإنها جزء من حملة الضغط على السلطات لإعلان نتائج لا تغضب الفصائل.

في الساعات الماضية، نشرت رئاسة أركان الجيش العراقي مئات الجنود في بغداد لاحتواء ردود الأفعال من النتائج النهائية المنتظرة. والحال، أن الحكومة التي تصرف الأعمال حالياً، تحاول حماية آخر أعمالها في إجراء الانتخابات.

لكن، هل تندلع حرب أهلية؟ ما يحدث في بيروت ينشط التوقعات المخيفة في بغداد. سوى أن فتح النار قرار لم يتخذ بعد بين الخصوم الشيعة، وما يحدث هو دفع الأزمة إلى الحافة، دون السقوط، ووضع اليد على الزناد، دون ضغطه.

عملياً، الفائزان الكبيران، الخصمان الصدر والمالكي، يحرصان الآن على بدء مفاوضات على امتلاك الكتلة الأكبر، وخلال ذلك، فإن آخر ما يحتاجانه اقتتال يتورط فيه الجميع. وحسب التوجهات العامة للفاعلين الشيعة، فإنهم يكافحون لاحتواء الخاسرين بإعادة التوافق على تدوير النفوذ، وتقليل خسائر المهزومين في انتخابات أكتوبر (تشرين الأول).


العراق الانتخابات

اختيارات المحرر

فيديو