السيسي يطالب الأوروبيين بتفهم حقيقة الأوضاع في مصر

السيسي يطالب الأوروبيين بتفهم حقيقة الأوضاع في مصر

رافضاً توجيه بلاده في التعامل مع ملف حقوق الإنسان
الأربعاء - 7 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 13 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15660]
السيسي خلال مشاركته أمس في قمة مصر ودول تجمع «فيشغراد» بالمجر (رئاسة الجمهورية)

رافضاً توجيه بلاده في التعامل مع ملف حقوق الإنسان، طالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، «أصدقاءه الأوروبيين»، بـ«تفهم حقيقة ما يحدث في مصر»، قائلاً: «نحن قيادة تحترم شعبها وتحبه وتسعى من أجل تقدمه».
وأضاف السيسي خلال كلمته في مؤتمر قمة تجمع «فيشغراد» مع مصر، المنعقدة في المجر: «مش محتاجين حد يقولنا معايير حقوق الإنسان عندكم فيها تجاوز... لا... أنا مسؤول عن 100 مليون نفس والحفاظ عليهم... وهذا أمر ليس باليسير... المجر فيها 10 مليون مواطن... هولندا فيها 40 مليون مواطن ومصر فيها 100 مليون».
وتسعى الحكومة المصرية إلى تكريس «مفهومها الشامل» لحقوق الإنسان، الذي يُعلي من قيمة الحقوق الصحية والاقتصادية والاجتماعية، في مواجهة انتقادات دولية تركز على قضايا الحريات، وتشير إلى «انتهاكات بالسجون».
وقال السيسي، خلال مشاركته أمس في العاصمة المجرية بودابست بقمة مصر ودول تجمع فيشغراد، الذي يضم المجر وبولندا والتشيك وسلوفاكيا، إن «65 في المائة من شعب مصر شباب وعنده أمل وعاوز يعيش... وعاوز أقول للأصدقاء في فيشغراد: أشكركم على الموقف الداعم للدولة المصرية». وأكد السيسي أن الدولة المصرية أطلقت مبادرة «حياة كريمة» من أجل «تحسين الحياة لـ60 مليون مواطن في الريف المصري، بكل ما تعنيه هذه الكلمة وما تحمله». وأضاف: «الرقم المخصص لمبادرة (حياة كريمة) يقارب 700 مليار جنيه حتى نغير حياة المواطنين في التعليم والصحة وشبكات الصرف الصحي والطرق... كل شيء». وأوضح أن الدولة المصرية لا تسمح بالهجرة غير الشرعية للحفاظ على حياة اللاجئين، متابعاً: «لا نقبل من منظور أخلاقي أو إنساني أن نتركهم في الطريق لأوروبا ويلقوا مصيرهم في البحر... لن نسمح لهؤلاء الناس بالمجهول أو الضياع». وأكد السيسي أن «مصر دولة تسعى بإصرار وعزيمة قوية من أجل التقدم والتحضر في كل المجالات... وما بذل في مصر خلال آخر سبع سنوات خير دليل على ذلك حتى نوفر حياة كريمة للمواطنين».
ووفق بيان للرئاسة المصرية، فإن القمة تناولت ظاهرة الهجرة غير المشروعة، التي تؤرق دول أوروبا، وأكد السيسي أن مواجهة تلك الظاهرة «بفاعلية تتطلب في المقام الأول معالجة جذورها ومسبباتها قبل أعراضها، وفي مقدمتها تسوية الصراعات الإقليمية، والتصدي بحزم ووضوح لمحاولات بعض الدول استغلال هذه الصراعات لاستعادة الدولة الوطنية ومؤسساتها مقاليد الأمور في هذه الدول، ما يتطلب موقفاً قوياً من مختلف الدول والكيانات، ومن بينها الاتحاد الأوروبي». ولفت إلى نجاح الجهود المصرية أكثر من غيرها في وقف الهجرة غير المشروعة عبر الحدود البحرية بشكل تام منذ عام 2016. وفيما يتعلق بالفكر المتطرف، أوضح السيسي أنه «ينبع بالأساس من ترجمة لفهم خاطئ لصحيح الدين وقيمه السمحاء التي تقوم على التنوع وتقبل الآخر والسعي للبناء والخير للجميع». ونقل البيان المصري، عن زعماء دول تجمع «فيشغراد»، «تثمينهم لجهود السيسي في قيادة مصر في إطار من السياسات المتوازنة والثابتة والشديدة الاعتدال، والتي انعكست في نجاحات كبيرة تمثلت في دحر الإرهاب في مصر ووقف موجات الهجرة غير الشرعية، وهي أمور تهتم بها أوروبا كثيراً»، مؤكدين أنهم سوف يبذلون جهودهم داخل الاتحاد الأوروبي لتوضيح ما تقوم به مصر بقيادة السيسي في هذا السياق لمزيد من الإيضاح لصورة الأوضاع في مصر ودعمها في مسلكها في التعامل مع كل القضايا ذات الصلة، وكذلك الجهود التنموية الكبيرة التي تبذل حالياً داخل مصر لرفع مستوى معيشة المواطنين والارتقاء بالخدمات وجميع مناحي الحياة. وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، إن القمة تناولت تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، وكذلك خطر الإرهاب في أفريقيا وما ينتج عنه من تهديد لمقدرات الدول وأمن شعوبها.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو