العجز التجاري الأميركي يقفز لمستوى تاريخي

العجز التجاري الأميركي يقفز لمستوى تاريخي

بايدن يحذّر من «نيزك»... ويلين تخشى ركوداً جديداً
الأربعاء - 29 صفر 1443 هـ - 06 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15653]
قفز العجز التجاري الأميركي في أغسطس الماضي إلى مستوى قياسي غير مسبوق (أ.ب)

قفز العجز التجاري للولايات المتحدة إلى مستوى قياسي في أغسطس (آب) الماضي بفعل زيادة في الواردات مع قيام الشركات بإعادة بناء المخزونات، في أحدث إشارة إلى أن النمو الاقتصادي تباطأ في الربع الثالث من العام.
وقالت وزارة التجارة الأميركية، الثلاثاء، إن العجز التجاري ارتفع 4.2 في المائة إلى 73.3 مليار دولار الشهر الماضي، وهو أعلى مستوى منذ بدأت الحكومة رصد بيانات العجز التجاري. وكان خبراء اقتصاديون استطلعت «رويترز» آراءهم توقعوا أن ينمو العجز التجاري إلى 70.5 مليار دولار. وارتفعت واردات السلع 1.1 في المائة إلى 239.1 مليار دولار في أغسطس، في حين زادت واردات الخدمات 1.3 مليار دولار إلى 47.9 مليار دولار. وإجمالاً قفزت الواردات 1.4 في المائة إلى 287.0 مليار دولار، وهو أعلى مستوى منذ بدء الاحتفاظ بالسجلات.
وارتفعت صادرات البضائع 0.7 في المائة إلى مستوى قياسي عند 149.7 مليار دولار، في حين زادت صادرات الخدمات 0.1 مليار دولار إلى 64.0 مليار دولار. وفي المجمل صعدت الصادرات 0.5 في المائة إلى 213.7 مليار دولار في أغسطس الماضي، وهو أعلى مستوى منذ مايو (أيار) 2019.
وفي شأن مواز، حذّرت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، الثلاثاء، من أن تخلّف الولايات المتحدة عن سداد ديونها قد يطلق العنان لركود جديد، وذلك مع اقتراب مهلة 18 أكتوبر (تشرين الأول) النهائية.
وقالت يلين على «سي إن بي سي»: «أتوقع تماماً أن يؤدي ذلك إلى ركود»، في تعليقها عما قد يصبح تخلّفاً غير مسبوق للولايات المتحدة عن سداد ديونها في وقت تدور فيه سجالات بين المشرّعين على رفع سقف الدين. وسبق أن حذّرت يلين من أن الولايات المتحدة قد لا تملك ما يكفي من الأموال للإيفاء بالتزاماتها للمقرضين ما لم يخفف الكونغرس القيود على سقف الدين القانوني.
وسبق أن قام الكونغرس بذلك عشرات المرات على مدى عقود منذ حدد سقف الدين، ويكون التصويت عادة باتفاق الحزبين ويمر بسلاسة... لكنّ الجمهوريين يرفضون هذا العام التصويت على إلغاء سقف الدين ويتعهدون بمنع الديمقراطيين من تمريره بتصويت بغالبية ضئيلة على أساس حزبي.
وبدلاً من ذلك، يضغط الجمهوريون في مجلس الشيوخ على الديمقراطيين لاستخدام مناورة معقّدة يطلق عليها «مصالحة» ليتحملوا المسؤولية وحدهم عن زيادة الديون. بدورهم، يرفض الديمقراطيون ذلك، متّهمين الجمهوريين بالتعامل مع وضع البلاد المالي كرهينة.
ووصف الرئيس جو بايدن الجمهوريين الاثنين بأنهم «متهورون وخطيرون» لرفضهم رفع سقف الدين. كما هدد الكونغرس بتجاوز سقف الدين العام إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن زيادته أو تمديد تعليق العمل بسقف الدين، محملاً ميتش ماكونيل زعيم كتلة الجمهوريين في مجلس الشيوخ المسؤولية عن عما قال إنه «نيزك» يتجه نحو الاقتصاد الأميركي.
وقال بايدن: «لا أستطيع تصديق أن تكون هذه هي النتيجة النهائية لأن العواقب خطيرة للغاية. لا أصدق هذا، لكن هل أستطيع ضمان الأمر؟ إذا استطعت فسأفعل»، موضحاً أن أكثر من ربع الدين الأميركي بما يصل إلى 8 تريليونات دولار جاء خلال السنوات الأربع لحكم الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترمب، «لذلك على الجمهوريين المساعدة في رفع سقف الدين».
وفي وقت سابق، قالت يلين إن ما سمته «اليوم إكس»؛ في إشارة إلى يوم إعلان عجز الخزانة العامة الأميركية عن الوفاء بالتزاماتها المالية، يقترب بأسرع مما يتوقع كثيرون في «وول ستريت». وسيعزز تحذير يلين مخاوف أسواق المال بشأن أزمة سقف الدين العام الأميركي في ظل الخلافات الحادة بين الجمهوريين والديمقراطيين في الكونغرس، بحسب «بلومبرغ».


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

فيديو