مسرّبة وثائق فيسبوك: الشركة تضع الربح قبل سلامة المستخدمين

مسرّبة وثائق فيسبوك: الشركة تضع الربح قبل سلامة المستخدمين

الثلاثاء - 28 صفر 1443 هـ - 05 أكتوبر 2021 مـ
فرانسيس هوغن تدلي بشهادتها (رويترز)

مثلت موظفة سابقة في فيسبوك سرّبت وثائق داخلية للمجموعة، أمام الكونغرس الأميركي، اليوم الثلاثاء، للمطالبة بتنظيم هذه الشبكة الاجتماعية، بعدما أثر عطل غير مسبوق على مليارات المستخدمين وأضاء على مدى الاعتماد العالمي على خدماتها، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

أدلت الموظفة السابقة فرانسيس هوغن بشهادتها في مبنى الكابيتول هيل بعدما سربت مجموعة من البحوث الداخلية إلى السلطات وإلى صحيفة «وول ستريت جورنال» توضح أن فيسبوك قد يكون مضرا بالصحة العقلية للمراهقين.

وتحدثت هوغن أمام أعضاء مجلس الشيوخ بعد أقل من يوم من مواجهة فيسبوك وتطبيقاته، واتساب وإنستغرام ومسنجر، عطلا غير مسبوق استمر سبع ساعات تقريبا، أثر على مليارات المستخدمين، وفقا لموقع «داون ديتيكتور» المتخصّص برصد أعطال الخدمات الرقمية.


وحذّرت هوغن في بيان أعدته قبل الجلسة من خطر عدم إنشاء ضمانات جديدة لمنصة لا تكشف الكثير عن طريقة عملها. وجاء في بيانها «أعتقد أن منتجات فيسبوك تضر بالأطفال وتغذي الانقسامات وتضعف ديموقراطيتنا». وأضافت «هناك حاجة إلى تحرك الكونغرس. لن يحلوا هذه الأزمة بدون مساعدتكم».

وأشارت في شهادتها إلى خطر القوة التي تملكها خدمة أصبحت منسوجة في الحياة اليومية للكثير من الأشخاص. وأضافت «مضيت قدما لأنني أدركت حقيقة مخيفة: لا أحد خارج فيسبوك يعرف ما يحدث داخل فيسبوك. تخفي قيادة الشركة المعلومات الحيوية عن الجمهور والحكومة الأميركية والمساهمين فيها والحكومات في كل أنحاء العالم... إن شدة هذه الأزمة تتطلب أن نخرج من الأطر التنظيمية السابقة». واتهمت شركة فيسبوك بوضع «الربح المادي قبل سلامة» مستخدمي الموقع.

وخلال الجلسة قال السناتور إد ماركي «هذه رسالتي إلى مارك زاكربرغ: لقد انتهى وقت غزو خصوصيتنا والترويج للمحتوى السام وافتراس الأطفال والمراهقين». وأضاف «الكونغرس سيتخذ إجراءات. لن نسمح لشركتك بإيذاء أطفالنا وعائلاتنا وديموقراطيتنا بعد الآن».

من جهتها، قالت السناتور إيمي كلوبوشار إنها ترى أن خطوة هوغن هي الدافع الذي طال انتظاره لجعل الكونغرس يتحرك. وتوجهت إلى هوغن بالقول «أعتقد أن الوقت قد حان للعمل وأعتقد أنك المحفز لهذا العمل».

وجاء رد فيسبوك على لسان آندي ستون وهو ناطق باسم الشركة، عبر تويتر مغردا «لم تعمل هوغن على سلامة الأطفال أو إنستغرام أو البحث في هذه القضايا وليس لديها معرفة مباشرة بالموضوع من خلال عملها في فيسبوك».

ويهدد المشترعون الأميركيون منذ سنوات بوضع أطر تنظيمية لفيسبوك والشبكات الاجتماعية الأخرى لمواجهة الانتقادات التي تواجهها شركات التكنولوجيا العملاقة في ما يتعلق بتجاهلها مسائل الخصوصية وبأنها توفر منصات مثالية لنشر معلومات مضللة والإضرار بعقول الشباب.

وأوضحت فيسبوك في بيان مساء أمس الاثنين أن العطل الواسع سببه «تغيير خاطئ في إعدادات الخوادم» التي تربط هذه المنصّات بمستخدميها من خلال الإنترنت.

وأضافت أن العطل تسبب «بسلسلة من المشاكل أثرت على أدوات وأنظمة كثيرة نستخدمها داخليا بشكل يومي ما عرقل جهودنا لتشخيص المشكلة وحلها».


أميركا الكونغرس فيسبوك

اختيارات المحرر

فيديو