علي جواد الطاهر وجهوده في التأريخ للأدب في المملكة

علي جواد الطاهر وجهوده في التأريخ للأدب في المملكة

الثلاثاء - 28 صفر 1443 هـ - 05 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15652]

أثرى الناقد العراقي الدكتور علي جواد الطاهر (رحمه الله) المكتبة العربية بعدد من المؤلفات، ففيها تحقيق لكتب التراث، وفيها دراسات في تاريخ الأدب العربي: قديمه وحديثه، وفيها نقد للشعر، ونقد للقصة والرواية، وعروض للكتب، واستدراكات عليها، وكان له حضور قوي في معظم المطبوعات العربية، ومنها السعودية: كاتباً للمقالة بأنواعها المختلفة، ولم تكن صلته بالدول العربية كاتباً فقط في مطبوعاتها، بل أُتيح له التدريس في بعض الجامعات العربية، وفي المقدّمة جامعة الرياض- جامعة الملك سعود التي قضى فيها خمس سنوات كانت ثريّة كل الثراء، إذْ اطلع بشكل ممتاز على الكتاب السعودي، وخاصة الأدبي منه، وتعرف على عدد من أبرز الأدباء السعوديين، وعندما عاد إلى بلده (العراق) تولدت لديه فكرة رصد المطبوعات السعودية والترجمة للمؤلفين السعوديين، فكانت البداية في مجلة «العرب» لصاحبها الشيخ حمد الجاسر (رحمه الله) في حلقات في المدة من المحرّم 1391هـ وحتى ذي القعدة 1402هـ، وبلغت الحلقات ستاً وخمسين حلقة، ثم حوّل الحلقات إلى كتاب عنوانه «معجم المطبوعات العربية: المملكة العربية السعودية»، وصدر في طبعته الأولى عام 1405هـ - 1985م، ثم صدرت طبعته الثانية عام 1418هـ - 1997م بتغيير يسير في العنوان، إذْ أصبح «معجم المطبوعات العربية في المملكة العربية السعودية».


الطاهر في السعودية
انتقل الدكتور علي جواد الطاهر إلى المملكة العربية السعودية عام1383هـ - 1963م أستاذاً بكلية الآداب بالرياض التابعة لجامعة الرياض - الملك سعود حتى عام 1388هـ - 1968م، ثم عاد إلى بغداد أستاذاً بجامعتها حتى عام 1981م، وهو العام الذي أُحيل فيه على التقاعد، ومن تلاميذه في كلية الآداب بالرياض: يحيى ساعاتي (يحيى محمود بن جنيد)، ومحمد حسن باكلا، وعبد العزيز الهلابي، وفؤاد سندي، وغيرهم.
وقد روى الدكتور علي القاسمي في كتابه «طرائف الذكريات عن كبار الشخصيات» قصة قدوم الدكتور علي جواد الطاهر وبعض من زملائه العراقيين إلى المملكة العربية السعودية، إذ وقع انقلاب عسكري عام 1963م في العراق، فأقدمت الحكومة الجديدة على فصل عدد من أساتذة الجامعة الذين عدّتهم «من المناوئين لها أو من اليساريين، وكان معظمهم في طليعة علماء العراق وأدبائه وفنانيه مثل الأساتذة الدكاترة: محمد مهدي المخزومي، وخالد الجادر، وعلي جواد الطاهر، وشاكر خصباك، وغيرهم».
وكان خصباك زميلاً للدكتور عبد العزيز الخويطر في أثناء الدراسات العليا في لندن، فلما تولى الخويطر إدارة جامعة الرياض كتب إليه خصباك يُخبره بأنه بلا عمل بعد أن فصلته الحكومة العراقية مع عدد من زملائه، فكتب الدكتور الخويطر «برقية يُعلمه فيها أن الحكومة السعودية قد أعطت تعليماتها إلى السفير السعودي في بغداد للتعاقد معه ومع جميع زملائه الأساتذة المفصولين للتدريس في جامعة الرياض».
وقد أتاحت له إقامته في الرياض مدة ست سنوات أن يبني علاقات قوية مع بعض الأدباء والمثقفين، وامتدت الصلة معهم بعد عودته إلى العراق، ومن أبرزهم: حمد الجاسر، وعبد العزيز الرفاعي، وعبد العزيز الخويطر، ومنصور الحازمي، وأحمد الضبيب، وغيرهم.
وأثمرت هذه الصلة مقالات وبحوثاً عديدة كتبها الدكتور علي جواد الطاهر في مجلات سعودية، وفي المقدمة: مجلة العرب، ومجلة المنهل، ومجلة الفيصل، وعالم الكتب، ويكفي أن نعرف أن مادة كتابه الضخم «معجم المطبوعات العربية في المملكة العربية السعودية» نشرت في مجلة العرب، ومادة كتابه «وأنت تقرأ» نشرت في مجلة الفيصل.
ولم تنقطع صلة الدكتور الطاهر بعد عودته إلى العراق بطلابه وزملائه ومحبيه، فإضافة إلى صلته كاتباً في المجلات السعودية، ظل على تواصل مع بعض طلابه، وفي المقدمة يحيى محمود بن جنيد إذ نشأت بينهما مراسلات مدة طويلة، ويحتفظ جنيد بعدد كبير منها مؤرّخة في المدة من 1390 - 1414هـ (1970 - 1994م)، وفيها يطلب ملحوظات على ما ينشر من حلقات ضمن معجم المطبوعات، وعلى الطبعة الأولى منه عندما صدرت الحلقات في كتاب، ويطلب بعض الكتب التي صدرت، ويطرح بعض المقترحات بشأن مجلة عالم الكتب، ويسأل عن تلاميذه وزملائه من الأساتذة، ويعرض خدماته لتأمين بعض الكتب العراقية.


آراء الدكتور علي جواد الطاهر
في الأدب السعودي
صدرت الطبعة الأولى من الكتاب في مجلدين بعنوان «معجم المطبوعات العربية: المملكة العربية السعودية»، وتولت المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت والمكتبة العالمية في بغداد طباعته في عام 1405هـ - 1985م.
ويكشف الدكتور علي جواد الطاهر في كتابه «معجم المطبوعات» بدء صلته بالأدب في المملكة العربية السعودية إذ اشترى في عام 1944م بعد انتهاء دراسته الثانوية كتاب «أدب الحجاز» لمحمد سرور الصبّان، وهذا الكتاب هو أول كتاب يصدر في الدولة السعودية، وكان صدوره عام 1344هـ، وسبب انتشاره ووصوله إلى العراق إلى أنه «من مطبوعات مصر، وما يُطبع فيها (يسهل توزيعه ووصوله إلى الأماكن النائية)».
ثم كانت الصلة الأقوى والأعمق حين تعاقدت معه جامعة الملك سعود في المدة من 1383 - 1388هـ (1963 - 1968م) أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب، فقاده العشق والحب لهذا الأدب أن يطلع على كل كتاب يتصل به بسبب في مكتبة الجامعة وفي المكتبة العامة السعودية في دخنة، ثم شراء من المكتبات التجارية، وإهداء من بعض المؤلفين.
وعندما عاد إلى العراق، تجدّدت الصلة بالأدباء السعوديين، إذ عُقد مؤتمر الأدباء العرب السابع عام (1389هـ - 1969م) في بغداد، ومثّل المملكة وفد يتكوّن من أدباء بارزين، وهم: حسن القرشي وعبد الله بن خميس وعبد العزيز الرفاعي.
وبالنظر إلى المعجم نجد أن آراءه في الأدب السعودي متناثرة وغير مرتّبة، إذ تأتي عرضاً في مقدماته المطوّلة، أو في الخاتمة، أو في أثناء الترجمة لهذا الأديب أو ذاك، والسبب أن غرض تأليف المعجم هو رصد ما صدر من مطبوعات سعودية في العلوم كافة، وليس في الأدب وحده.
ولو كان هذا المعجم من تأليف مختص بعلم المكتبات والمعلومات فقط، لاقتصر على الغرض الأساس، ولم نجد أي جوانب نقدية في العمل، ولكن الطاهر هو في المقام الأول ناقد وأستاذ جامعي متخصص في الأدب والنقد وقارئ متذوق للنصوص، ومن هنا ظفرنا بعدد من الآراء المهمة في الأدب السعودي متناثرة في «معجم المطبوعات»؛ وذلك يُعلي شأنه ويعطيه قيمة مضاعفة، إذ جمع بين العمل الوراقي (الببليوغرافي) والممارسة النقدية.
وأول ما يمكن التوقف عنده، بعض الأحكام العامة على الأدب السعودي، وأهمها وصف ما اطلع عليه من نصوص مقالية منشورة في الصحف السعودية بأنها انعكاس حسن للصحافة المصرية؛ ولعله تجنب أن يقول: «تقليد للصحافة المصرية»، وأضاف: «أدباء السعودية شأن غيرهم من الأقطار العربية الأخرى تلاميذ للصحافة المصرية بوجه وآخر، وهم متأثرون شأن من سواهم بالمهجر عموماً وبجبران خصوصاً، وقد غلب في الأيام الأخيرة المضمون على الفن في الأداء». وهذا الحكم يصدق على النصوص المبكّرة جداً المنشورة في أدب الحجاز (1344هـ)، وعلى بعض النصوص المنشورة في وحي الصحراء (1355هـ)، وفي غيرهما من الكتب، في حين استقلت المقالة تماماً على يدي هؤلاء فيما بعد نصوص البدايات، ويمكننا الوقوف على رد الأستاذ عبد العزيز الرفاعي على الدكتور بكري شيخ أمين في هذا الصدد، ونشره الطاهر نفسه في معجمه، يقول الرفاعي: «تأثر الأدب السعودي من حيث هو بالأدب المصري وبالأدب المهجري، وكان هناك دور تقليدهما الذي مرّ بالأدب السعودي في بعض مراحله مضافاً إلى ذلك تأثره بالأدب الشامي...، ولكن هذه المرحلة اختفت من أقلام الرعيل الأول واستقامت لهم أساليبهم الخاصة وتميزت المقالة السعودية بشخصية خاصة يدركها الباحث المدقّق، وإن كانت لا تبعد عن المقالة في البلاد العربية».
كما خصّ الطاهر الكتب المبكّرة التي حوت نصوصاً وتراجم للأدباء السعوديين، أو صدرت لأدباء الرعيل الأول بحديث وتقويم لأثرها ونقد لبعض جوانب التأليف فيها مثل: أدب الحجاز، وخواطر مصرّحة، ووحي الصحراء، والتيّارات الأدبية، وشعراء نجد المعاصرون، والموسوعة الأدبية، وغيرها.
وقد وصف كتاب «أدب الحجاز» لمحمد سرور الصبّان بأن له «خطراً كبيراً وأهمية بالغة»، وأن ما ورد فيه «من شعر ونثر وثيقة لا يُستهان بها، ومن ثمّ فهو منطلق في أي دراسة للفكر الحجازي خصوصاً، وللفكر السعودي عموماً».
وتوقف عند كتاب محمد حسن عوّاد «خواطر مصرّحة» الصادر عام 1345هـ، وقال: إن العوّاد فاجأ «مجتمعه بكتاب نثري فكري أشبه بالثورة على القديم والدعوة إلى الجديد وحريّة الفكر».
ووصف كتاب «وحي الصحراء» الصادر عام 1355هـ-1937م بأنه «يعكس الروح المتوثبة في أدباء الحجاز للنهضة والتقدم والإصلاح»، وأنه «مصدر أساسي لا غنى عنه لباحث، أو محب الاطلاع في الأدب الحجازي - السعودي»، ولكنه انتقد عنوان الكتاب، وحاول تعليل التسمية فقال: «سُمّي (وحي الصحراء)، وليس فيه شيء عن الصحراء، وإنما هو لحجازيين من مكة وجدة والمدينة...؛ ولعل المؤلفيْن اختارا الاسم لما تقترن به الجزيرة العربية عادة من الصحراء».
وأثنى الطاهر على كتاب «التيارات الأدبية في قلب جزيرة العرب» لعبد الله عبد الجبار الصادر عام 1959م، وأبدى ملحوظة عليه، فقال عنه: «دراسة رصينة، ولكنها متشعبة واسعة شملت نواحي عديدة، فهو تاريخ وأدب وجغرافية وفكر وسياسة ونفط وكل شيء، الكتاب قيّم، وقيّم جداً في بابه».
واقترح على عبد الله بن إدريس مؤلف كتاب «شعراء نجد المعاصرون» الصادر عام 1380هـ - 1960م أن يُعيد طباعته «بعد إجراء ما جدّ له من معلومات وآراء ومختارات»، وأخذ عليه خلو الكتاب من ترجمة لعبد الله بن خميس ومقبل العيسى.
وأخذ على عبد السلام طاهر الساسي في «الموسوعة الأدبية» الصادرة عام 1388هـ - 1968م أن بعض تراجمه هي في الأساس نقول من الكتب المتقدمة مثل «وحي الصحراء»، وليس فيها إضافة عنها.


* أستاذ الأدب بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية - كلية اللغة العربية بالرياض، قسم الأدب. والمقال مقتطفات من ورقة ألقاها أمس في «معرض الرياض الدولي للكتاب» بالعنوان نفسه


Art

اختيارات المحرر

فيديو