ارتفاع معدل الانتحار في الجيش الأميركي بنسبة 41٪ خلال 5 سنوات

ارتفاع معدل الانتحار في الجيش الأميركي بنسبة 41٪ خلال 5 سنوات

الجمعة - 24 صفر 1443 هـ - 01 أكتوبر 2021 مـ
جنود أميركيون يتجولون داخل قاعدة عسكرية في العراق (أرشيفية - رويترز)

ارتفع معدل الانتحار بين أفراد الخدمة العسكرية في الجيش الأميركي بنسبة 41.4 في المائة في السنوات الخمس من 2015 إلى 2020، وفقاً للبيانات الواردة في التقرير السنوي لوزارة الدفاع عن الانتحار في الجيش.
وارتفع معدل الانتحار بين أفراد الخدمة العسكرية بنسبة 9.1 في المائة عام 2020، وفقاً لبيانات من التقرير الذي صدر أمس (الخميس). ومن 2018 إلى 2020، ارتفع المعدل بنسبة 15.3 في المائة، بحسب شبكة «سي إن إن».
أظهر التقرير أن معدل الانتحار بين أفراد الاحتياط في الجيش الأميركي ارتفع بنسبة 19.2 في المائة في عام 2020، لكن المعدل انخفض بشكل عام منذ سنة 2018. وارتفع معدل الانتحار بين أفراد الحرس الوطني بنسبة 31.7 في المائة في عام 2020، لكنه انخفض أيضاً بشكل عام منذ عام 2018.
وتوفي نحو 580 من أفراد الجيش، من بين الخدمة العسكرية النشطة (الفعلية) والاحتياطي والحرس الوطني، عبر الانتحار في عام 2020. ويظهر التقرير أيضاً أن 202 من أفراد الأسر المرتبطة بالعسكريين انتحروا في عام 2019.
وقال وزير الدفاع لويد أوستن في بيان: «النتائج مقلقة. معدلات الانتحار بين أفراد الخدمة وعائلات الجيش لا تزال مرتفعة للغاية، والاتجاهات لا تسير في المسار الصحيح».
*مضاعفة الجهود مطلوبة
يقول التقرير إن معدل الانتحار بين أفراد الاحتياط لم «يرتفع أو ينقص» بشكل ملحوظ. ويشير إلى إنه لم تكن هناك «زيادة أو نقصان ذو دلالة إحصائية» في معدلات الانتحار بين أفراد الحرس الوطني بين عامي 2015 و2020.
وقالت مديرة مكتب منع الانتحار الدفاعي، الدكتورة كارين أورفيس، خلال إحاطة حول التقرير، إن الإدارة لم ترَ أي تأثير من «كوفيد – 19» على معدلات الانتحار الإحصائية من 2019 إلى 2020. ومع ذلك، أوضح التقرير أن الوباء قد يكون أحد العوامل المتعددة التي تسهم في خطر الانتحار.
وقال أوستن: «يجب أن نضاعف جهودنا لتوفير الرعاية والموارد التي يحتاج إليها الشعب كله، لتقليل وصمات العار والعقبات التي تعترض الرعاية، ولضمان أن يستخدم مجتمعنا تدابير واحتياطات أمان بسيطة لتقليل مخاطر حدوث مآسٍ في المستقبل».
وذكر التقرير أن العسكريين الذين ماتوا منتحرين في عام 2020 «تم تجنيدهم إلى حد كبير من الذكور وتقل أعمارهم عن 30 عاماً». وقال التقرير إن غالبية العسكريين الذين ماتوا منتحرين فعلوا ذلك بسلاح ناري، يليه الشنق أو الخنق كثاني أكثر الطرق شيوعاً.


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا الجيش الأميركي وفات

اختيارات المحرر

فيديو