مسؤولون أميركيون يؤكدون تواصل واشنطن مع الصين لخفض وارداتها النفطية من إيران

مسؤولون أميركيون يؤكدون تواصل واشنطن مع الصين لخفض وارداتها النفطية من إيران

الأربعاء - 22 صفر 1443 هـ - 29 سبتمبر 2021 مـ
أرشيفية لناقلة نفط إيرانية خلال احتجازها من قبل السلطات البريطانية في سواحل جبل طارق (ا.ف.ب)

أكد مسؤولون أميركيون وأوروبيون، اليوم، أن الولايات المتحدة تواصلت دبلوماسياً مع الصين من أجل خفض مشترياتها من النفط الخام الإيراني، بينما تسعى واشنطن لإقناع طهران باستئناف المحادثات الرامية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وثمة اعتقاد بأن شراء الشركات الصينية للنفط الإيراني ساعد اقتصاد إيران على الصمود في مواجهة العقوبات الأميركية التي تستهدف وقف هذه المبيعات للضغط على طهران كي تحد من برنامجها النووي.

ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول أميركي لم تسمه: «نحن على علم بمشتريات الشركات الصينية من النفط الإيراني ونستخدم عقوباتنا للرد على التهرب من العقوبات المفروضة على إيران، بما في ذلك من يتعاملون مع الصين، وسنواصل فعل ذلك إذا لزم الأمر».

وأضاف المسؤول الأميركي: «نتواصل دبلوماسياً بشأن ذلك مع الصينيين في إطار حوارنا بخصوص السياسة المتعلقة بإيران وأعتقد بشكل عام أن هذا مسار أكثر فعالية للتصدي لهذه المخاوف».

وفي إطار منفصل، قال مسؤول أوروبي إن هذه إحدى القضايا التي أثارتها ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأمريكي عندما زارت الصين في أواخر يوليو تموز.

وأضاف المسؤول الأوروبي، الذي تحدث أيضا شريطة عدم الكشف عن هويته، أن الصين تحمي إيران مشيراً إلى أن من القضايا الرئيسية بالنسبة للغرب هي حجم النفط الذي تشتريه بكين من طهران.

وأُرجئت في يونيو (حزيران) المحادثات الأميركية الإيرانية غير المباشرة بشأن إحياء اتفاق 2015، والتي بدأت في أبريل (نيسان)، بعد يومين من انتخاب إبراهيم رئيسي المنتمي لغلاة المحافظين رئيساً لإيران ليحل محل حسن روحاني الذي تفاوضت إدارته على الاتفاق.


أميركا الصين ايران أخبار أميركا أخبار الصين إيران سياسة عقوبات إيران

اختيارات المحرر

فيديو