«الحرس الثوري» الإيراني يعلن مقتل اثنين من عناصره في حريق منشأة

«الحرس الثوري» الإيراني يعلن مقتل اثنين من عناصره في حريق منشأة

الثلاثاء - 21 صفر 1443 هـ - 28 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15645]
المعرض الدائم لصواريخ «الحرس الثوري» في غرب طهران (تسنيم)

أعلن «الحرس الثوري» الإيراني، أمس، أن اثنين من عناصره قضيا متأثرين بجروح أصيبا بها جراء حريق اندلع في منشأة تابعة له بغرب طهران.
وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن «سباه نيوز» موقع «الحرس الثوري» نشر بياناً أشار فيه إلى مقتل اثنين من عناصره هما مرتضى كريمي وحسين عبادي، بسبب إصابتهما البالغة، دون أن يكشف عن دورهما ورتبهما العسكرية.
وكان الحرس أعلن، الأحد، اندلاع حريق «في أحد مراكز بحوث الاكتفاء الذاتي للحرس في غرب طهران، ما أدى إلى إصابة ثلاثة من العاملين فيه».
ومركز «أبحاث للاكتفاء الذاتي» تسمية ضمنية تشير إلى ورشات تطوير الصواريخ والأسلحة الثقيلة الأخرى. واكتفت وكالتا «تسنيم» و«فارس» التابعتان لـ«الحرس الثوري» بنقل بيان الموقع الرسمي، دون الكشف عن طبيعة المنشأة التي وقع فيها الحادث.
ونقل الجرحى الثلاثة إلى المستشفى للعلاج، قبل أن يُتوفى اثنان منهم. ولم يحدد أول بيان نشره «الحرس الثوري»، أسباب اندلاع الحريق أو مكانه، أو يقدم تفاصيل إضافية بشأن المنشأة التي طاولها.
ووفق المصدر ذاته، تمت السيطرة على الحريق من قبل «رجال إطفاء المركز». وتنتشر في منطقة غرب طهران، منشآت التابعة لجهاز «الحرس الثوري» الذي تعد قواته موازية للجيش النظامي في إيران.
وفي يونيو (حزيران)، هزّ انفجار منشأة إيرانية في ضواحي مدينة كرج المصنفة ضمن الجانب الغربي للعاصمة. وقالت السلطات على الفور إنها أحبطت هجوماً بطائرة درون على مبنى تابع للمنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، نافية وقوع خسائر أو إصابات، دون أن تكشف عن طبيعة المركز.
وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في تقرير سابق نشر هذا الشهر، أن جزءاً من معداتها تضررت في المنشأة. وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» قد أفادت نقلاً عن مصادر إسرائيلية بأن المنشأة المستهدفة هي مصنع «تسا» أو طابا لتجميع أجهزة الطرد المركزي. وشبهت الصحيفة الهجوم على المنشأة النووية بهجوم شنته طائرة «درون» إسرائيلية على موقع لـ«حزب الله» اللبناني في أغسطس (آب) 2009، ودمر جزءاً حيوياً من قدرات إنتاج الصواريخ الدقيقة لدى الحزب.
وفي العامين الماضيين، وقعت عدة انفجارات وحرائق في منشآت إيرانية وفي حالات معروفة وجهت إيران أصابع الاتهام إلى إسرائيل. وفي يونيو العام الماضي، أعلنت السلطات الإيرانية وقوع انفجار في منشأة لتخزين الغاز قرب قاعدة بارشين الحساسة، لكن صور الأقمار الصناعية، كشفت عن انفجار وسط غابة خجير، على بعد 24 كيلومتراً شمال بارشين، وقالت مصادر حينذاك إن الانفجار يعود إلى منشأة مغطاة بأنفاق تحت الأرض، يتشبه أنها موقع رئيسي لتطوير وتخزين الصواريخ الباليستية.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو