آرسنال يستعيد الثقة بانتصار كبير على توتنهام... وخيمينيز يمنح ولفرهامبتون فوزاً صعباً

برونو فرنانديز: سأستمر في تسديد ضربات الجزاء مع مانشستر يونايتد من دون رهبة

ساكا في المنتصف يسجل ثالث أهداف آرسنال في مرمى توتنهام (أ.ف.ب)
ساكا في المنتصف يسجل ثالث أهداف آرسنال في مرمى توتنهام (أ.ف.ب)
TT

آرسنال يستعيد الثقة بانتصار كبير على توتنهام... وخيمينيز يمنح ولفرهامبتون فوزاً صعباً

ساكا في المنتصف يسجل ثالث أهداف آرسنال في مرمى توتنهام (أ.ف.ب)
ساكا في المنتصف يسجل ثالث أهداف آرسنال في مرمى توتنهام (أ.ف.ب)

قدم آرسنال أفضل عروضه هذا الموسم وانتزع انتصاراً كبيراً على جاره توتنهام 3 - 1 في دربي لندن، فيما سجل المهاجم المكسيكي راؤول خيمينيز هدفه الأول منذ عودته من الإصابة الخطيرة في الرأس التي تعرض لها الموسم الماضي، ليمنح فريقه ولفرهامبتون فوزاً صعباً على مضيفه ساوثهامبتون 1 - صفر أمس ضمن المرحلة السادسة للدوري الإنجليزي لكرة القدم.
على ملعبه «الإمارات» قدم آرسنال أفضل مباراة له هذا الموسم ونجح في حسم دربي العاصمة أمام جاره بثلاثية مقابل هدف وحيد، ليستعيد المدفعجية بعضاً من البريق المفقود.
وحسم آرسنال فوزه والنقاط الثلاث بالشوط الأول الذي سجل فيه الثلاثية عبر إيميل سميث روي، وبيير إيمريك أوباميانغ، وبوكايو ساكا في الدقائق 12 و27 و34. فيما سجل هدف توتنهام هيونغ مين سون في الدقيقة 79. ورفع آرسنال رصيده إلى تسع نقاط في المركز العاشر، متفوقاً على توتنهام الذي توقف رصيده عند عشر نقاط في المركز الحادي عشر.
وهذا هو الانتصار الثالث على التوالي لآرسنال بعد خسارته في أول ثلاث مباريات بالدوري هذا الموسم. فيما أصبحت هذه هي الخسارة الثالثة على التوالي لتوتنهام بعدما فاز بأول ثلاث مباريات.
وفي المباراة الثانية قاد المهاجم المكسيكي راؤول خيمينيز فريقه ولفرهامبتون لفوز مهم على مضيفه ساوثهامبتون بالهدف الوحيد الذي أحرزه بالشوط الثاني. وكان خيمينيز تعرض في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي لكسر في جمجمته إثر اصطدام مع مدافع آرسنال حينها الدولي البرازيلي ديفيد لويز، مما أدى إلى غيابه عن باقي الموسم الماضي، وهدد مسيرته.
واستبعد البرتغالي برونو لاجي مدرب ولفرهامبتون الثنائي آداما تراوري وفرانسيسكو ترينكاو من التشكيلة الأساسية وأشرك دانييل بودينسي وهوانغ هي - تشان لكن الشكل الهجومي لم يتحسن كثيراً، وسدد فريقه كرة واحدة على المرمى في الشوط الأول الممل الذي شهد تسجيل نيثن ريدموند هدفاً لساوثهامبتون ألغاه حكم الفيديو بداعي التسلل. وسجل خيمينيز هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 61 بعد مراوغة رائعة على دفعتين أمام المدافعين قبل يسدد الكرة على يمين الحارس أليكس ماكارثي، ليهز الشباك في الدوري للمرة الأولى منذ 336 يوماً ويجد طريقه إلى المرمى بعدما بدأ أساسياً في كل مباراة هذا الموسم.
وكاد أن يسجل المهاجم الذي يلعب الآن والضمادة على رأسه هدفه الثاني لولا تصدي ماكارثي في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني.
وقال خيمينيز بعد اللقاء: «أريد التسجيل في كل مباراة. كنت أعرف أن الهدف سيأتي. كنت أقاتل عليه وكنت أعمل على ذلك، الفريق يستحق ذلك». وأضاف: «كنت أفكر في متى سيأتي الهدف؟ تنتابني مشاعر جيدة. هذا أمر رائع حقاً. لعبنا أربع من خمس مباريات بشكل مميز. نريد مواصلة اللعب بهذه الطريقة. أدينا عملا رائعاً».
واستعاد فريق الذئاب عافيته بعد خسارته الأسبوع الماضي 2 - صفر خارج قواعده أمام برنتفورد الوافد الجديد، محققاً فوزه الثاني هذا الموسم مقابل أربع هزائم برصيد 6 نقاط في المركز الثالث عشر.
أما ساوثهامبتون الذي تأثر هذا الموسم برحيل هدافه داني إينغز إلى أستون فيلا، لا يزال يبحث عن فوزه الأول بعد أن مني بالهزيمة الثانية مقابل أربعة تعادلات في المركز السادس عشر.
على جانب آخر أكد صانع اللعب البرتغالي برونو فرنانديز أنه سيستمر في تسديد ضربات الجزاء في المستقبل «دون أي خوف أو رهبة» رغم إهدار ضربة حاسمه لفريقه مانشستر يونايتد تسببت في خروجه مهزوماً على ملعبه أمام أستون فيلا بهدف دون رد السبت بالدوري الإنجليزي.
ولاحت الفرصة لفرنانديز لتسجيل هدف التعادل ليونايتد على ملعب أولد ترافورد بعد لحظات من تسجيل كورتني هاوس هدف التقدم لأستون فيلا في الدقيقة 88، لكن اللاعب البرتغالي سدد ضربة الجزاء عالياً فوق المرمى. وسبق لفرنانديز تسجيل 21 هدفاً من 22 ضربة جزاء سابقاً.
وغرد فرنانديز على موقع النادي قائلاً: «لا يشعر أحد بالإحباط وخيبة الأمل أكثر مني بسبب ضربة الجزاء المهدرة وما ترتب عن ذلك من هزيمة، دائماً أتحمل مسؤولياتي ودائماً أقوم بمسؤولياتي تحت ضغط في ظروف مثل هذه، أخفقت لكني دائماً أخطو للأمام وأواجه التحدي بنفس الطموح والمسؤولية، مثلما انتهى المطاف بالكرة في الشباك في مناسبات كثيرة». وأضاف: «الانتقادات والآراء المتناقضة جزء كبير من كرة القدم، تعلمت التعايش مع هذا، حتى أنني أستغل ذلك في المضي قدماً، وأعتبر ذلك جزءاً مهماً للغاية من التزامي بعدم التوقف عن محاولة التطور وأن أصل إلى أفضل مكانة أستطيع الوصول إليها كلاعب، من أجلي ومن أجل الفريق».
وختم بالقول: «مرة أخرى تحملت المسؤولية المكلف بها منذ انضمامي إلى يونايتد وسأتحملها مجدداً دون أي خوف أو رهبة مهما نتج عن ذلك».
ورددت الجماهير اسم برونو كثيراً بعد المباراة، وعلق فرنانديز بالقول: «شكراً لكم على كل دعمكم بعد صافرة النهاية، الاستماع إليكم وأنتم ترددون اسمي داخل الملعب كان مؤثراً للغاية».
ودافع النرويجي أولي غونار سولسكاير مدرب مانشستر عن فرنانديز ورفض الحديث عن إمكانية تسديد البرتغالي الآخر كريستيانو رونالدو ضربات جزاء الفريق في المرحلة المقبلة.



المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.