السودان يصد هجوماً إثيوبياً على حدوده الشرقية

السودان يصد هجوماً إثيوبياً على حدوده الشرقية

البرهان: المهاجمون فروا وتركوا قتلاهم وآلياتهم
الاثنين - 20 صفر 1443 هـ - 27 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15644]

أعلن الجيش السوداني عن سحق هجوم شنته القوات الإثيوبية على حدود البلاد الشرقية، وإلحاق خسائر فادحة في أرواح المهاجمين، والاستيلاء على أعداد كبيرة من الآليات التي تركتها القوات الإثيوبية المهاجمة بمنطقة أم براكيت بالقرب من منطقة الفشقة الحدودية مع إثيوبيا.
وأعلن الجيش السوداني في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي استعادته منطقة الفشقة السودانية الخصيبة من القوات الإثيوبية، والتي كانت تسيطر عليها منذ أكثر من ربع قرن، ورغم اتفاقات الحدود المعروفة؛ فإن الإثيوبيين يزعمون أن المنطقة إثيوبية استولت عليها القوات السودانية أثناء انشغال جيشهم بالحرب في تيغراي.
وقال رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، الذي يشغل في الوقت ذاته منصب القائد العام للقوات المسلحة، في مخاطبة عسكرية أمس، إن القوات السودانية تصدت لمحاولة اختراق للحدود نفذتها قوات إثيوبية أول من أمس السبت. وأوضح أن القوة المهاجمة فرت وتركت أعداداً كبيرة من الآليات والقتلى، في آخر العمليات التي عادة ما يقوم بها الجيش الإثيوبي والميليشيات المتحالفة معه، وقال: «إخواننا الموجودون هناك طردوا العدو الذي جاء، وفر وترك ناسه موتى وترك آلياته».
وجاءت تصريحات البرهان ضمن تداعيات الانقسام الحاد الذي تشهده الشراكة الانتقالية بين المدنيين والعسكريين، على خلفية اتهامات مدنية للعسكريين بالعمل على فض التحالف الحاكم والاستيلاء على الحكم منفردين، أو بالاشتراك مع أتباع نظام الرئيس المعزول عمر البشير، من الإسلاميين و«الإخوان».
وانتقد البرهان بحدة موقف الشريك المدني من الجيش، بقوله: «لم تتحدث جهة واحدة عن الأمر»، وتابع: «نحن نعمل لوحدنا، لكني مقتنع بأن القوى الوطنية الحقيقية والمواطنين يريدون الحفاظ على بلادهم ويقفون مع القوات ويوفرون لها الإسناد». وقال البرهان إن «أفراد الجيش وقادته ظلوا باقين في السودان وحراسته، ولم يذهبوا لبلدان أوروبا وأميركا»؛ في إشارة لسودانيين في الحكومة الانتقالية غادروا البلاد إبان حكم الإسلاميين، وعادوا بعد الثورة بجنسيات أجنبية، وشاركوا في الحكم.
وأشاد البرهان بالجيش، وقال إنهم «ظلوا يحمون البلاد، ويحفظون أمنها»، مضيفاً: «هم حريصون على أمن البلد، وأوصياء عليها. القوات المسلحة وصية على هذا البلد، ومن يرَ غير ذلك؛ فليأتِ بقوة ثانية تحرس السودان». وتابع: «هم الحارس الأمين للبلاد، والشعب مقتنع بذلك، لأنهم ظلوا يدافعون عنهم، ويدفع لهم رواتبهم وأثمان آلياتهم، فكيف لا نحافظ عليه وهو قد أعطانا ماله وأولاده؟». وحيّا القائد العام قواته المرابطة في الفشقة، وعلى وجه الخصوص في منطقة أم براكيت من الذين قال إنهم تصدوا لهجوم أول من أمس، وقوات الدعم السريع والشرطة وجهاز الأمن.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو