بريطانيا تسعى لتهدئة الأجواء مع فرنسا بعد «صفقة الغواصات»

بريطانيا تسعى لتهدئة الأجواء مع فرنسا بعد «صفقة الغواصات»

الجمعة - 17 صفر 1443 هـ - 24 سبتمبر 2021 مـ
لقاء سابق بين رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أرشيفية - أ.ف.ب)

سعت بريطانيا، اليوم (الجمعة)، لطي صفحة الخلاف مع فرنسا بشأن صفقة الغواصات مع أستراليا التي عدّتها باريس بمثابة «طعنة في الظهر».

فقد أثار الأسبوع الماضي تخلي أستراليا عن صفقة ضخمة لشراء غواصات تعمل بالديزل من فرنسا لصالح غواصات أميركية تعمل بالطاقة النووية غضب الرئيس إيمانويل ماكرون، خصوصاً أنه تم التوصل إلى الاتفاق من خلال محادثات سرية سهّلتها بريطانيا، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

واليوم، تواصَل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هاتفياً بعد اتهام باريس حليفتيها لندن وواشنطن بأنهما «غدرتا» بها ووصفها لندن بأنها «الشريك الصغير» لواشنطن.

واتفق جونسون وماكرون (الجمعة) على «مواصلة العمل معاً بشكل وثيق... في جميع أنحاء العالم على جدول أعمالنا المشترك، من خلال حلف شمال الأطلسي وعلى الصعيد الثنائي». كما أشارا إلى «الأهمية الاستراتيجية» للتعاون البريطاني - الفرنسي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ وفي أفريقيا.

واتفقا أيضاً على «تكثيف التعاون» ضد مهربي البشر عبر قناة المانش، والبقاء على اتصال بشأن تراخيص صيد الأسماك بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والترتيبات التجارية في آيرلندا الشمالية.

وتشكل صفقة الغواصات حجر الزاوية لتحالف استراتيجي جديد يضم أستراليا وبريطانيا والولايات المتحدة يُعرف باسم «أوكوس» ويُنظر إليه على أنه محاولة للتصدي لتطلعات الصين في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

لكن بقيت فرنسا وآخرون في حلف شمال الأطلسي خارج هذا التحالف، على الرغم من أن ثلاثي «أوكوس» شدد على أن الحلف ليس من المفترض أن يكون إقصائياً.

وفي وصف مقتضب لمكالمة جونسون، قال مكتب ماكرون إن رئيس الوزراء عرض «إعادة التأسيس للتعاون» وأن الرئيس الفرنسي «ينتظر مقترحاته».

وكان ماكرون أكثر مرونة بعد محادثات هاتفية (الأربعاء) مع الرئيس الأميركي جو بايدن.

ووفقاً لبيان مشترك، تعهد ماكرون وبايدن بعقد لقاء نهاية أكتوبر (تشرين الأول) قبل قمة الأمم المتحدة للمناخ باسكوتلندا.

وجاء في بيان لداونينغ ستريت أن جونسون «يتطلع إلى استقبال الرئيس ماكرون في غلاسغو في نوفمبر (تشرين الثاني) لحضور (كوب 26)»، حيث اتفق كلاهما على الحاجة إلى إجراءات مناخية أقوى.


بريطانيا فرنسا أخبار بريطانيا فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو