جنازة عسكرية لأسير فلسطيني توفي بالسرطان

جنازة عسكرية لأسير فلسطيني توفي بالسرطان

حسين مسالمة قضى 19 عاماً في سجون إسرائيل
الجمعة - 17 صفر 1443 هـ - 24 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15641]
تشييع جثمان الأسير حسين مسالمة في مدينة بيت لحم (وفا)

شيع الفلسطينيون في جناة عسكرية جثمان الأسير حسين مسالمة (39 عاما) بعد 19 عاما قضاها مكبلا بالأصفاد في السجون الإسرائيلية قبل أن يحول إلى مستشفى إسرائيلي ثم فلسطيني مكبلا بمرض السرطان الذي داهمه في سجنه، وقضى عليه.
وهتف الآلاف في مدينة بيت لحم التي أعلنت الخميس الإضراب الشامل في جميع مناحي الحياة، لمسالمة الذي حُمل على اكتاف رجال الامن الفلسطينيين في جنازة عسكرية من المشفى الى منزله حتى "مقبرة الشهداء" في المدينة. ورفع المشيعون صورا مؤثرة لمسالمة حين اعتقاله شابا، وكيف حوله السجن والمرض بعد 19 عاما في قصة أثارت الحزن والدموع.
اعتقلت إسرائيل مسالمة عام 2002 وحكمت عليه بالسجن 20 عاما، قضى حوالي 19 منها قبل أن تتدهور صحته بسرطان الدم، الذي اكتشف متأخرا، حتى أفرجت عنه إسرائيل في فبراير (شباط) الماضي إلى المستشفيات الإسرائيلية، ثم جرى نقله قبل أيام قليلة إلى المستشفى الاستشاري في رام الله حيث قضى.
الإفراج عن مسالمة تم بعد ضغوط حقوقية واسعة، بسبب سوء حالته الصحية واقتراب موعد الإفراج عنه عام 2022 لكنه لم ينعم بطعم الحرية. وأكّد نادي الأسير الفلسطيني، أن الأسير المحرّر مسالمة استشهد في مستشفى الاستشاري في رام الله، وذلك بعد مروره بمرحلة صعبة أمضاها في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وأصيب خلالها بسرطان الدّم، وعانى من الإهمال الطّبي. وأكّد نادي الأسير، أنّ الاحتلال هو المسؤول عما وصل إليه الأسير مسالمة، حيث نفّذ بحقه جريمة الإهمال الطبي، التي طالت وما زالت تطال المئات من الأسرى في سجون الاحتلال.
وواجه مسالمة منذ نهاية العام الماضي، تدهورًا على وضعه الصحي، وعانى من أوجاع استمرت لأكثر من شهرين ماطلت خلالها إدارة سجون الاحتلال في نقله إلى المستشفى. وقال نادي الاسير إنّ المعطيات الراهنة بشأن الأسرى المرضى، خطيرة، مع تسجيل حالات جديدة بإصابتها بأوارم بدرجات مختلفة، لا سيما بين الأسرى الذين أمضوا أكثر من 20 عامًا.
وطالب نادي الأسير المؤسسات الدولية الحقوقية، وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، بضرورة التدخل العاجل والجدي بالتدخل للإفراج عن الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، وإرسال لجنة طبية محايدة. وقالت سهيلة مسالمة والدة الأسير الراحل، إن السجن حول ولدها من شاب سليم وقوي إلى مريض. لكنها أضافت بكثير من العزم «لقد أوصاني أن ازغرد يوم استشهاده وأن أفخر به. أنا فخورة به لأنه عاش بطلا واستشهد مرفوع الرأس».
من جهتها، حملت حركة حماس، إسرائيل «المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير المحرر حسين مسالمة، والذي تعرض لتعذيب وإهمال طبي متعمد، ولظروف اعتقال سيئة للغاية خلال فترة اعتقاله، كما باقي الأسرى في سجون الاحتلال». وقالت في بيان، إن هذه الجريمة بحق الإنسانية تعكس حجم انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى المرضى بشكل خاص.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو