المغرب يعتقل 13 ضمن خلية إرهابية.. كانت تعتزم اغتيال شخصيات عامة

المغرب يعتقل 13 ضمن خلية إرهابية.. كانت تعتزم اغتيال شخصيات عامة

مكتب التحقيقات القضائية: 1354 مغربيًا انضموا للجماعات المتطرفة
الأربعاء - 5 جمادى الآخرة 1436 هـ - 25 مارس 2015 مـ

كشف عبد الحق خيام مدير المكتب المركزي للتحقيقات القضائية المغربي أنه جرى اعتقال 13 متهما ضمن عملية تفكيك الخلية الإرهابية التي أعلن عنها يوم الأحد الماضي.
وقال خيام، خلال مؤتمر صحافي عقده مساء أول من أمس بمقر المركز بمدينة سلا، إن التحقيق الأولي مع المتهمين، تحت إشراف النيابة العامة، مكن من كشف مخططاتهم الإرهابية، وحجز أسلحة نارية وكمية كبيرة من الذخيرة الحية، جرى العثور عليها في مخبأ أعد من طرف عناصر هذه الشبكة، مشيرا إلى أن أعضاء هذه الخلية يتبعون لما يسمى «ولاية الدولة الإسلامية في بلاد المغرب الأقصى - أحفاد يوسف بن تاشفين» وأنهم كانوا يستعدون لتنفيذ مخطط إرهابي خطير يستهدف زعزعة أمن واستقرار البلاد.
وكانت السلطات الأمنية المغربية قد أعلنت الأحد الماضي عن تفكيك خلية إرهابية موزعة على 9 مدن، لها ارتباط بتنظيم داعش الإرهابي. وقالت وزارة الداخلية إن الخلية ضبطت بحوزتها أسلحة وكانت تستعد لتنفيذ «مخطط إرهابي خطير يستهدف استقرار المملكة». وأنه جرى العثور بأحد «البيوت الآمنة» بأغادير (جنوب)، التي جرى
إعدادها من طرف عناصر هذه الشبكة، على أسلحة نارية وكمية كبيرة من الذخيرة الحية كانت ستستعمل في تنفيذ عمليات اغتيال شخصيات سياسية وعسكرية ومدنية.
وأشار المسؤول الأمني المغربي إلى أن التحريات أكدت تورط عناصر هذه الشبكة، الذين قاموا بمبايعة «الخليفة» المزعوم لـ«داعش»، في استقطاب وتسفير شباب مغاربة إلى المنطقة السورية - العراقية للالتحاق بصفوف هذا التنظيم الإرهابي، موضحا أن المتهمين، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 19 و37 عاما، تلقوا تمويلات من الخارج، وأن الأسلحة المحتجزة مصدرها مدينة سبتة التي تحتلها إسبانيا شمال المغرب.
وبشأن المحجوزات التي جرى العثور عليها، قال خيام إن الأمر يتعلق بـ6 مسدسات أوتوماتيكية من عيارات مختلفة (7. 65 و9 ملم)، و8 حواسيب سيجري تحليلها من طرف مختبر الشرطة العلمية والتقنية، و2 من الأقراص الصلبة للحواسيب، وأجهزة مودم للجيل الثالث ومفاتيح «يو إس بي»، و18 هاتفا جوالا، و14 شريحة «جي إس إم»، ومناظير، وآلة تصوير وأقراص «سي دي» و«دي في دي».
وأبرز خيام أن هذه العملية، التي تندرج في إطار الجهود الاستباقية للتصدي للتهديدات الإرهابية، مكنت من توقيف هؤلاء الإرهابيين المشتبه بهم بكل من مدن أغادير وطنجة والعيون وأبي الجعد وتيفلت ومراكش وتارودانت وعين حرودة والعيون الشرقية. وحسب خيام فإن عناصر هذه الشبكة كانت تخطط من أجل مهاجمة عناصر أمنية للاستيلاء على أسلحتها الوظيفية، وذلك من أجل استعمالها في هذا المخطط الإجرامي.
وعرض المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، أمام وسائل الإعلام صور عملية تفكيك الخلية الإرهابية. وتظهر هذه الصور ومقاطع الفيديو، مسار المداهمات والتوقيفات التي قام بها عناصر المكتب المركزي للتحقيقات القضائية.
في السياق ذاته، أفاد مدير المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، بأن مصالح الأمن المغربية تمكنت من تفكيك نحو 132 خلية إرهابية بين سنتي 2002 و2015. موضحا أن عمليات تفكيك هذه الخلايا مكنت من توقيف 2720 شخصا وإحباط 276 مشروع عملية إرهابية.
وأبرز المسؤول الأمني أن الإرهابيين كانوا يخططون، من خلال هذه العمليات، للقيام بـ119 عملية تفجير، وتنفيذ عمليات اغتيال بحق 109 من الشخصيات العامة، و7 عمليات اختطاف، فضلا عن 41 عملية سطو مسلح.
وبشأن المقاتلين المغاربة في صفوف الجماعات الإرهابية، أشار خيام إلى أن عددهم بلغ 1354 شخصا، من بينهم 220 معتقلا سابقا و246 شخصا قتلوا في سوريا و40 في العراق، مضيفا أن 156 شخصا عادوا إلى المملكة. وأكد خيام أن 185 امرأة التحقن بدورهن بتنظيم داعش الإرهابي مرفقات بـ135 طفلا، معربا عن أسفه لخروج هؤلاء الأطفال الأبرياء الذين التحقوا في مقتبل عمرهم بمخيمات التدريب، مذكرا أن هذه العمليات تندرج في إطار مكافحة الإرهاب التي تنجز بتنسيق وثيق بين مختلف مصالح الأمن المغربية.


اختيارات المحرر

فيديو