السعودية... إرث ثلاثة قرون ينسج ذكرى توحيد البلاد في رحلة الدولة الثالثة

السعودية... إرث ثلاثة قرون ينسج ذكرى توحيد البلاد في رحلة الدولة الثالثة

تحتفل باليوم الوطني الـ91 وسط ذكريات وتطلعات
الخميس - 16 صفر 1443 هـ - 23 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15640]
صورة الملك المؤسس عبد العزيز مع أبنائه (الشرق الأوسط)

بحلول تاريخ اليوم، 23 سبتمبر (أيلول) 2021، تدخل السعودية، دولة وأمّة، في العقد الجديد من مئويتها الأولى، وذلك منذ إعلان المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، توحيد البلاد في نطاقها الحالي، متكئاً على إرث عريق وعميق ضارب في أطناب الجزيرة العربية يبلغ ثلاثة قرون، منذ اللحظة التي لمعت فيها فكرة تأسيس كيان سياسي كبير، يجمع الجزء الأكبر من شبه الجزيرة العربية تحت راية واحدة.

تحتفظ الدرعية، القرية الطينية الوادعة على ضفاف وادي حنيفة، بسرّ قيام هذا الكيان الناشئ عام 1722، وامتداد تلك اللحظة الأثيرة في ذاكرتها لولادة واحدة من أهم الدول في منطقة الشرق الأوسط والعالم، أبقت على مركزيتها في المشهد السياسي والاقتصادي، وتأثيرها على مجريات الأمور والأحداث، رغم العواصف والرياح التي اختبرتها طوال القرون المنصرمة.

ازدهرت الدرعية في أوائل قيام الدولة السعودية الأولى؛ إذ وصف المؤرخ عثمان بن بشر في كتابه «عنوان المجد في تاريخ نجد»، وهو واحد من المراجع الشحيحة التي توثق لتلك المرحلة المهمة من عمر البلاد، حالها في زمن سعود بن عبد العزيز بن محمد بن سعود، وقال «ولقد رأينا الدرعية بعد ذلك، وما فيه أهلها من الأموال وكثرة الرجال والسلاح المحلى بالذهب، والملابس الفاخرة، والرفاهيات، ما يعجزه عن عده اللسان ويكل عن حصره الجنان والبنان».

كانت الدولتان السعوديتان الأولى والثانية، متذبذبتين في توسعهما واستقرارهما؛ بسبب الخريطة الجيوسياسية التي عاشتها المنطقة خلال القرن الثامن عشر، انتهت بتضعضع الدولة العثمانية التي كانت تبسط وتطوي سيطرتها بين حين وآخر على أطراف من الجزيرة العربية، وتنتدب الحملات العسكرية التي كانت دموية للفتك بالأهالي وتدمير مدنهم وإشاعة الخوف والقضاء على مقومات الدولة والحياة.

وفي قصة هدم الدرعية، كتب ابن بشر (مؤرخ عاصر الدولتين الأولى والثانية وتوفي في العام 1873م)، «فلما كان في شعبان وقدمت الرسل والمكاتبات من محمد علي، على ابنه إبراهيم باشا وهو في الدرعية، أمره فيها بهدم الدرعية وتدميرها، فأمر على أهلها أن يرحلوا عنها. ثم أمر على العساكر أن يهدموا دورها وقصورها وأن يقطعوا نخيلها وأشجارها ولا يرحموا صغيرها ولا كبيرها».

مع انحسار تأثير الدولة العثمانية ثم نهايتها، طُويت مرحلة وبدأت أخرى، كانت المنطقة فضاءً مفتوحاً للتكهنات والتقلبات، وآفاق المستقبل حبلى بالقلق على مصير أمة تتنازعها العروض السياسية المختلفة، لكن شاباً متطلعاً يكابد أحلامه ومخاوفه في المنفى، كان على وشك أن يضع نهاية لكل ذلك، ويسفر عن مشروع وحدوي يستقر وجدان الأمة وواقعها تحت راية رجل واحد.

- 1902: استئناف مشروع الدولة

نوى الملك عبد العزيز وهو بعد شاب تجاوز عقده الثاني بقليل، أن يستعيد فردوس الدولة المفقود، وينهض بمشروع الدولة من رماد التجارب الماضية، التي عانت خلالها من استبداد الجيران أو التصدعات الداخلية الضارّة، وعقد عزمه على أن ينبري لتحديات ملامح عصر جديد ومرحلة تاريخية شديدة التعقيد، تعتزم فيها قوى كبرى أن تشكل خريطة المنطقة ومشهدها على هوى مصالحها واستقطاباتها.

فحص الملك عبد العزيز ذاكرة الأرض التي سالت عليها دماء، ونزف على ترابها عرَق العقود التي كانت فيها تجربتان سابقتان تحاولان التماسك والاستمرار وتقاومان شروط البقاء أو حتمية الانهيار، تسلّح بنتائج تلك التجارب ودروسها، واختار أن تكون ثالثته ثابتة الاستمرار وحجر زاوية الاستقرار.

قال روبرت ليسي في كتابه «المملكة من الداخل»، إن أهمية مؤسس السعودية الثالثة تكمن في تفكيره في الجزيرة العربية كثلاثة أجزاء، حقول النفط الواعدة، والمدينتان المقدستان مكة والمدينة، والصحراء القاحلة في الوسط.

يضيف ليسي، خلال بداية القرن العشرين، وأغلب القرون الماضية عبر تاريخ الجزيرة العربية، كانت تلك الأجزاء الجغرافية الثلاثة دولاً مختلفة، وإلى حد ما ثقافات مختلفة، وكان الإنجاز العظيم من خلال الحروب السعودية الشرسة والماكرة، والموهبة الفذة في إدارة الصراع، والجاذبية الكبيرة للرسالة الوهّابية، الأثر الكبير في جمع شتات هذه الأجزاء الثلاثة بحيث أصبحت الدولة التي تمتلك أكبر احتياطي للنفط في العالم مع نهاية القرن العشرين موحدة من البحر إلى البحر، ومركزاً يعتبر هو الأضخم في العالم للحج كل عام، عاصمتها الرياض.

- 1912: خطوات البناء والاستقرار

كان الملك المؤسس مشغولاً بتشكيل نواة اجتماعية، تكون منطلقاً لمجتمع الدولة الحديثة، وابتكر تأسيس الهجر التي تسكنها جماعات قبلية لتوطينهم وتجهيزهم للمشاركة في بناء الدولة والوفاء بواجباتها، بلغت عدد الهجر 200 تجمع سكني واجتماعي منذ تأسيس أول «هجرة» في الأرطاوية عام 1912.

كتب أمين الريحاني في يناير (كانون الثاني) 1927 رسالة إلى الملك عبد العزيز، وهي مقدمة لكتابه «تاريخ نجد الحديث»، قال في بعض أجزائها «إن ما قمتم به من تحضير البدو، وتأسيس الهجر، لمن أمجد مآثركم القومية، ومن خير أعمالكم الإصلاحية...، بنيتم يا طويل العمر البيوت للبدو، وهي الخطوة الأولى لتمدينهم، فعسى أن تخطو الخطوة الثانية فتبنوا لهم كذلك المدارس؛ لأن في المدارس تحقيق كل ما تنشدون. المدارس تكمّل عمل السيف. المدارس تمهد السبيل إلى الوحدة العربية الثابتة، الوحدة الشاملة، الوحدة العزيزة الوثيقة العرى».

- 1929: الانتصار لمنطق الدولة

مع تنائي الزمن وتقادم الوقت، تختفي بعض الجزئيات الصغيرة في سردية التاريخ وسط حشد من الأحداث الضخام والجسام، لكن تلك الجزئيات كان معقوداً عليها بناء دولة حضارية متماسكة، أثبت فيها الملك المؤسس وعياً بروح الدولة الحديثة، لم يغشاه غرور القوة ولا اندياح الأرض تحت سنابك خيله ورجله، وانتصر لمنطق دولة معاصرة، كما كشفت بعض المحكّات في مشوار البناء.

- تنويع العلاقات الخارجية

في حين كانت شمس بريطانيا الساطعة تذوي، كواحدة من القوى الكبرى الفاعلة، التي فرضت حضورها ودورها في المعادلات السياسية والجغرافية، كان الملك عبد العزيز يتدبّر أمر دولته الفتية دون اندفاع يعرضها للابتلاع أو الاهتزاز، دون أن تنقصه الشجاعة والمِضاء إذا حتّم عليه الموقف وتطلب الأمر؛ إذ في الوقت الذي كانت فيه أقلام مندوبي الأمم الأجنبية المنتصرة في الاشتباك العالمي ترسم الخطوط والحدود للمنطقة الهشة، كانت حوافر خيل رجال عبد العزيز تذرع أطراف الجزيرة العربية لتوحيدها وصهرها في بوتقة كيان واحد، بعد أن كانت لعقود نهباً لخطط الآخرين أو وقفاً على دسائسهم، وعلى الأغلب عرضة للإهمال والتجاهل في تضاعيف التاريخ ورفوف مكاتب المستعمرات النهِمة.

وبحلول يوم الـ23 من سبتمبر 1932 صدر أمر ملكي رقم 2716 بوصفه وثيقة تاريخية مهمة في بناء الدولة الحديثة، صدرت عن المؤسس الملك عبد العزيز آل سعود، وتضم سبع مواد، من بينها تحويل اسم الدولة من المملكة الحجازية النجدية إلى اسم المملكة العربية السعودية، ويصبح لقب مؤسسها «الملك»، وجاءت تلك اللحظة إيذاناً بانطلاق كيان سياسي مهم يشعّ أثره على المشهدين الإقليمي والعالمي.

- 2030: وجهة نظر جديدة

واصل أبناء الملك عبد العزيز من ملوك السعودية المسيرة من بعده، وراهنوا على دعامتي الاستقرار والتنمية، التي منحت البلاد عقوداً من التقدم والازدهار، وأعطتها تماسكاً في بحر من التحديات والصعوبات التي أحاطت بالمنطقة وهزّت أركان دولها ورفاه شعوبها.

حتى حلّ عهد الملك سلمان بن عبد العزيز، سابع ملوك السعودية، ليرعى مرحلة جديدة من تاريخ البلاد، يتولى زمامها ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، في الجمع بين وعود المستقبل، وتجاوز كل معوقاته والخوض في جملة استحقاقاته، مع العودة إلى جذور أعمق في أقدم الحضارات التي كانت في شبه الجزيرة العربية، الجغرافيا التي تصِل بين الماضي والحاضر، والمركز الحيوي الذي يجمع ثلاث قارات، ودور رئيسي في التاريخ العالمي.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو