كيف أصبحت الكرات الثابتة عاملاً حاسماً في تغيير نتائج المباريات؟

كيف أصبحت الكرات الثابتة عاملاً حاسماً في تغيير نتائج المباريات؟

إتقانها كان من بين أسباب فوز منتخب إيطاليا بكأس الأمم الأوروبية الأخيرة
الاثنين - 13 صفر 1443 هـ - 20 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15637]

كان إتقان الكرات الثابتة من بين أسباب فوز منتخب إيطاليا بنهائيات كأس الأمم الأوروبية الأخيرة. وكان الرجل المسؤول عن التدريب على الكرات الثابتة هو جياني فيو، وهو مصرفي سابق من مدينة فينيسيا قضى معظم وقت فراغه في العمل كمدرب مساعد في الدوريات الدنيا لكرة القدم الإيطالية قبل أن تتاح له الفرصة للعمل في الدوري الإيطالي الممتاز. واستعان المدير الفني لمنتخب إيطاليا، روبرتو مانشيني، بفيو في منصب مدرب الكرات الثابتة بعد أن أمضى العشرين عاماً الماضية في دراسة العديد من الاختلافات في كيفية تنفيذ الكرات الثابتة. وأطلق فيو موقعاً على شبكة الإنترنت حول هذا الموضوع ونشر كتاباً في هذا الشأن بعنوان «الـ30 في المائة الإضافية».

ولفت الكتاب انتباه حارس مرمى إيطاليا السابق، والتر زينغا، الذي تواصل مع فيو بعد أن أصبح مديراً فنياً لنادي ريد ستار بلغراد. وعين زينغا فيو في منصب مدرب الكرات الثابتة عندما أصبح مديراً فنياً لنادي كاتانيا في عام 2008. عندما كان النادي يعاني من أجل البقاء في الدوري الإيطالي الممتاز. وقام فيو بعمل رائع للغاية، ففي أول مباراة له في منصبه الجديد في السادس من أبريل (نيسان) 2008 فاز كاتانيا على نابولي بثلاثية نظيفة، وكان من بينها هدفان من كرتين ثابتتين.

جاء الهدف الأول من ركلة حرة من ناحية اليسار. وبمجرد أن لعبت الكرة، تحرك ثلاثة مهاجمين من منطقة الجزاء وابتعدوا عن المدافعين الذين كانوا يراقبونهم، وسمحوا لأربعة لاعبين آخرين بالركض نحو القائم القريب دون رقابة تقريباً، وأحرز أحد هؤلاء اللاعبين الأربعة الهدف. وجاء الهدف الثاني من ركلة ركنية، حيث تجمع عدد من لاعبي كاتانيا بجوار القائم القريب، وهو الأمر الذي جذب انتباه المدافعين وحارس المرمى مرة أخرى، بينما سمحوا بذلك للاعب آخر بأن يكون من دون مراقبة على حافة منطقة الجزاء، وكان قادراً على الركض دون عوائق ووصل إلى القائم البعيد وسجل الهدف.

وفي وقت لاحق من ذلك الموسم، أدى تأثير فيو إلى نجاح نادي كاتانيا في إحراز أهداف من كرات ثابتة في مرمى كل من روما ويوفنتوس في تعادلين مهمين بنتيجة هدف لكل فريق، وهو الأمر الذي ساعد كاتانيا كثيراً في صراع البقاء في الدوري الإيطالي الممتاز، حيث نجح في تجنب الهبوط بفارق نقطة واحدة فقط. وتهدف استراتيجية فيو عادة إلى خلق عنصر المفاجأة بين المدافعين. وغالباً ما يحدث ذلك عن طريق تبادل المراكز بين اللاعبين قبل تنفيذ الركلة الحرة مباشرة. ومن بين الخطط التي يلجأ إليها أيضاً أن يقوم الجانب المهاجم ببناء الحائط الخاص به في الركلات الحرة، وغالباً ما يقف اللاعبون في موقف تسلل قبل التفرق، وهو ما يؤدي إلى حالة من الارتباك بين صفوف المدافعين.

ولدى فيو عدد هائل من الخطط والاستراتيجيات في الكرات الثابتة، وتعتمد كل طريقة على نقاط قوة كل لاعب على المستوى الفردي. وقال فيو عن ذلك في تصريحات صحافية: «تحتاج إلى تحليل قدرات اللاعبين الذين لديك وإيجاد حلول تناسب مهارات كل منهم». ومع ذلك، يعترف فيو بأن وضع الخطة ما هو إلا جانب واحد فقط من نجاح الركلة الحرة، ويقول: «هناك لاعبون لديهم قدرة استثنائية على قراءة المباريات. وعندما أتحدث عن أعلى المستويات، يتبادر إلى ذهني على الفور سيرخيو راموس، فبغض النظر عن المكان الذي ستلعب فيه الكرة، فسوف يجد طريقة ما للوصول إليها ووضعها في الشباك. التوقيت هو أهم شيء عندما يتعلق الأمر بإنهاء الركلة الثابتة».

وشهدت بطولة كأس الأمم الأوروبية 2020 إحراز 142 هدفاً، لم يكن من بينها سوى هدف وحيد من ركلة حرة، وهو الهدف الذي أحرزه منتخب الدنمارك - منتخب آخر يعتمد على مدرب للكرات الثابتة - في مرمى المنتخب الإنجليزي في الدور نصف النهائي. لقد كانت تسديدة ميكيل دامسغارد رائعة، لكن الهدف أظهر أيضاً العمل الذي قام به مدرب الكرات الثابتة، مادس بوتغريت. لقد استفاد دامسغارد كثيراً من المدافعين الدنماركيين الثلاثة، الذين اصطفوا إلى يسار الحائط الدفاعي ثم تحركوا في انسجام تام ناحية اليمين، بينما كان دامسغارد على وشك تنفيذ الركلة الحرة. لقد أثرت حركتهم على رؤية حارس مرمى المنتخب الإنجليزي، جوردان بيكفورد، وقبل أن يعدل حارس المرمى وضعيته ويتحرك يميناً كانت الكرة في اتجاهها في الزاوية العليا للمرمى.

لقد كان هذا الهدف بمثابة شهادة على قدرة دامسغارد على تنفيذ الكرات الثابتة ببراعة، لكنه كان أيضاً دليلاً واضحاً على العمل الجماعي الذي يقوم به الفريق. يقول بوترغيت: «لا يمكنني أن أتفهم وجهة النظر التي تقلل من قيمة الهدف الذي يأتي من كرة ثابتة، خاصة أن مثل هذه الأهداف تنطوي على عمل جماعي رائع». وهناك شيء مشترك بين فيو وبوترغيت، وهو أن كلا منهما قد عمل مع ماثيو بينهام، مالك ناديي ميتلاند وبرينتفورد. وفي أول موسم لبينهام في قيادة نادي ميتلاند - موسم 2014 - 2015 - فاز النادي بلقب الدوري الدنماركي الممتاز للمرة الأولى في تاريخه، ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى نجاح النادي الكبير في تنفيذ الكرات الثابتة.

وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أن 25 هدفاً من أصل 65 هدفاً سجلها الفريق في ذلك الموسم جاءت من كرات ثابتة، في حين سجل الفريق صاحب المركز الثاني في هذه الإحصائية 11 هدفاً فقط من كرات ثابتة. وعادة ما يتم توظيف المدربين المتخصصين للتفوق ولو بشكل بسيط على المنافسين، لكن من الرائع أن ينجح نادي ميتلاند في إحراز أكثر من ضعف عدد الأهداف التي يسجلها المنافس من ضربات ثابتة.

ولم تعد الاستعانة بمدربي الكرات الثابتة شيئاً غريباً أو هامشياً في كرة القدم، والدليل على ذلك أن أقدم نادٍ في العالم على المستوى الاحترافي، وهو نادي نوتس كاونتي، على تعيين مؤخراً أليكس كلابهام كمدرب للكرات الثابتة. وفي الدوريات الأعلى في إنجلترا، يتحرك مدربو الكرات الثابتة بين الأندية بشكل لافت للنظر، حيث انتقل نيكولاس جوفر من مانشستر سيتي إلى آرسنال خلال الصيف ليحل محل أندرياس جورجسون، الذي يعمل الآن في مالمو. وكما هو الحال مع بوتيرغيت وفيو، فقد سبق وأن عمل كل من جوفر وجورجسون في نادي برينتفورد.

وكانت عودة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى «أولد ترافورد» هي الصفقة الأكثر جماهيرية في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، لكن نجاح مانشستر يونايتد في تعيين إريك رامزي كمدرب للركلات الثابتة لا يقل أهمية. لقد نجح مانشستر يونايتد في ضم رامزي من تشيلسي، الذي كان يعمل به مدرباً لفريق تحت 23 عاماً. وفي سبتمبر (أيلول) 2019. أصبح رامزي أصغر بريطاني يحصل على رخصة التدريب من الدرجة الأولى وهو في السابعة والعشرين من عمره. وبعد أن شغل منصب المدير الفني لأكاديمية الناشئين في ناديي سوانزي سيتي وشروسبيري، تم اختياره واحداً من النجوم الصاعدين في عالم التدريب.

لقد حدد المدير الفني لمانشستر يونايتد، أولي غونار سولسكاير، الكرات الثابتة على أنها إحدى نقاط الضعف في فريقه الموسم الماضي. واهتزت شباك مانشستر يونايتد 14 مرة من الكرات الثابتة (ثاني أعلى معدل في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد ليدز يونايتد)، وسجل سبعة أهداف فقط من الكرات الثابتة، وهو نفس عدد الأهداف التي سجلها وست بروميتش ألبيون، الذي هبط لدوري الدرجة الأولى، من الكرات الثابتة. لقد لعب سولسكاير دوراً أساسياً في إقناع مانشستر يونايتد بتعيين مدرب متخصص للكرات الثابتة.

ويعد تعيين رامزي في هذا المنصب بمثابة خطوة مهمة للأمام في الفلسفة التي يعتمد عليها مانشستر يونايتد. وقبل انضمام رامزي إلى النادي، كان مساعد المدير الفني، مارتين بيرت، ومدرب حراس المرمى، ريتشارد هارتيس، هما المسؤولان عن تدريب اللاعبين على الكرات الثابتة. كما سيساعد رامزي توم غرين، محلل الكرات الثابتة بالنادي. وإذا كان رامزي بنفس كفاءة فيو وبوتيرغيت، فإن الدور الذي سيقوم به في حال فوز مانشستر يونايتد بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لأول مرة منذ تسع سنوات لن يقل بأي حال من الأحوال عن الدور الذي يقوم به اللاعبون المميزون مثل رونالدو أو جادون سانشو أو رافائيل فاران!


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو