فرنسا تلغي اجتماعاً عسكرياً مع بريطانيا جراء أزمة الغواصات

فرنسا تلغي اجتماعاً عسكرياً مع بريطانيا جراء أزمة الغواصات

الأحد - 12 صفر 1443 هـ - 19 سبتمبر 2021 مـ
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون (رويترز)

ذكر مصدران مطلعان أن فرنسا ألغت اجتماعاً بين وزيرتها للقوات المسلحة فلورنس بارلي ونظيرها البريطاني، الذي كان مقرراً انعقاده هذا الأسبوع، بعد أن ألغت أستراليا طلبية غواصات من باريس من أجل اتفاق مع واشنطن ولندن، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

وأكد المصدران تقريراً سابقاً ورد في صحيفة «غارديان» البريطانية، أفاد بأن الاجتماع قد أُلغي، فيما لم يتسنَ بعد الوصول إلى الوزيرين الفرنسي والبريطانية من أجل التعليق، بحسب «رويترز».

وأثار قرار أستراليا الانسحاب من اتفاق لشراء غواصات فرنسية لصالح أخرى أميركية تستخدم الطاقة النووية، غضب فرنسا، فاستدعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سفيري بلاده من كانبيرا وواشنطن في خطوة غير مسبوقة، وتمسّكت كانبيرا بموقفها فيما اتّهمتها فرنسا بـ«الخيانة».

وكانت قيمة العقد الفرنسي لتزويد أستراليا بغواصات تقليدية تبلغ 50 مليار دولار أسترالي (أي ما يعادل 36.5 مليار دولار أميركي، أو 31 مليار يورو) عندما تم التوقيع عليه العام 2016.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن عن التحالف الدفاعي الأسترالي - الأميركي - البريطاني الجديد، الذي يأتي ضمن اتفاقية شراكة، يُنظر إليها على أنها تهدف لمواجهة صعود الصين.

وتقدّم اتفاقية الشراكة تكنولوجيا الغواصات النووية الأميركية إلى أستراليا، إضافة إلى إمكانات لصد الهجمات الإلكترونية وتطبيق الذكاء الاصطناعي وغيرها.

واتهمت فرنسا أستراليا بـ«طعنها في الظهر»، واتهمت واشنطن بمواصلة السلوك الذي انتهجته خلال عهد الرئيس الأسبق دونالد ترمب الذي كانت سياساته تثير سخط حلفاء بلاده الأوروبيين.


فرنسا أخبار بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو