متى تتحول «نعمة» وقت الفراغ لـ«نقمة»؟

متى تتحول «نعمة» وقت الفراغ لـ«نقمة»؟

الأحد - 12 صفر 1443 هـ - 19 سبتمبر 2021 مـ
الحصول على مزيد من وقت الفراغ لا يجعل الناس أكثر سعادة بالضرورة (ديلي ميل)

حدد خبير صحة بريطاني شهير مقدار وقت الفراغ المثالي الذي ينبغي أن يحصل عليه الفرد يومياً بـ«ساعتين»، مشيراً إلى أن الحصول على مزيد من وقت الفراغ لا يجعل الناس أكثر سعادة بالضرورة.

وتحدث الخبير مايكل موسلي إلى صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، حيث قال إن هناك دراسة حديثة أجرتها جامعة بنسلفانيا ذكرت أن الأشخاص الذين يحصلون على قدر قليل جداً أو قدر كبير جداً يكونون أقل سعادة ورضا ورفاهية.

وأشار موسلي إلى أن مقدار وقت الفراغ الأمثل لدعم الشعور بالسعادة والرضا هو ساعتان، مشيراً إلى أن زيادة هذا الوقت يزيد من شعور الشخص بأنه «بلا هدف».

وأوضح قائلاً: «إن شعورنا بالانشغال يمنحنا إحساساً بأن لدينا هدفاً في الحياة نقوم بتحقيقه. كما أنه يساعد في الحفاظ على أدمغتنا في حالة جيدة. ولكن، من ناحية أخرى، فإن الانشغال الزائد الذي لا يعطي للشخص فرصة للراحة واستعادة النشاط قد يؤدي إلى مشكلات كبيرة تتعلق بصحته النفسية والعقلية».

وتابع: «ومن ثم، فإن الحصول على وقت فراغ مدته ساعتان قد يحقق الهدف المثالي الذي نرغب فيه».

وحذر موسلي من أن الحصول على قدر كبير من وقت الفراغ قد يؤثر على الذاكرة والإدراك ونمو خلايا المخ.

ولتحقيق أقصى استفادة، نصح موسلي بقضاء وقت الفراغ في تعلم لغة جديدة، أو ممارسة نشاط بدني، مشيراً إلى أن هذه الممارسات تفيد الدماغ بشكل كبير.


لندن منوعات

اختيارات المحرر

فيديو