شركات الطيران تطوي «عهد كورونا» بخطط متفائلة

شركات الطيران تطوي «عهد كورونا» بخطط متفائلة

تعتزم توظيف الآلاف بعد ضربة الجائحة
الجمعة - 10 صفر 1443 هـ - 17 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15634]
أعلنت «طيران الإمارات» الخميس أنها تتطلع لتوظيف نحو 3.5 ألف شخص خلال 6 أشهر (رويترز)

بخطط شديدة التفاؤل تتصل بتخطيها الأزمة الحادة التي ضربت القطاع خلال أوج أزمة كورونا، تعلن شركات الطيران تباعاً عن رؤية متفائلة حول المستقبل، سواء من حيث زيادة الوظائف أو العمليات أو التشغيل.
وقالت شركة طيران الإمارات، الخميس، إنها تتطلع لتوظيف 3000 مضيف و500 شخص آخرين لوظائف في مطار دبي خلال الأشهر الستة المقبلة، مع استمرارها في استعادة العمليات التي تأثرت بجائحة كورونا.
وقالت شركة الطيران المملوكة لحكومة دبي، التي سرحت العام الماضي آلاف الموظفين، إنها تعمل حالياً في 120 مدينة تمثل 90 في المائة من شبكة وجهاتها قبل تفشي الفيروس. وستصل الشركة إلى 70 في المائة من طاقتها قبل الجائحة بحلول نهاية العام، بما في ذلك إعادة المزيد من طائراتها «إيه 380» إلى الخدمة.
وأوضحت الشركة، في بيان على موقعها الإلكتروني، أنها «تواصل استئناف عمليات شبكتها تدريجياً، بالتوازي مع تخفيف قيود السفر في جميع أنحاء العالم». واستدعت الشركة خلال الأشهر القليلة الماضية طيارين وأطقم خدمات جوية وموظفي عمليات آخرين من الذين توقفوا عن العمل عندما تسببت الجائحة في خفض كبير لحركة الرحلات الجوية في العام الماضي.
وبدورها، تعتزم شركة «رايان إير» الآيرلندية للطيران منخفض التكاليف، إضافة 5000 وظيفة على مدار الأعوام الخمسة المقبلة، وذلك ضمن خطتها للتعافي. ويأتي هذا التوسع بعدما أعلنت الشركة في بداية الجائحة أنها سوف تستغني عن 3000 موظف بسبب أزمة كورونا.
ولكن وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا» نقلت عن المدير التنفيذي للشركة مايكل أوليري القول إن الشركة في وضع أفضل الآن. وقال أوليري قبل الحديث أمام الاجتماع السنوي لحاملي الأسهم إن «رايان إير سوف تفتح 10 قواعد جديدة في أنحاء أوروبا هذا العام، وذلك في ظل عملها مع المطارات الشريكة لمساعدتها في تعافي حركة السفر والوظائف بعد جائحة كورونا، واقتناص الفرص التي أتيحت بعد انهيار شركات منافسة أو خفض أساطيلها من الطائرات بصورة كبيرة».
وأضاف أن «رايان إير تتوقع إضافة أكثر من 5000 وظيفة جديدة للطيارين وأفراد طواقم العمل والمهندسين على مدار الأعوام الخمسة المقبلة، كما أن الشركة سعيدة بقيامها مطلع هذا الأسبوع بفتح مركز تدريب طيران في دبلن بقيمة 50 مليون يورو (59 مليون دولار)»، مشيراً إلى أنه من المتوقع فتح مركزين آخرين في إسبانيا وبولندا على مدار الأعوام الخمسة المقبلة. وأوضح أوليري: «نستطيع أن نتعافى بقوة من جائحة كورونا، ونحقق نمواً أكبر من المتوقع فيما يتعلق بحركة السفر والوظائف على مدار الأعوام الخمسة المقبلة».
وتأتي الخطط المتفائلة لشركات الطيران بينما تتعرض بعضها في جنوب شرق آسيا لكبوة وقتية جراء عودة تفشي الوباء... إلا أن الرؤية الأوسع مجالاً تشير إلى التفاؤل بما هو قادم.
وأظهرت بيانات رسمية أعلنتها هيئة الطيران المدني الصينية أن صناعة الطيران المدني في الصين شهدت انخفاضاً في عدد الرحلات الجوية وحجم البريد والبضائع في أغسطس (آب) وسط عودة ظهور الفيروس.
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، يوم الأربعاء، أنه تم إجراء نحو 22.41 مليون رحلة ركاب الشهر الماضي، بانخفاض بنسبة 51.5 في المائة عن العام السابق. وبلغ عدد الرحلات نحو 36.6 في المائة من العدد المسجل في نفس الفترة من عام 2019.
وبلغ حجم البريد والبضائع المنقولة 520 ألف طن، بانخفاض 5.6 في المائة على أساس سنوي، في حين انخفض إجمالي حجم النقل الجوي بنسبة 35.6 في المائة على أساس سنوي إلى 4.91 مليار طن/كيلومتر، وفقاً لما ذكرته الهيئة.
ورغم التقييد الذي فرضته حالات كورونا الأخيرة، فإنه من المتوقع أن يتم إطلاق العنان للطلب على السفر الجوي خلال عطلة عيد منتصف الخريف القادمة وعطلة العيد الوطني، بحسب شانغ كه جيا المسؤول بهيئة الطيران المدني الصينية. وأظهرت أحدث بيانات الحجز من وكالات السفر عبر الإنترنت أن عدد رحلات الركاب الجوية سيرتفع بشكل ملحوظ خلال العطلتين.
وفي إشارة أخرى قوية على التعافي، تتوقع شركة صناعة الطائرات الأميركية «بوينغ» ارتفاع مبيعات الطائرات في العالم في وقت لاحق من العام الحالي بعد تلاشي تأثيرات جائحة فيروس كورونا المستجد، وهو ما سيؤدي إلى وصول سوق المنتجات والخدمات الجوية المدنية والعسكرية إلى 9 تريليونات دولار.
وأشارت «بلومبرغ» إلى أن هذا التقدير يزيد بنسبة 5.9 في المائة على تقديرات «بوينغ» العام الماضي وكانت 8.5 تريليون دولار، عندما تراجع الطلب العالمي على السفر والطائرات الجديدة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.
كما تتوقع «بوينغ» قيام شركات صناعة الطائرات في العالم بتسليم 19 ألف طائرة إلى شركات الطيران قيمتها الإجمالية 3.2 تريليون دولار بحلول 2030، وهو ما يزيد على التقديرات السابقة التي كانت 18.5 ألف طائرة قيمتها 2.9 تريليون دولار.
وقال مارك آلين، مدير التخطيط الاستراتيجي في «بوينغ»، إن آفاق صناعة الطيران قد تتحسن بصورة أكبر بفضل النمو الاقتصادي العالمي وارتفاع الطلب على طائرات الشحن وتحول شركات الطيران نحو أجيال جديدة من الطائرات الأحدث والأقل تلويثاً للبيئة. وأضاف أن تعافي صناعة الطيران في العالم سيتوقف بدرجة كبيرة على وتيرة التطعيم ضد الفيروس ورفع القيود على السفر بين دول العالم.


العالم عالم الطيران الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو