مناورات كبيرة لروسيا وحلفائها على حدود أفغانستان الشهر المقبل

مناورات كبيرة لروسيا وحلفائها على حدود أفغانستان الشهر المقبل

الخميس - 9 صفر 1443 هـ - 16 سبتمبر 2021 مـ
قوة من الجيش الروسي (أرشيفية - أ.ف.ب)

قال تكتل عسكري تقوده روسيا، اليوم (الخميس)، إنه يعتزم إجراء مناورات كبيرة في طاجيكستان الشهر المقبل في ظل ما وصفه بـ«الوضع المتدهور» في أفغانستان المجاورة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وتسعى موسكو لترسيخ مكانتها لاعباً رئيسياً في المنطقة بعد انسحاب الولايات المتحدة المتسرع من أفغانستان وسيطرة «طالبان» على البلاد.
وقال الأمين العام لـ«منظمة معاهدة الأمن الجماعي» التي تقودها موسكو، ستانيسلاف زاس، إن المجموعة ستجري «تدريبات عدة واسعة النطاق» في الدولة السوفياتية السابقة.
وطاجيكستان هي الدولة الوحيدة التي لها حدود مع أفغانستان من بين أعضاء التكتل الستة.
وأضاف زاس أن سلسلة التدريبات ستشمل «أكبر مناوراتنا هذا العام». وتابع أن التكتل اتخذ «إجراءات جماعية» لضمان أمن طاجيكستان في حال حدوث «تدهور» على حدودها مع أفغانستان.
وعبّرت «منظمة معاهدة الأمن الجماعي»، في بيان مشترك، عن الشعور بالقلق من تدهور الأمن في أفغانستان.
وأعلن زاس عن التدريبات بعد أن حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حركة «طالبان»، أمس (الأربعاء)، قائلاً إن موسكو تراقب وفاءها بوعودها بمنع الجماعات المتطرفة من شنّ هجمات على جيران أفغانستان.
وتعقد الدول المتحالفة مع روسيا والصين سلسلة اجتماعات في طاجيكستان هذا الأسبوع، تتمحور حول أفغانستان.
وكثفت روسيا المناورات العسكرية في آسيا الوسطى في الأشهر الأخيرة، منذ أن بدأت «طالبان» سلسلة من الهجمات الخاطفة بلغت ذروتها بسيطرتها على كابل الشهر الماضي.
وإضافة إلى التدريبات في قيرغيزستان وطاجيكستان؛ العضوين في «منظمة معاهدة الأمن الجماعي»، أجرت موسكو تدريبات مشتركة مع أوزبكستان؛ العضو السابق في التكتل والتي تشترك في حدود طولها 144 كيلومتراً مع أفغانستان.


Tajikistan حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو