السيسي: حربنا ضد الإرهاب ارتكزت على البناء والتعمير

السيسي: حربنا ضد الإرهاب ارتكزت على البناء والتعمير

شهد إطلاق تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية في مصر
الأربعاء - 8 صفر 1443 هـ - 15 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15632]

اعتبر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية في مصر للعام الحالي، والذي تم إطلاقه، أمس، بمثابة «شهادة للشعب المصري وليس للدولة فقط؛ كونه يتسم بالشفافية، ويرصد المستوى الذي وصلت إليه التنمية في مصر»، مشدداً على أن الدولة «تبنت مسارين متوازيين خلال الفترة الماضية؛ هما مواجهة الإرهاب والتحرك لبناء الدولة من منظور شامل».
وقال السيسي، خلال مداخلة بالجلسة النقاشية ضمن فعاليات إطلاق تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية 2021، إن «الشعب المصري هو البطل الحقيقي؛ حيث لم يكن من المستطاع تنفيذ خطة الإصلاح الاقتصادي، دون قبول الرأي العام لها»، مشيداً بتحمل المصريين تبعات قرارات الإصلاح الاقتصادي.
وأشار إلى أن مصر مرت بتحديات عديدة خلال السنوات الماضية، من بينها الإرهاب. وأضاف، أن خطط الحماية الاجتماعية التي نفذتها الحكومة خلال السنوات الماضية استهدفت التخفيف من تداعيات الإصلاحات الاقتصادية.
وأكد الرئيس المصري إصراراه على إنجاز مشروع «حياة كريمة» لتطوير القرى، خلال السنوات الثلاث المقبلة بتكلفة تقدر بنحو 700 مليار جنيه لتحسين حياة نحو 58 مليون مواطن مصري، حيث سيتم توصيل المرافق كمياه الشرب والصرف الصحي والخدمات الأخرى لنحو 4500 قرية. وأشار الرئيس المصري، إلى أن التقرير الأممي «شهادة تتسم بالشفافية والمصداقية جاءت بعد 10 سنوات من إيقاف إصدار مثل تلك التقارير». وقال السيسي «هناك من يقول إن العمل في مصر في كل المجالات جاء سريعاً وشاملاً وعميقاً جداً في كل شيء؛ وهذا لأننا اعتبرنا أن حربنا ضد الإرهاب جزء منها يتعلق بالبناء والتنمية، الذي استهدف كافة مسارات الدولة بالكامل، فلا يوجد قطاع من قطاعات الدولة تركناه دون أن نعمل به بمنتهى القوة والعمق والشمول». وتابع، يجب عند إعداد التقارير المتعلقة بالتنمية البشرية مراعاة وجود نحو 5 ملايين لاجئ في مصر يعيشون كمواطنين وضيوف فيها ولا يعيشون داخل معسكرات للاجئين، وهو ما يعادل التعداد السكاني لدولتين أو ثلاث دول لديها موازناتها وإنفاقها العام.
ونوّه السيسي، إلى أن برامج الحماية الاجتماعية في مصر استهدفت تخفيف تداعيات الإصلاح الاقتصادي. وقال، إن فلسفة خطة التنمية في مصر تركزت على التنمية الشاملة للقطاعات كافة بمعدلات غير مسبوقة من العمل، موجهاً حديثه للمصريين بأن ما حدث يعد شهادة نجاح يجب أن يسعدوا بها. وكان السيسي تسلم تقرير التنمية البشرية في مصر لعام 2021، خلال احتفالية أقيمت بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحضور راندا أبو الحسن، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر. ويعكس التقرير ما تقوم به الدولة من جهود تنموية شاملة تمتد لجميع نواحي الحياة في مصر، كما يتناول بالشرح البيانات الدقيقة والمفصلة لتلك الجهود والإنجازات خلال السنوات الماضية؛ الأمر الذي يدعم قدرات الرصد والتحليل ودقة المؤشرات التي تصدر عن المؤسسات المتخصصة العالمية فيما يتعلق بعملية التنمية في مصر، بحسب الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية.
وفي كلمته، أكد رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، أن عودة إصدار تقرير الأمم المتحدة الإنمائي في مصر بعد توقف عشر سنوات يعد مؤشراً على أن الدولة استطاعت تجاوز الكثير من التحديات وأصبحت في موقع ممتاز وأكثر انفتاحاً على المؤسسات الدولية، بالإضافة إلى الحرص على إتاحة البيانات كافة بشفافية. وقال مدبولي، إن مصر نجحت خلال فترة قصيرة في تحسين مستوى معدل البطالة والتضخم وزيادة الناتج المحلي الإجمالي وقيمة الاحتياطات الدولية وعجز الموازنة، وشهدت ملحمة كبيرة أشاد بها العالم أجمع وكل المؤسسات الدولية.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو