شرطة هونغ كونغ تعتقل منظمي احتجاجات ذكرى تيانانمين

شرطة هونغ كونغ تعتقل منظمي احتجاجات ذكرى تيانانمين

الخميس - 2 صفر 1443 هـ - 09 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15626]

ألقت شرطة هونغ كونغ، القبض على أربعة أعضاء من تحالف هونغ كونغ لدعم الحركات الديمقراطية الوطنية الصينية، الأمر الذي أشادت به أكبر هيئة صينية في هونغ كونغ. وجاءت الاعتقالات بعد أن نظمت مجموعة أمسية احتجاجية سنوية في ذكرى أحداث ميدان تيانانمين. وفي بيان صحافي مقتضب، أكد «تحالف هونغ كونغ» أن ثلاثة من أعضائه وهم سايمون ليونغ وشون تانغ وتشان تو - واي، أوقفوا صباح الأربعاء. كما شاهدت مراسلة من وكالة الصحافة الفرنسية المحامية تشاو هانغ - تونغ، وهي عضو أيضاً في الجمعية، تخرج من مكتبها مقيدة اليدين ومرافقة من الشرطة.
وأكدت الشرطة توقيف ثلاثة رجال وامرأة بتهمة «عدم تقديم معلومات» تتعلق بقانون الأمن القومي. ووضع الأربعة رهن الاحتجاز للتحقيق. وتعهد بعدها وزير الأمن كريس تانج باتخاذ إجراء «سريع وفعال» ضد المجموعة الناشطة بسبب رفضها التعاون مع تحقيق للأمن القومي وتسليم وثائق ذات صلة.
وقالت الشرطة، في بيان، إنها ألقت القبض على أربعة أشخاص لعدم امتثالهم لمتطلبات قانون الأمن، دون تسمية المشتبه بهم. ووفقاً لوكالة «بلومبرغ» للأنباء، ذكر مكتب الاتصال الصيني في هونغ كونغ، في بيان أمس (الأربعاء)، أن اعتقال أربعة أشخاص بتهم عدم الامتثال لقانون الأمن الذي صاغته بكين يعكس «نزاهة وعدالة القانون».
وتخوض المجموعة معركة مع السلطات حول الجهود المبذولة لاستئناف الأمسية الاحتجاجية في حديقة فيكتوريا في هونغ كونغ لإحياء ذكرى الأحداث التي وقعت نتيجة الإجراءات الصارمة ضد ناشطي الديمقراطية في ميدان تيانانمين في بكين في الرابع من يونيو (حزيران) 1989.
ورفضت الشرطة الإذن بتنظيم الفعالية على مدار العامين الماضيين، معللة ذلك بتدابير مكافحة كورونا - وهو القرار الذي دفع النشطاء إلى اتهام الحكومة باستغلال الوباء لكبت الحريات المدنية.
وجمعية «تحالف هونغ كونغ» هي من المجموعات المؤيدة للديمقراطية التي تخضع للتحقيق بموجب قانون الأمن القومي القوي الذي فرضته بكين لقمع المعارضة بعد احتجاجات 2019 الضخمة في المستعمرة البريطانية السابقة.
وأمرت الشرطة، الشهر الماضي، الجمعية بتسليم معلومات مالية وتشغيلية، متهمة إياها بأنها «عميل أجنبي». لكن الجمعية تجاهلت هذا الطلب الذي كان يشمل تفاصيل شخصية لجميع الأعضاء منذ تأسيسها في عام 1989 وكل محاضر الاجتماعات والتقارير المالية، وكذلك جميع التبادلات مع منظمات غير حكومية معنية بالدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في الصين.
والثلاثاء، كان الموعد النهائي لتلبية طلب الشرطة، وقدّم أعضاء في الجمعية رسالة توضح أن الطلب غير قانوني وتعسفي وأنه لم يقدم أي دليل على ارتكاب جريمة.
كما رفضت تهمة «عميل أجنبي»، موضحة أنها مجموعة محلية تعمل لصالح مواطني هونغ كونغ. وكانت هذه المنظمة من رموز التعددية السياسية في المدينة.
ومنذ 1989، تجمع سنوياً عشرات الآلاف من الأشخاص في حديقة 4 يونيو للمشاركة في وقفة احتجاجية لإحياء ذكرى ضحايا حملة تيانانمين القمعية، مع شعارات تدعو إلى إحلال الديمقراطية في الصين. وقد حُظرت الوقفتان الاحتجاجيتان الأخيرتين كما أُغلق متحف تديره الجمعية قبل أشهر.


هونغ كونغ هونغ كونغ أخبار

اختيارات المحرر

فيديو