مي سليم: «الأدوار الشعبية» نقلة في مشواري

مي سليم: «الأدوار الشعبية» نقلة في مشواري

قالت لـ«الشرق الأوسط» إن البطولة الجماعية سر تميّز فيلم «200 جنيه»
السبت - 27 محرم 1443 هـ - 04 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15621]
الفنانة الأردنية مي سليم

قالت الفنانة الأردنية مي سليم، إنها لم تبتعد عن الغناء بمحض إرادتها، ولكن بسبب الظروف الصعبة التي تعاني منها سوق الغناء بالوطن العربي، وكشفت عن استعداداتها لطرح أغنية جديدة بطريقة «السينغل»، وأكدت في حوارها مع «الشرق الأوسط»، أن الأدوار الشعبية التي قدمتها أخيراً في أكثر من عمل مصري، تعد نقلة مهمة في مشوارها الفني. وأشارت إلى أن البطولة الجمعية لفيلم «200 جنيه» سر تميز الفيلم ونجاحه، مشيرة إلى أنها تحمست للمشاركة فيه بسبب نجاعة قصته وتكاملها فنياً. وإلى نص الحوار...


> ما الذي دفعك للمشاركة في الفيلم المصري «200 جنيه» الذي طرح أخيراً بدور العرض؟

- لأنه فيلم مختلف وواقعي جداً... عندما قرأت السيناريو تحمست له للغاية؛ فالسيناريست أحمد عبد الله، لم يغفل أي تفاصيل متعلقة بمضمون القصة، أو بتفاصيل الشخصيات رغم كثرتها، بجانب رغبتي في العمل مع المخرج المصري محمد أمين، كما أن دور «إخلاص» الذي أجسّده جديد بالنسبة لي، ويقترب من الطبقة البسيطة ويغوص في معاناتها، ولم أتردد إطلاقاً في قبول المشاركة بالفيلم، خصوصاً أنه لم يسبق لي تقديم دور مشابه له في السينما، والحمد لله كانت ردود الفعل رائعة من النقاد والمتابعين. وبصراحة أكثر شيء أسعدني في هذا الفيلم هو أننا استطعنا تقديم شيء جديد ومختلف وجذبنا انتباه واهتمام الجمهور إليه، فالبطولة الجماعية أمر يحسب لصالح الفيلم، فاجتماع كل هؤلاء النجوم في عمل واحد أمر شاق وصعب، وأستطيع وصف الفيلم بأنه حقق المستحيل وصنع إنجازاً على الصعد كافة.

> وهل شعرت بالقلق جراء مشاركة كل هؤلاء النجوم في عمل واحد؟

- لا إطلاقاً؛ فالتخوف يأتي لو أن السيناريو والمعالجة الفنية لم تتم كتابتهما بشكل جيد، ولكن «200 جنيه» بذل فيه جهد كبير جداً في الكتابة جعل كل بطل يخرج أفضل ما لديه من أداء ويستطيع إيصال الرسالة المطلوبة من دوره، ولم يتم الجور على أي دور أبداً.، وهذا العمل من الأعمال التي يفضل الجمهور مشاهدتها باستمرار؛ لأن قصته تمس شرائح كثيرة من المجتمع حتى لو مر الزمن من خلال تتبع 200 جنيه تنتقل من شخص إلى آخر على اختلاف طبقته الاجتماعية، فضلاً عن ثرائه بعدد كبير من النجوم المميزين والقصص الكثيرة والواقعية.

> اتجهت في الآونة الأخيرة إلى تجسيد سيدات محجبات ينتمين للطبقة الشعبية أو البسيطة في مصر، ما السبب؟

- كل هذه الأدوار جاءت صدفة، فالأدوار التي عرضت عليّ في الفترة الأخيرة تنتمي إلى الطبقة البسيطة، وكل ما يهمني بالدرجة الأولى هو مدى اختلاف الدور عما قدمته في السابق، ومدى كتابته بشكل مبتكر، وأبحث دوماً عما يلمس المشاهد، أما مسألة ظهوري بغطاء رأس في تلك الأعمال، فكانت للضرورة الدرامية، فشخصية «شوق» بمسلسل «لحم غزال»، بائعة في «المدبح»، وهي إنسانة بسيطة وتعاني كثيراً، وكذلك شخصية «إخلاص» في فيلم «200 جنيه» المنتمية للطبقة البسيطة؛ لذلك فإن الطرحة جزء أصيل في كثير من ملابسهم ولا يمكن الاستغناء عنها، وليس من الطبيعي أن تظهر وهي مرتدية أحدث الصيحات وشعرها مصفف على أحدث طريقة، وللأمانة أنا سعيدة جداً بهذه الشخصيات لأنها بعيدة كل البعد عن شخصيتي الحقيقية، وسعيدة لأنني وصلت لمرحلة جيدة من القدرة على اختيار الأدوار المختلفة لتطوير موهبتي، وهذه الأدوار اعتبرها تحدياً كبيراً لي ونقلة مهمة في مشواري.

> وما تقييمك لمستوى مسلسل «لحم غزال» الذي تم عرضه في موسم رمضان الماضي؟

- علاقتي بالمسلسل تنتهي عند انتهاء عرضه وانتهاء دوري، وردود الأفعال كلها على دوري أسعدتني لأن الدور كان مفاجأة بالنسبة لجمهوري ولم يتوقع الكثيرون أن أجسّد شخصية سيدة تعمل في مدبح وتظهر من دون ماكياج تقريباً، وتغطي شعرها بطرحة، فأنا كنت سعيدة بالعمل مع غادة عبد الرازق.

> قدمتِ أدواراً مميزة عدة، فهل فكرت في لعب البطولة المطلقة خلال الفترة المقبلة؟

- أنا مؤمنة أن كل شيء جيد في وقته، ولن أقدم دوراً غير مقتنعة به حتى لو سيقدمني كبطلة أولى، فضلاً عن أنه لا بد أن يعي الفنان أن البطولة الأولى مسؤولية كبيرة، وعليه أن يحسب كل شيء محيط بها، أولها أنه يجب اختيار القصة المناسبة والتأكد من أن العمل سيشاهده الجمهور ويتابعونه جيداً، وإلا ستكون خطوة غير موفقة.

> وما سبب ابتعادك عن الغناء طوال الفترة الماضية؟

- هذا أمر ليس بيدي، فالظروف هي السبب الأول، ففي البداية شركات الإنتاج الغنائي لم تعد موجودة بالانتشار والقوة نفسيهما مثلما كانا في الماضي، والسوق الغنائية لم تعد كما كانت أيضاً، فضلاً عن أنني مشغولة للغاية في التمثيل الذي يأخذ كل وقتي تقريباً، وأنا لا أنكر أنني أجهّز لأغنية «سينغل» قريباً.


الأردن Arts دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة