بعد 40 عاماً... «آبا» تستعد لمفاجأة جمهورها بعودة مدوّية

بعد 40 عاماً... «آبا» تستعد لمفاجأة جمهورها بعودة مدوّية

الخميس - 25 محرم 1443 هـ - 02 سبتمبر 2021 مـ
أعضاء الفرقة التقوا في أواخر الستينات وحقّقوا نجاحاً عالمياً بعد فوزهم بمسابقة «يوروفيجن» سنة 1974 (أ.ف.ب)

انفرط عقد «آبا» قبل 40 عاماً، تاركة محبيها في حزن شديد، غير أن الفرقة تتعهد بمفاجأة «تاريخية» اليوم (الخميس) تشمل، بحسب وسائل إعلام، أغنيات جديدة وجولة بالهولوغرام، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وعبر «تويتر»، شكر الأعضاء الأربعة للفرقة؛ المؤلَّف اسمها من الحرف الأول من اسم كلّ فرد فيها: أنييتا فالتسكوغ (71 عاماً) وبيورن أولفاوس (76 عاماً) وبيني أندرسون (74 عاما) وأني فريد لينغستاد (75 عاماً)، محبّيهم على طول انتظارهم مع الإشارة في عبارة يلفّها الغموض إلى أن «الرحلة على وشك أن تبدأ».
وهم تعهدوا بإعلان «خاص» على «يوتيوب» عند الساعة 16:45 بتوقيت غرينيتش، بعدما أثاروا فضول جمهورهم في الأيام الأخيرة عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومن خلال لافتات ضوئية نُشرت في أنحاء لندن.
وفي هذه المناسبة، تنظّم مجموعة الإنتاج الموسيقي «بوليدور» حدثاً في برج بشرق العاصمة البريطانية.
وبحسب صحيفة «ذي صن»، تستعدّ الفرقة، صاحبة الأغنيات الضاربة: «غيمي! غيمي! غيمي! (إيه مان آفتر ميدنايت)» و«دانسينغ كوين» و«ماني، ماني، ماني»، لإصدار أغنيات جديدة ولإطلاق عرض مسرحي يبدأ في مايو (أيار) المقبل في مسرح يتّسع لثلاثة آلاف شخص جُهّز خصيصاً لهذا الغرض في شرق لندن.
وفي أبريل (نيسان) 2018، أعلنت الفرقة السابقة أنها عادت إلى الاستوديو للمرة الأولى منذ 4 عقود وسجّلت أغنيتين هما: «آي ستيل هاف فايث إن يو» و«دونت شات مي داون».
لكنها ما انفكّت ترجئ موعد كشف الأعمال الجديدة التي قال بعض أعضائها في مقابلات إن عددها بلغ 5، وأتت الأزمة الصحية لتعقّد الأمور.
وكشف بيورن أولفاوس، الوجه البارز في هذه الفرقة الرباعية، في تصريحات أدلى بها منذ فترة، أن أغنيات ستطرح قبل نهاية عام 2021.
وقال في مايو الماضي لصحيفة «ذي هيرالد صن» الأسترالية: «ستُطرح أعمال موسيقية جديدة هذه السنة. والأمر أكيد. ولم تعد المسألة تقضي بمعرفة إن كان الأمر سيحدث، فهو سيحدث».
وكانت «آبا» قد تعهدت قبل سنوات عدّة بتقديم جولة بالهولوغرام من المزمع كشف تفاصيلها اليوم.
ومنذ انفصال الفرقة بعد طلاق فالتسكوغ وأولفاوس من جهة وأندرسون ولينغستاد من جهة أخرى، خاض الفنانون مسيرات انفرادية كانت نشطة نسبياً، لكنهم حرصوا على البقاء بعيدين عن الأضواء.
وهم كانوا قد التقوا في أواخر الستينات وحقّقوا نجاحاً عالمياً بعد فوزهم بمسابقة «يوروفيجن» عام 1974 مع أغنية «ووترلو» وبيعت عشرات ملايين النسخ من أسطواناتهم.
ولم تصدر «آبا»، منذ آخر ألبوم لها في الاستوديو عام 1981 وانفصالها عام 1982، أي عمل جديد.
لكن الشعلة لم تنطفئ يوماً، فمجموعة «آبا غولد» المؤلفة من أفضل أغنيات الفرقة التي صدرت عام 1992 باتت من الألبومات الأكثر مبيعاً في العالم. وجذب الاستعراض الموسيقي «ماما ميا» والأفلام المنبثقة منه جيلاً جديداً من المعجبين لم يكن قد أبصر النور في ذروة شهرة الفرقة في السبعينات.
وأصبحت «آبا غولد» في يوليو (تموز) أول أسطوانة تبقى ألف أسبوع في قوائم الأعمال الموسيقية الأكثر مبيعاً في بريطانيا.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار السويد غناء Art

اختيارات المحرر

فيديو