الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط»: ندعم المحادثات بين «طالبان» وقادة أفغان

الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط»: ندعم المحادثات بين «طالبان» وقادة أفغان

الأربعاء - 24 محرم 1443 هـ - 01 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15618]
لاجئون أفغان لدى وصولهم أمس إلى مطار دلاس بفيرجينيا أمس (أ.ف.ب)

بعد اكتمال الانسحاب الأميركي العسكري من أفغانستان، فعلت واشنطن قنواتها الدبلوماسية لدعم المبادرات السياسية لتشكيل حكومة أفغانية موحدة. وأشار متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط»، إلى وجود محادثات جارية بين «طالبان» ومسؤولين وقادة أفغان بهدف نقل السلطة في البلاد، وتحظى تلك الجهود بدعم أميركي، قائلاً: «من مصلحتنا دعم تلك الجهود حيثما أمكن ذلك».

ورداً على سؤال عن الخطوة الأميركية المقبلة في رفع العقوبات عن «طالبان»، أكد المتحدث أن الإدارة الأميركية تراجع قوائم العقوبات وتحدثها بانتظام، وذلك بما يتفق مع القانون والسياسة الأميركية، مستدلاً بحديث الوزير أنتوني بلينكن، عن أن العقوبات لن يتم رفعها، وأن أميركا حالياً لا تعمل على معاينة إجراءات العقوبات.

وأضاف: «كما قال وزير الخارجية بلينكن، لقد انخرطنا مع (طالبان) دبلوماسياً منذ سنوات في الجهود المبذولة لدفع تسوية سلمية للصراع في أفغانستان، ولا تزال هناك محادثات جارية حتى الآن بين (طالبان) ومسؤولين وقادة أفغان آخرين بشأن نقل السلطة وبعض الشمولية في الحكومة المستقبلية، بمساعدة المجتمع الدولي. وللمضي قدماً، سنحكم على انخراطنا مع أي حكومة تقودها (طالبان) في أفغانستان، بناءً على اقتراح واحد بسيط هي مصالحنا، وهل يساعدنا ذلك في تقدمها أم لا، لذلك العقوبات لن يتم رفعها، ولن يتحقق لـ(طالبان) القدرة على السفر إذا لم يحافظوا على الحقوق الأساسية للشعب الأفغاني، وإذا عادوا إلى دعم أو إيواء الإرهابيين الذين قد يهاجموننا».

وفي سلسلة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قال السفير زلماي خليل زاد المبعوث الأميركي إلى أفغانستان، وعراب الاتفاقية الأميركية مع «طالبان» في فبراير (شباط) 2020، إن الحركة اليوم في مرحلة اختبار: «هل يمكنهم قيادة بلدهم إلى مستقبل آمن ومزدهر، حيث تتاح الفرصة لجميع مواطنيهم، رجالاً ونساءً، للوصول إلى إمكاناتهم؟ هل تستطيع أفغانستان تقديم جمال وقوة ثقافاتها وتاريخها وتقاليدها المتنوعة للعالم؟». واعتبر زاد أن هذه الحرب الطويلة شكلت للأميركيين والأفغان عدة أمور منها الجيد ومنها السيئ، وأن الأفغان يواجهون اليوم لحظة قرار وفرصة تشكيل بلادهم بأيديهم، وفرض «السيادة الكاملة» على أراضيهم.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو