أخرجته من منزله وأطلقت النار على رأسه... «طالبان» تقتل مطربا أفغانيا

أخرجته من منزله وأطلقت النار على رأسه... «طالبان» تقتل مطربا أفغانيا

الاثنين - 22 محرم 1443 هـ - 30 أغسطس 2021 مـ
لقطة من أحد مقاطع الفيديو التي كان يغني بها المطرب فؤاد أندرابي

قتلت حركة «طالبان» مطرباً أفغانياً شعبياً في مقاطعة جبلية مضطربة في ظروف غامضة، ما يثير قلقاً بشأن عودة الحكم القمعي للحركة المتشددة.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أعلنت أسرة المطرب فؤاد أندرابي مقتله بالرصاص يوم الجمعة، في وادي أندرابي الذي سمي باسمه.

وتقع هذه المنطقة في إقليم بغلان، على بعد نحو 100 كيلومتر شمال كابل.

وقال جواد نجل أندرابي إن مقاتلي «طالبان» قد أتوا من قبل إلى منزل والده وفتشوه، بل وشربوا الشاي معه، لكنه أشار إلى أن «هناك شيئاً ما تغير يوم الجمعة». وأضاف: «لقد أخرجوه من المنزل وأطلقوا النار على رأسه في المزرعة. إنه بريء، فهو مغنٍّ كان يسلي الناس فقط».

وقال جواد إنه يريد العدالة وإن مجلساً محلياً لـ«طالبان» وعد بمعاقبة قتلة والده.

وقال المتحدث باسم «طالبان» ذبيح الله مجاهد لوكالة أنباء «أسوشييتد برس» إنهم سيحققون في الحادث، مشيراً إلى أنه ليس لديه تفاصيل أخرى عن القتل.

واشتهر أندرابي بغناء الأغاني التقليدية عن مسقط رأسه، وشعبه، وأفغانستان ككل، أثناء عزفه على الغيشاك، وهو عود منحني.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لبعض أغانيه، وعبروا عن حزنهم الشديد لمقتله.
https://twitter.com/IFazilaBaloch/status/1431751876815507456?s=20


https://twitter.com/BamiyanLove/status/1431684290300059662?s=20

وشارك مسعود أندرابي، وزير الداخلية الأفغاني السابق، أحد هذه المقاطع على حسابه بموقع «تويتر» وعلق عليها قائلاً: «وحشية (طالبان) مستمرة في وادي أندرابي. اليوم قتلوا بوحشية المطرب الشعبي فؤاد أندرابي الذي كان يجلب الفرح لهذا الوادي وأهله».
https://twitter.com/andarabi/status/1431649980394127369?s=20

كما أثار مقتل أندرابي ردود فعل من المجتمع الدولي، حيث كتبت كريمة بنون، المسؤولة المعنية بالحقوق الثقافية لدى الأمم المتحدة، على «تويتر» أنها تشعر بقلق بالغ إزاء القتل.
https://twitter.com/UNSRCulture/status/1431689088508305409?s=20

كما شجبت أغنيس كالامارد، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، القتل. وكتبت على «تويتر»: «هناك أدلة متزايدة على أن حركة (طالبان) في عام 2021 هي نفسها حركة (طالبان) غير المتسامحة والعنيفة والقمعية التي رأيناها في عام 2001».
https://twitter.com/AgnesCallamard/status/1431911877265735681?s=20

وأكدت حركة «طالبان» التي استولت على السلطة في أفغانستان منتصف أغسطس (آب) بإطاحتها الحكومة المدعومة من الدول الغربية أنها ستحكم بطريقة مختلفة عن فترة حكمها بين 1996 و2001.

لكن الكثير من الأفغان يخشون فرض النهج المتشدد للحركة، فضلاً عن انتقامها من الأشخاص الذين تعاونوا مع القوات الأجنبية والبعثات الغربية أو مع الحكومة السابقة المدعومة من الولايات المتحدة.


أفغانستان أخبار أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

فيديو