الأمير هاري يترك الخدمة في القوات المسلحة البريطانية

بعد خدمة لمدة 10 سنوات جزء منها في أفغانستان

الأمير هاري يترك الخدمة في القوات المسلحة البريطانية
TT

الأمير هاري يترك الخدمة في القوات المسلحة البريطانية

الأمير هاري يترك الخدمة في القوات المسلحة البريطانية

بعد عشر سنوات في خدمة القوات المسلحة البريطانية اشتملت على فترتي عمل في أفغانستان، يعلن الأمير هاري اليوم (الثلاثاء)، أنه سيترك الخدمة.
وقال حفيد الملكة اليزابيث الثانية، والرابع في ترتيب ولاية العرش، في بيان إنه سيترك الجيش في يونيو (حزيران) المقبل.
وبدأ الامير (30 سنة) الذي كان معروفا في الجيش باسم كابتن هاري ويلز، الخدمة طالبا في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في عام 2005. ونفذّ أول مهمة في أفغانستان في عام 2007، ثم تلقى تدريبا على قيادة طائرات الهليكوبتر الهجومية طراز أباتشي.
وأُرسل الامير في مهمة ثانية في أفغانستان قائدا لطائرة هليكوبتر أباتشي بين سبتمبر (أيلول) 2012 ويناير (كانون الثاني) 2013، لكنه ترك الخدمة في الميدان وانتقل إلى عمل اداري العام الماضي.
واضطلع هاري مثل والده وشقيقه الاكبر وليام، بمهام رسمية عندما قلصت الملكة البالغة من العمر 88 سنة بعض أعبائها.
وعززت خدمته العسكرية شعبيته في بريطانيا وساعدته في التغلب على سمعته كصبي طائش بالأسرة الملكية، على الرغم من انتكاسة في عام 2012 عندما جرى تصويره وهو يلعب البلياردو عاريا في حفل بقاعة خاصة في لاس فيجاس في الولايات المتحدة.
وقال مكتب الامير هاري انه سيقوم بعمل تطوعي في الصيف ليتعلم أكثر عن جهود الحفاظ على الطبيعة في الدول الواقعة جنوب الصحراء في أفريقيا. ثم سيعود للعمل متطوعا بوزارة الدفاع البريطانية، بينما يبحث الخيارات بخصوص العمل الدائم في المستقبل.
وسيتراجع ترتيب هاري في ولاية العرش الى المرتبة الخامسة مع مولد طفل ثان للأمير وليام في وقت لاحق هذا العام.



الفاتيكان: البابا يلغي اجتماعات اليوم بسبب إنفلونزا خفيفة

البابا فرنسيس يشارك في أحد المراسم بالفاتيكان (أ.ف.ب)
البابا فرنسيس يشارك في أحد المراسم بالفاتيكان (أ.ف.ب)
TT

الفاتيكان: البابا يلغي اجتماعات اليوم بسبب إنفلونزا خفيفة

البابا فرنسيس يشارك في أحد المراسم بالفاتيكان (أ.ف.ب)
البابا فرنسيس يشارك في أحد المراسم بالفاتيكان (أ.ف.ب)

أعلن الفاتيكان في بيان أن البابا فرنسيس ألغى اجتماعاته المقررة اليوم (السبت) بسبب إصابته بإنفلونزا خفيفة، وفقاً لوكالة «رويترز».

ويعقد البابا فرنسيس (87 عاماً) اجتماعات منتظمة مع مسؤولي الفاتيكان أيام السبت، بالإضافة إلى اجتماعات خاصة.

وعانى البابا من مشاكل صحية متكررة خلال الأشهر القليلة الماضية، واضطر لإلغاء رحلة لحضور مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ «كوب 28» في دبي في ديسمبر (كانون الأول) بسبب أعراض إنفلونزا والتهاب في الرئة.


استطلاع رأي يكشف دعم وثقة غالبية الروس بأداء بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
TT

استطلاع رأي يكشف دعم وثقة غالبية الروس بأداء بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

أعطت غالبية المشاركين فى استطلاع رأي روسي تقييماً إيجابياً عن أداء الرئيس فلاديمير بوتين بنسبة نحو 82 في المائة، بينما عبّرت نسبة 81 في المائة منهم عن ثقتهم به، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وأجرى الاستطلاع مؤسسة «الرأي العام» (فوم)، في الفترة من 16 إلى 18 فبراير (شباط) 2024 بين مواطني روسيا الاتحادية، وفق وكالة «نوفوستي»، السبت.

وشمل الاستطلاع 1.5 ألف مشارك من 53 مقاطعة في البلاد.

نشطاء مؤيدون لبوتين يرفعون أعلاماً عليها صورة الرئيس الروسي في وسط مدينة موسكو (أ.ف.ب)

وفي منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي، أكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أن ثقة الشعب بالرئيس فلاديمير بوتين مستقرة، وأن استطلاعات الرأي تثبت ذلك بوضوح، حيث يلمس المواطنون نتائج عمله والتطور المستمر للبلاد بقيادته.

وشدد بيسكوف على أن «الأرقام تتحدث عن نفسها ببلاغة، إلا أن الأرقام في هذه الحالة ليست الأمر الرئيسي، وإنما شعور الشعب، وهو شعور شخصي يتجسد في هذا المستوى من الدعم».


مع دخول الغزو الروسي عامه الثالث... أوكرانيا في موقف دفاعي

جنود أوكرانيون يقومون بتشغيل مدفع ألماني مضاد للطائرات بالقرب من مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا (إ.ب.أ)
جنود أوكرانيون يقومون بتشغيل مدفع ألماني مضاد للطائرات بالقرب من مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا (إ.ب.أ)
TT

مع دخول الغزو الروسي عامه الثالث... أوكرانيا في موقف دفاعي

جنود أوكرانيون يقومون بتشغيل مدفع ألماني مضاد للطائرات بالقرب من مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا (إ.ب.أ)
جنود أوكرانيون يقومون بتشغيل مدفع ألماني مضاد للطائرات بالقرب من مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا (إ.ب.أ)

يدخل الغزو الروسي عامه الثالث وأوكرانيا في وضع ضعيف؛ بسبب تلاشي المساعدات الغربية، بينما تكتسب الآلة العسكرية الروسية قوة مع تحقيقها مكاسب جديدة، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وعندما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن «عملية عسكرية خاصة»، فجر 24 فبراير (شباط) 2022، توقع كثيرون نصراً لموسكو في غضون أيام، لكن أوكرانيا تصدّت للهجوم وأرغمت القوات الروسية أكثر من مرة على تراجع مذلّ.

غير أن أوكرانيا مُنيت بانتكاسات مع فشل هجومها المضاد في 2023. وفي المقابل تمكّن الجيش الروسي من بناء موقع قوة بفضل ازدهار الإنتاج الحربي، في حين تعاني القوات الأوكرانية من نقص في القوة البشرية وفي الذخيرة التي يزودها بها الغرب للمدفعية والدفاعات الجوية.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس (الجمعة)، إن القرارات المتعلقة بإمدادات الأسلحة ينبغي أن تكون «الأولوية».

ولمناسبة الذكرى، سيتوافد زعماء غربيون، من بينهم رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين، التي أشادت بـ«المقاومة الاستثنائية» لأوكرانيا لدى وصولها إلى كييف (السبت).

كما وصلت وزيرة الخارجية الإيطالية جورجيا ميلوني، ونظيرها الكندي جاستن ترودو.

وستترأس ميلوني اجتماعاً افتراضياً لـ«مجموعة السبع» حول أوكرانيا، بحضور الرئيس فولوديمير زيلينسكي. ومن المتوقع أن يناقش الاجتماع فرض عقوبات جديدة على موسكو.

لكن المشهد العام يظل قاتماً بالنسبة لكييف؛ بسبب عرقلة الكونغرس حزمة مساعدات حيوية بقيمة 60 مليار دولار. ويضاف هذا إلى التأخير في وصول إمدادات أوروبية موعودة.

وجدّد الرئيس الأميركي، جو بايدن، دعواته للمشرّعين الجمهوريين للإفراج عن التمويل الإضافي، محذراً من أن «التاريخ يرصد، والإخفاق في دعم أوكرانيا في هذه اللحظة الحرجة لن يُنسى».

وقال القائد الأعلى للجيش الأوكراني، أولكسندر سيرسكي، (السبت)، إن أوكرانيا ستنتصر على «الظلام» الروسي. وكتب على «تلغرام»: «أنا مقتنع أن انتصارنا يكمن في الوحدة. وهذا سيحدث بالتأكيد؛ لأن النور دائماً ينتصر على الظلام».

«الحرب حياتنا»

والسبت، تفقد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قواته في مناطق تحتلها في أوكرانيا، وقال للجنود في أحد مراكز القيادة: «اليوم، من حيث نسبة القوات، فإن الأفضلية لنا».

وجاء في بيان الجيش أن شويغو أُبلغ بأن القوات الروسية في وضع هجومي بعد السيطرة على مدينة أفدييفكا الصناعية الاستراتيجية.

وتكثّف روسيا هجومها في الشرق، وكانت بلدة ماريينكا المدمرة بالقرب من دونيتسك آخر النقاط الساخنة التي استولت عليها بعد أفدييفكا شديدة التحصين في 17 فبراير.

وتضرر الاقتصاد الأوكراني أيضاً؛ بسبب إغلاق المزارعين البولنديين الحدود؛ ما «يهدد الصادرات، ويعطل تسليم الأسلحة» بحسب كييف.

في كييف تخيم أجواء قاتمة، لكن لا تخلو من التحدي. ويقول الأهالي إنهم باتوا معتادين على ظروف الحرب.

وقالت خبيرة التغذية، في كييف، أولغا بيركو: «بالنسبة لنساء أوكرانيا، نتألم لأزواجنا وأبنائنا وآبائنا».

أضافت: «أود حقاً أن ينتهي هذا في أسرع وقت».

وقال يوري باسيتشنيك، رجل أعمال يبلغ 38 عاماً: «نعم، بالطبع تعلمنا كيف نتعايش معها... الحرب الآن هي حياتنا».

جنود روس يسيرون وسط الأنقاض بالقرب من سيارة مدمرة في أفدييفكا بأوكرانيا (رويترز)

وقال كوستيانتين غوفمان (51 عاماً): «أعتقد بأننا بحاجة إلى مزيد من الأسلحة حتى نتمكّن من طرد هذه الروح الشريرة من أرضنا، والبدء في إعادة بناء أوكرانيا».

وتحتاج أوكرانيا إلى نحو نصف تريليون دولار لإعادة بناء البلدات والمدن التي دُمّرت في الغزو الروسي، وفقاً لأحدث تقديرات البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والحكومة الأوكرانية.

وتُقدّر أوكرانيا أن نحو 50 ألف مدني قُتلوا.

نفاد الذخيرة

ولم يعلن أي من الطرفين أعداد القتلى والجرحى العسكريين، في حين تؤكد كل جهة إلحاقها بالجهة الأخرى خسائر فادحة.

في أغسطس (آب) 2023 نقلت «نيويورك تايمز» عن مسؤولين أميركيين قولهم إن حصيلة الخسائر العسكرية لأوكرانيا بلغت 70 ألف قتيل و120 ألف جريح.

وأشارت تسريبات استخباراتية أميركية في ديسمبر (كانون الأول) إلى مقتل أو جرح 315 ألف عسكري روسي.

وعلى الجبهة الشرقية تنخفض المعنويات في وقت تتكبد فيه القوات الأوكرانية خسائر على الأرض أمام القوات الروسية التي تتفوق عليها عدداً وعتاداً.

وقال جندي قرب باخموت، طالباً عدم الكشف عن هويته: «نفدت الذخائر لدينا والروس يواصلون التقدم. عدد كبير من رفاقنا أُصيبوا أو أسوأ من ذلك. كل شيء يزداد سوءاً».

وأعلنت بريطانيا (السبت) حزمة عسكرية جديدة بقيمة 245 مليون جنيه إسترليني (311 مليون دولار) للمساعدة في تعزيز إنتاج «ذخائر مدفعية تشتد الحاجة إليها» لأوكرانيا، في حين شدد رئيس الوزراء ريشي سوناك، في بيان سابق تزامَن مع ذكرى الحرب، على أن «الطغيان لن ينتصر أبداً».

وعززت موسكو إنتاجها من الأسلحة بشكل كبير، وحصلت على مسيّرات من إيران، في حين تقول كييف إنها تأكدت من استخدام روسيا صواريخ كورية شمالية.

وقال زيلينسكي، في ديسمبر، إن الجيش يسعى لتعبئة ما يصل إلى 500 ألف جندي إضافي. وأثار مشروع قانون بهذا الخصوص مخاوف واسعة النطاق.

وتسببت الحرب في عزلة أكبر لروسيا عن الغرب، مع فرض الولايات المتحدة وحلفائها سلسلة من العقوبات.

لكن بوتين تجاهل التداعيات وأشاد بالجنود،عادّاً أنهم «أبطال وطنيون حقيقيون».

واستغل بوتين فترة الحرب لحشد المشاعر الوطنية، وشنّ حملة قمع أشد قسوة على المعارضة، في حين أن قلة من الأشخاص يتجرأون على التعبير عن معارضتهم للحرب.

ومع وفاة أبرز معارضي الكرملين، أليكسي نافالني، في السجن خلت الساحة أمام بوتين، المتوقع أن يحظى بولاية جديدة في الانتخابات الشهر المقبل.

في شوارع موسكو أكد معظم الأشخاص الذين تحدثت إليهم «وكالة الصحافة الفرنسية» دعمهم للجنود الذين يحاربون في أوكرانيا.

وقالت نادجدا، المهندسة في مجال البيئة، والبالغة 27 عاماً: «أنا فخورة برجالنا».

أضافت: «بالطبع أنا قلقة عليهم، لكن من المطمئن أنهم بخير. يحاربون من أجل وطننا».

لكن كونستانين، أستاذ الدراما والذي يعمل حالياً نادلاً، كان له رأي مغاير وقال: «أنا ضد كل الحروب. مر عامان ويزعجني أن الناس لا يستطيعون التحدث لبعضهم البعض ولا يزالون في حرب».


«الأسطول الشبح» أداة روسية للتملّص من العقوبات النفطية

ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9
ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9
TT

«الأسطول الشبح» أداة روسية للتملّص من العقوبات النفطية

ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9
ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9

بعد سنتين على الهجوم على أوكرانيا وفي مواجهة سيل العقوبات الغربية على موسكو المرتبطة في المقام الأول بصادراتها من النفط عبر البحر، تمكّنت موسكو من تشكيل أسطول من ناقلات النفط التابعة لجهات غامضة أو تفتقر إلى التأمين المناسب، يُعرف باسم «الأسطول الشبح» لتصدير النفط والالتفاف على العقوبات، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد أدرجت واشنطن، الجمعة، على قائمتها السوداء 14 ناقلة نفط تستخدمها روسيا في إطار سعي الولايات المتحدة لإبقاء السقف المحدّد لأسعار الخام الذي فرضه الغرب على روسيا على خلفية غزوها أوكرانيا.

وفرضت وزارة الخزانة عقوبات على شركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» التي تديرها الدولة، وأشارت إلى أنها أعطتها مهلة 45 يوما لتفريغ الحمولات النفطية وغيرها من الناقلات الـ14 قبل دخول القرار حيّز التنفيذ.

الكرملين مقر الرئاسة الروسية في موسكو (أ.ف.ب)

تعرّف كلية الاقتصاد في كييف «الأسطول الشبح» بأنه يضم مراكب تجارية لا تملكها دول ضمن ائتلاف مجموعة السبع أو الاتحاد الأوروبي، ولا تستخدم تأمين الحماية المخصّص للنقل البحري والذي يعوّض الأضرار إن حصلت من دون سقف محدّد.

وتقول خبيرة الاقتصاد في الكلية إيلينا ريباكوفا إن هذه الممارسة كانت قائمة «حتى قبل الحرب».

ويستخدم هذا النوع من السفن التي يطلق عليها أيضا اسم «الأساطيل الغامضة» في دول مثل إيران وفنزويلا الخاضعتين لعقوبات نفطية أميركية، وحتى كوريا الشمالية، بحسب الباحثة لدى «المجلس الأطلسي» إليزابيث براو.

وبناء على إحصاءات خدمة «لويدز ليست إنتيليجنس» التي تعنى بجمع المعلومات عن الملاحة البحرية، فإن عدد هذه السفن تضاعف العام الماضي وباتت حاليا تمثّل نحو 10 في المائة من ناقلات النفط التي تعمل دوليا. ويعادل ذلك نحو 1400 سفينة، وفق ما أعلنه المجلس الأطلسي في يناير (كانون الثاني).

ويصعب غالبا تحديد الجهة الحقيقية المالكة للسفينة بسبب تجمّع شركات في شركة واحدة أو اللجوء الى شركات وسيطة...

روسيا والحظر

فُرض حظر نفطي على روسيا وسقف لأسعار الخام الروسي إضافة إلى حظر على تقديم خدمات لنقل النفط بحرا لحرمانها من تمويل حربها في أوكرانيا.

وللالتفاف على هذه العقوبات، اضطرت موسكو لخفض اعتمادها على الخدمات البحرية الغربية عبر شراء ناقلات وتوفير تأمين خاص بها، وفق ما تقول شركة «رايستاد إنرجي» الاستشارية.

وتقدّر ريباكوفا أن أكثر من 70 في المائة من النفط الروسي الذي ينقل بحرا يستخدم «الأسطول الشبح».

وقالت شركة «لويدز ليست إنتيليجنس» في ديسمبر (كانون الأول) «يزداد برنامج روسيا للالتفاف على العقوبات ضخامة وتعقيدا بفضل أسطول غامض يزداد توسعا».

وفي تقريرها بشأن «تعقّب النفط الروسي» الصادر في يناير، قدّرت كلية الاقتصاد في كييف أن 196 ناقلة من الأسطول الشبح محمّلة بالنفط «غادرت الموانئ الروسية في ديسمبر 2023».

وأضافت أن أكثر أعلام ترفعها سفن «الأسطول الشبح الروسي» هي «أعلام بنما وليبيريا والغابون».

وتحذّر كلية الاقتصاد في كييف من أن السفن المتقادمة تشكّل «خطرا بيئيا هائلا للاتحاد الأوروبي»، إذ تمرّ السفن القديمة وذات الصيانة الرديئة من أمام سواحل عدد من الدول الأوروبية. وتشير الى أن 73 في المائة من السفن التي نقلت النفط الروسي في بنيت قبل أكثر من 15 عاما.

ولا تملك أي من السفن المنضوية في «الأسطول الشبح» الروسي تأمين حماية وتعويضا مناسبا، وهو أمر إجباري للمراكب التجارية لتغطية الأخطار الناجمة عن الحروب أو حوادث الاصطدام أو الأضرار البيئية مثل التسرّب النفطي.


أرملة نافالني: بوتين يعذب أليكسي في موته كما فعل بحياته

يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)
يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)
TT

أرملة نافالني: بوتين يعذب أليكسي في موته كما فعل بحياته

يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)
يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)

طالبت يوليا نافالنايا أرملة زعيم المعارضة الروسي الراحل أليكسي نافالني السلطات اليوم (السبت) بالإفراج عن جثمانه لدفنه، ووصفت الرئيس فلاديمير بوتين بانه «شيطاني ويعذب زوجها في موته كما فعل في حياته».

وفي مقطع فيديو مدته ست دقائق نُشر على موقع يوتيوب، اتهمت نافالنايا بوتين باحتجاز جثة زوجها «رهينة»، وشككت في التدين الذي يظهره بوتين في كثير من الأحيان.

وأمس الجمعة، قالت ليودميلا والدة نافالني إن المحققين يرفضون إخراج جثته من مشرحة في مدينة سالخارد النائية في القطب الشمالي قبل أن توافق على دفنه دون مراسم جنازة عامة.

وذكرت أن مسؤولا أخبرها بأن عليها الموافقة لأن جثة نافالني بدأت تتحلل بالفعل.

وقال مساعدون لنافالني إن السلطات هددت بدفنه في المستعمرة العقابية النائية حيث توفي ما لم توافق عائلته على شروطها.

وفي المقطع المصور، اتهمت يوليا بوتين بأنه المسؤول شخصيا عن مكان جثة زوجها وأنه «يعذب نافالني بعد موته كما كان يفعل في حياته».

وقالت نافالنايا التي كانت تتشح بالسواد: «كنا نعلم بالفعل أن إيمان بوتين زائف. لكننا الآن نرى ذلك بوضوح أكثر من أي وقت مضى».

وأضافت: «لا يمكن لأي مسيحي حقيقي أن يفعل ما يفعله بوتين الآن بجثة أليكسي».

واختتمت المقطع قائلة: «أعيدوا لنا جثة زوجي. نريد أن نقيم جنازة وندفنه بطريقة إنسانية، في الأرض، كما هي العادة في المسيحية الأرثوذكسية».


«الناتو» يؤكد التزامه بدعم أوكرانيا عسكرياً ضد روسيا

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
TT

«الناتو» يؤكد التزامه بدعم أوكرانيا عسكرياً ضد روسيا

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)

أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم (السبت) التزامه بدعم تعزيز القدرات الأمنية والدفاعية لأوكرانيا في حربها ضد روسيا.

وفي بيان بمناسبة الذكرى الثانية لاندلاع الحرب الروسية - الأوكرانية، قال حلف «الناتو» إنه يواصل دعم قدرة الجيش الأوكراني على الردع على المدى البعيد، مشيراً إلى أن العمل مستمر أيضاً على تعافي الدفاع الجوي والصاروخي لكييف وإعادة الإعمار.

وشدد الحلف على أن «نضال أوكرانيا من أجل استقلالها وسيادتها وسلامة أراضيها داخل حدودها المعترف بها دولياً يساهم بشكل مباشر في الأمن الأوروبي - الأطلسي».

وجدد «الناتو» موقفه بتحمل روسيا «المسؤولية الكاملة عن هذه الحرب، التي تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة»، مؤكداً ضرورة محاسبة موسكو.

وقال الحلف إن على روسيا أن «توقف هذه الحرب فوراً، وأن تسحب جميع قواتها من أوكرانيا بشكل كامل وغير مشروط بما يتماشى مع قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة»، عادّاً أن موسكو «لم تظهر أي انفتاح حقيقي على السلام العادل والدائم».


مزارعون فرنسيون غاضبون يقتحمون معرضاً زراعياً بباريس (صور)

تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)
تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)
TT

مزارعون فرنسيون غاضبون يقتحمون معرضاً زراعياً بباريس (صور)

تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)
تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)

اقتحم عدد من المزارعين الفرنسيين معرضا زراعيا بارزا في باريس اليوم (السبت) قبيل زيارة مزمعة للرئيس إيمانويل ماكرون للمعرض وسط حالة من الغضب بشأن التكاليف والبيروقراطية واللوائح.

وفي مواجهة العشرات من رجال الشرطة داخل المعرض، صرخ المزارعون وأطلقوا صيحات استهجان مطالبين باستقالة ماكرون، مع استخدام شتائم تستهدف الرئيس.

ومن المقرر أن يتجول ماكرون، الذي يتناول الإفطار مع زعماء نقابات المزارعين الفرنسية، داخل أروقة المعرض المتخصص في الزراعة بعد ذلك.

أفراد من الشرطة الفرنسية يقفون قبل افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (أ.ف.ب)

وألغى ماكرون مناظرة كان يرغب في عقدها في المعرض الزراعي اليوم السبت مع المزارعين ومصنعي الأغذية وتجار التجزئة، بعد أن قالت نقابات المزارعين إنها لن تشارك.

متظاهر يحمل هاتفًا محمولًا يعرض مقطع فيديو للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء احتجاجه في اليوم الذي سيزور فيه ماكرون المعرض الزراعي الدولي (الصالون الدولي للزراعة) خلال افتتاحه داخل مركز بورت دو فرساي للمعارض في باريس (رويترز)

ويحتج المزارعون في أنحاء أوروبا مطالبين بدخل أفضل والحد من البيروقراطية، كما يشكون من المنافسة غير العادلة من السلع الأوكرانية منخفضة التكلفة، حسبما أفادت وكالة (رويترز) للأنباء.

أفراد من الشرطة الفرنسية يقفون للحراسة بينما يحضر الناس المعرض الزراعي الدولي (الصالون الدولي للزراعة) أثناء افتتاحه (رويترز)

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعفى الواردات الغذائية الأوكرانية من الرسوم الجمركية في عام 2022 لدعم اقتصاد البلاد بعد الغزو الروسي.


روسيا: أميركا لم تقدم دليلاً على رغبتنا بنشر أسلحة نووية في الفضاء

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)
نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)
TT

روسيا: أميركا لم تقدم دليلاً على رغبتنا بنشر أسلحة نووية في الفضاء

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)
نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)

نقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم (السبت) عن نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف قوله إن الولايات المتحدة لم تقدم أي دليل على مزاعم رغبة روسيا في نشر أسلحة نووية في الفضاء، وفق ما أوردته «رويترز».

كما ذكرت وكالة الإعلام الروسية نقلاً عن ريابكوف أن الاتصالات مع الولايات المتحدة بهذا الشأن كانت «غير مثمرة على الإطلاق».

وذكرت «رويترز» هذا الشهر أن المخابرات الأميركية تعتقد أن روسيا ربما تطور جهازاً يعمل بالطاقة النووية ليشوش على الأجزاء الإلكترونية داخل الأقمار الاصطناعية أو يطمسها أو يتلفها.


بعد تسرّب غاز... إخلاء مقر الاستخبارات السويدية ونقل 8 للمستشفى

شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)
شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)
TT

بعد تسرّب غاز... إخلاء مقر الاستخبارات السويدية ونقل 8 للمستشفى

شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)
شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)

أُخلي مقرّ جهاز الاستخبارات السويديّة (سابو) أمس (الجمعة) ونُقل ثمانية أشخاص إلى مستشفى بعدما ظهرت عليهم «أعراض» على أثر تنبيه من تسرّب غاز لم تُحدّد السلطات طبيعته، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأظهرت لقطات من مكان الواقعة شرطيّين مجهّزين بأقنعة واقية من الغاز، إضافة إلى مركبات مخصّصة لحالات الطوارئ في محيط المقرّ.

وقال باتريك سودربرغ، المسؤول عن الخدمات الصحّية في منطقة استوكهولم، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «اليوم نحو الساعة 13:00 كانت هناك مؤشّرات إلى وجود مادّة خطرة في مقرّ (سابو)».

من جهتها، ذكرت إدارة منطقة استوكهولم في بيان أنّ «ثمانية أشخاص في المجموع عولِجوا في المستشفى بعد ظهور أعراض عليهم»، مضيفة أنّ «سبب تسرّب الغاز ليس واضحاً».

عنصران يرتديان أقنعة الغاز وينتشران على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا (إ.ب.أ)

وقالت كارين لوتز، المتحدّثة باسم «سابو»، إنّ ثمّة «إجراءات قد اتُّخذت»، مشيرة إلى أنّ «خدمات الطوارئ توجّهت إلى الموقع» بعد تلقّي تنبيه.

وتوشك هذه الدولة على إنهاء إجراءات الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) التي تقرّرت عقب الغزو الروسي لأوكرانيا قبل عامين، وقد باتت في حال من التأهّب خشية تهديد روسي محتمل لأمنها.

وأكّدت المتحدّثة أنّ مقرّ «سابو» قد «أُخلي جزئياً»، رافضة الخوض في تفاصيل.

وحذّرت أجهزة الاستخبارات السويديّة الأربعاء من تهديدات محتملة لأمن البلاد من جانب كلّ من روسيا والصين وإيران.


أوكرانيا: قتيل جراء سقوط مسيرة روسية على شقة في أوديسا

رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)
رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)
TT

أوكرانيا: قتيل جراء سقوط مسيرة روسية على شقة في أوديسا

رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)
رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)

قُتل شخص وجُرح ثلاثة آخرون على الأقل إثر تحطم مسيّرة روسية في ساعة متأخرة أمس (الجمعة) على مبنى سكني في مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا، حسبما أعلنت السلطات، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

وأكد الجيش الأوكراني أن مسيرة واحدة من خمس أسقطتها قواته فوق منطقة أوديسا في تصديه لسلسلة من الهجمات الجوية الليلية.

وقال مسؤولو الدفاع على منصة «تلغرام» إن «إحدى المسيرات التي أُسقطت تحطمت في منطقة سكنية في أوديسا ما تسبب بدمار وحريق. ورغم إخماد الحريق بسرعة، دُمرت إحدى الشقق بالكامل».

وأضاف المسؤولون أن مالك الشقة قُتل لكن «عناصر الإنقاذ تمكنوا من إخراج زوجته من بين الركام».

عاملة إغاثة ترافق امرأة بعد هجوم بطائرة مسيرة في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)

ونُقل شخصان يسكنان في شقة مجاورة إلى المستشفى للعلاج من حروق وإصابات أخرى، وفق مسؤولي الدفاع.

وأكد حاكم المنطقة أوليغ كيبر في تصريحات أن فرق الطوارئ عثرت على جثة رجل تحت الأنقاض. وقال إن المرأة البالغة 72 عاما علقت «تحت الأنقاض لقرابة الساعتين»، وأصيبت بحروق بالغة وكسور.

وأضاف أن امرأة وابنتها نقلتا إلى المستشفى في «حالة خطيرة».

وحدة دفاع متنقلة تتدرب على إسقاط الطائرات من دون طيار الروسية شرق مدينة أوديسا الساحلية (د.ب.أ)

في وقت سابق أمس، أوضح الجيش الأوكراني إن ثلاثة أشخاص قتلوا إثر إسقاط مسيرة روسية أخرى وتحطمها في مبنى صناعي.