كتب حول جائحة {كورونا}: ما الذي حدث العام الماضي؟

كتب حول جائحة {كورونا}: ما الذي حدث العام الماضي؟

الخميس - 11 محرم 1443 هـ - 19 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15605]

ماذا حدث السنة الماضية؟ كيف نفسر مدى تغير العالم؟ ربما، وكما تقترح سيلينا محمود باقتباس من الشاعرة البريطانية ممتازة مهري في افتتاح كتابها، فإن الإجابة تتلخص في «أن تواصل الحياة».

تتولى المؤلفة سلينا محمود إدارة هذا «التواصل في الحياة» بمهارة في مجموعة مقالاتها، فتقدم للقراء خبرتها كطبيبة مقيمة في السنة الأولى في طب الأعصاب في مستشفى هنري فورد بمدينة ديترويت. ويروي الكتاب، المنظم بحسب الترتيب الزمني، مع أجزاء تغطي مارس (آذار)، وأبريل (نيسان)، ومايو (أيار)، ويونيو (حزيران)، وما بعده، الأشهر الفوضوية الأولى للوباء.

إنها ذكية وساخرة، ولها نغمة مرهفة حتى عندما تكتب عن وفاة مريض. سيلينا محمود راوية جديرة بالثقة. ويتراوح المقال الثاني الذي نشر في شهر مارس (آذار) تحت عنوان «الإنسان» بين تأملات في حيوات أفراد أسرتها الباكستانية إلى تاريخ موجز وفق تقرير فليكسنر، وهو التحقيق التاريخي في مجال التعليم الطبي في عام 1910. وتنتشر المراجع من هناك، رغم أن المقالات يغلب عليها السرد التقليدي، ورغم أن الكتابة الأوتوماتيكية التي تؤطر أسلوبها مشوبة أحياناً بعدم التناسق.

فكروا في هذا الكتاب كسلسلة من اللقطات التي تضيف زخماً لحالة من الجدال. تقول سيلينا محمود في مقالها الثالث في أبريل (نيسان) بعنوان (حالة الريشة المفقودة): «لقد شاهدت ما يكفي وأنا في مواجهة المعاناة». وبعد ذلك بفقرات نجدها تشرح فتقول: «إن فكرة أن المعاناة بلا معنى لا معنى لها، لأن ما هي النقطة المرجعية لهذا الزعم؟ فمجرد القول بأنك سمعت، سواء في صمت أو في كرب، يكفي تماماً».

مثل كثيرين آخرين في الأيام الأولى من الإغلاق الشامل للوباء، لجأت الصحافية الاستقصائية «بورلي» إلى أدبيات تفشي الوباء في الماضي: وفي حالتها، نسخة مطبوعة من مدرسة الدراسات العليا، متآكلة الأطراف، وصفراء اللون، من كتاب دانيال ديفو بعنوان «دورية عام الطاعون». لقد وجدت نفسها تتبع خطوات الصحافي في القرن الثامن عشر مع «الفيروس»، الذي يهدف إلى «تسجيل كيفية استجابتنا لهذا الوباء، كمجتمع وبصفة علمية، بحيث نكون متأكدين من أننا سوف نبذل جهوداً أفضل في المرة القادمة».

أما في حديثها عن وباء كورونا، الوباء، فهي ترى أنه كان «هدية من الله» للفصيلين الآيديولوجيين المختلفين وذوي النفوذ الذين اصطفوا وراء دونالد ترمب في سعيه لأن يصبح رئيساً: الرأسماليون والمتطرفون المسيحيون»، كما تؤكد أن عدم الاستقرار والهلع اللذين أحدثهما ذلك سمح بتعزيز أجندتهم على حساب أرواح المواطنين الأميركيين وسبل عيشهم.

وتختتم قائلة: «لقد أتاح الوباء للحكومة الفيدرالية الفرصة لكي تثبت للأميركيين أن الحكومة لا تزال قادرة على العمل كقوة للخير. وبدلاً من ذلك، بذلت الحكومة ما في وسعها للتأكد من أن كل ما تبقى من هذا الإيمان بعد ثلاث سنوات من آيديولوجية الدولة المدمرة سوف يتلاشى».

في الوقت الذي تنقل فيه «بورلاي» المعاناة الإنسانية وكيف كان بالإمكان تجنبها، يمكن أن تكون لهجتها أحياناً مفرطة. ومن المؤكد أن اشمئزازها له جدواه، ولكنه من الممكن أيضاً أن يجعل من الصعب على القراء أن يستخلصوا استنتاجاتهم الخاصة بشأن الأدلة المقدمة.

تاريخ طويل من الإهمال

في فقرات متأخرة، من كتابه، يذكر «سلافيت» ملاحظة لمراسل صحيفة «نيويورك تايمز» المخضرم في البيت الأبيض «مايكل شير» كيف أن البيت الأبيض كان مكتب الصحافي قبل فترة طويلة من تولي الرئيس ترمب الرئاسة. ويمكن قول الشيء نفسه عن سلافيت، وهو جزء من فريق الرئيس بايدن لمكافحة فيروس كورونا، وكيف وجد نفسه أولاً في البيت الأبيض يساعد في إصلاح المشاكل الكارثية لبرنامج أوباما الصحي.

ونظراً للحكايات حول عائلته وأصدقائه وزملائه في المناصب الرفيعة، الذين حشدهم لمساعدة الإدارة في مكافحة فيروس كورونا، فإن كتاب «قابلية التدارك» يستحق القراءة، نظراً للبصيرة التي يبديها حول ما كانت تقوم به طبقة النخبة في أميركا خلال هذه الأشهر الطويلة عندما انتشر الوباء.

وربما لم يتفق سلافيت مع فريق ترمب - وكان واضحاً بشأن هذا الخلاف كما في تغريداته على «تويتر» - لكنه كان ولا يزال من المطلعين الداخليين. وهو صريح بشأن النزاع الذي سببه هذا الموقف، تماماً كما هو صريح حول كل الطرق التي يحقق بها نظام الرعاية الصحية الأرباح على حساب الأميركيين. لكنه لا يستطيع الخروج من منظوره العام.

ومع ذلك، يعتبر الكتاب فحصاً مليئاً بالمعلومات (وإن كان المؤلف يستغرق في ذاته أحياناً) لما حدث من أخطاء فاضحة في استجابة الحكومة الفيدرالية للوباء. خاصة يربط سلافيت ذلك الفشل بزمن طويل من الإهمال، قبل تفشي الداء. وهو يقول عن ذلك: «لقد سمحنا للناس بالعيش على هذا النحو قبل تفشي الوباء، وكثيرون عاشوا على هذا النحو أثناء انتشار الوباء؛ وهو أمر نتحمله نحن إذا ما كان الناس يعيشون هكذا بعد الوباء».

ماهية الحجر الصحي

يقرن الزوجان «ماناو» و«تويلي» بين تاريخ تفشي الأوبئة القديمة والحديثة (الطاعون الدبلي، والحمى الصفراء، والإيدز، والإيبولا) مع روايات عن تجاربهم البحثية. فمن السفر إلى فينيسيا لفهم كيفية استخدام الحجر الصحي خلال «الموت الأسود»، إلى مراقبة سلوكيات الحجر الصحي «للعناكب الاجتماعية» مع باحث من لوس أنجليس.

وكان أحد خبراء الصحة العامة قد قال للمؤلفين في وقت مبكر: «نحتاج إلى عالم مستقبلي في الحجر الصحي». ويستشهد الكتاب بمسؤولي «ناسا»، ومديري النفايات النووية، والمهندسين المعماريين، وغيرهم الكثير في محاولة لإعادة تصور الحجر الصحي، بالترافق مع طرح القضايا الإنسانية المتعلقة بالعواطف، والتواصل، والمراقبة، التي أصبحنا معتادين عليها كثيراً منذ عام 2020.

ويتنبأ الزوجان قائلين: «إن رسم خرائط العدوى، وتكنولوجيات الوصول المحدود في الوقت الفعلي تعد - أو ربما تهدد - بتحول العالم بأسره إلى (لازارتو)، وهو مرفق الحجر الصحي الافتراضي الذي تحدده اللوائح التي تجبرنا على تجنب مرافقة الآخرين». ويقولان أيضاً: «في الحجر الصحي القادم، سوف تكون قادراً على الذهاب إلى أي مكان، لكنك ستراقب، وستقاس، وستفحص طوال الوقت».


* خدمة «نيويورك تايمز»


كتب

اختيارات المحرر

فيديو