الأمم المتحدة تطالب أوكرانيا بـ«تحقيق نزيه» في وفاة معارض لنظام لوكاشينكو

الأمم المتحدة تطالب أوكرانيا بـ«تحقيق نزيه» في وفاة معارض لنظام لوكاشينكو

الناشط فيتالي شيشوف عُثر عليه مشنوقاً وأنفه مكسور
الأربعاء - 26 ذو الحجة 1442 هـ - 04 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15590]
صورة للناشط البيلاروسي فيتالي شيشوف قبل وفاته المشكوك فيها (رويترز)

عُثر أمس على الناشط البيلاروسي فيتالي شيشوف مشنوقاً في حديقة في العاصمة الأوكرانية، غداة فقدان أثره، وفق ما أعلنت الشرطة التي كُلّفت فتح تحقيق في جريمة قتل، فيما حمّلت منظمة يرأسها نظام الرئيس ألكسندر لوكاشينكو مسؤولية قتله.

وقال قائد الشرطة الوطنية، إيغور كليمنكو، خلال مؤتمر صحافي حضرته وكالة الصحافة الفرنسية، إنه عُثر على جثة البيلاروسي شيشوف (26 عاماً)، الذي فُقد أثره الاثنين، صباح أمس مشنوقاً في حديقة بضاحية كييف قرب منزله. وفتحت الشرطة تحقيقاً بتهمة القتل المتعمد، لكنها تدرس أيضاً فرضية الانتحار. وأضاف كليمنكو موضحاً: «سنتابع كل الخيوط، بما في ذلك الانتحار وجريمة قتل مُوّهت في صورة انتحار».

ورداً على سؤال حول تصريحات ناشط بيلاروسي أكد أن كدمات كانت تغطي وجه شيشوف، وأن أنفه كان مكسوراً، قال قائد الشرطة إن جروحاً طفيفة ظهرت عليه «جراء سقوط على الأرجح» من دون مزيد من التفاصيل.

ودعت الأمم المتحدة السلطات الأوكرانية إلى إجراء «تحقيق شامل ونزيه وفعال فيما حدث». فيما قالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها تنتظر «نتائج التحقيق».

من جهتها، قالت زعيمة المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكا، على «تلغرام»: «إن البيلاروسيين ليسوا بأمان حتى في الخارج». وأضافت بعد لقائها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في لندن، أمس، أنها تنتظر «نتائج التحقيق» قبل أن تتهم بيلاروس بالتخطيط لجريمة. معتبرة أنها «يمكن أن تختفي في أي وقت» هي أيضاً.

من جانبها، حمّلت منظمته «البيت البيلاروسي» في أوكرانيا غير الحكومية، التي تُعنى بمساعدة المواطنين الراغبين في الفرار جراء القمع في بيلاروس، أمس، قوات الأمن مسؤولية مقتل فيتالي في «عملية منظمة»، هدفت إلى «تصفية شخص يشكّل خطراً حقيقياً على النظام».

وقالت المنظمة إنها «عملية مخطط لها من قوات الأمن». مؤكدة أن «فيتالي كان يخضع للمراقبة، وتم إخطار الشرطة (الأوكرانية)» بذلك.

وأضاف المصدر نفسه: «لقد حذرنا من مخاطر الاستفزازات التي قد تصل إلى حد الخطف والتصفية». لكن قائد الشرطة الوطنية الأوكرانية قال إنه ليس لديه مثل هذه المعلومات، مؤكداً أن أجهزته لم تسجل أي شكوى من المتوفى. وكان الناشط قد ذهب لممارسة رياضة الركض في كييف صباح الاثنين، لكنه لم يعد، وتعذر الاتصال به على هاتفه النقال. وقالت شريكته بويينا يولود، لوسائل إعلام بيلاروسية إنها لا تؤمن بفرضية الانتحار.

وانتقل شيشوف إلى أوكرانيا في خريف عام 2020 بعد انضمامه إلى المظاهرات المناهضة للحكومة، وساهم في تأسيس المنظمة غير الحكومية، في وقت كان يفرّ فيه كثير من البيلاروسيين من بلادهم، غالباً إلى أوكرانيا وبولندا وليتوانيا، على خلفية حملة القمع الشرسة في بلادهم، وهي جمهورية سوفياتية سابقة يحكمها لوكاشينكو منذ عام 1994 بقبضة من حديد. وحسب «البيت البيلاروسي»، فقد مارس شيشوف نشاطات عدة، من مساعدة أبناء بلده الراغبين في الاستقرار في أوكرانيا، وصولاً إلى تنظيم مظاهرات مناهضة لسلطات بلاده.

وجاء مقتل شيشوف بعد إعلان العداءة البيلاروسية كريستسينا تسيمانوسكايا في نهاية الأسبوع أنها أُجبرت على الانسحاب من أولمبياد طوكيو، وتم تهديدها بإرغامها على مغادرة اليابان لانتقادها اتحاد بلادها لألعاب القوى على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت العداءة، التي منحتها بولندا تأشيرة إنسانية أول من أمس، إنها تخشى أن تُسجن إذا عادت إلى بلدها. فيما أفاد زوجها أرسيني زدانيفيتش بأنه غادر بيلاروس إلى أوكرانيا، آملاً أن يلتقي زوجته «في المستقبل القريب». وأثارت بيلاروس غضباً دولياً بعدما أجبرت سلطاتها في مايو (أيار) الماضي طائرة ركاب تابعة لخطوط «راين إير»، كانت تعبر مجالها الجوي، على الهبوط في مينسك لاعتقال صحافي معارض لنظام لوكاشينكو كان على متنها. كما اتهم لوكاشينكو بإنشاء «فرق الموت» في بداية عهده للتخلص من خصومه. ففي 2019 قال عضو سابق في مجموعة كوماندوس بيلاروسية لصحيفة «دويتشه فيلي» الألمانية إنه شارك في الإعدام التعسفي لثلاثة معارضين في 1999.

والقضية الأخرى المدوية هي المحاكمة التي تبدأ اليوم ضد ماريا كوليسنيكوفا، إحدى الشخصيات الثلاث الرئيسية في حركة الاحتجاج في بيلاروس في 2020، بتهمة «التآمر للاستيلاء على السلطة».


أوكرانيا روسيا البيضاء

اختيارات المحرر

فيديو