الجزائري كاتب ياسين... أدب ينبع من نهر الحياة

الجزائري كاتب ياسين... أدب ينبع من نهر الحياة

92 عاماً على ميلاد صاحب رواية «نجمة»
الاثنين - 24 ذو الحجة 1442 هـ - 02 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15588]
كاتب ياسين

لو تطلبُ من مثقف أجنبي، قبل الجزائري أو المغاربي أو العربي، مهتمّ بالأدب الجزائري أو مختصّ فيه أو قارئ له، أن يذكر لك خمسة أو أربعة أو ثلاثة أسماء من كتّابه، سيذكر لك من بينهم حتماً اسم كاتب ياسين. ولو سألته أن يذكر لك من بين مئات أو آلاف الروايات واحدة شكّلت الاستثناء، فسيذكر لك دون تردد رواية «نجمة» لكاتب ياسين.
وهل لنجمة واحدة أن تضيء الطريق؟
بذكائه ووعيه السياسي وإحساسه، أدرك كاتب ياسين مبكراً أن سماء الجزائر تحتاج إلى ضوء غزير لتقهر الظلمة فكتب «المضلع المرصع بالنجوم».
في هذه الأيام العسيرة، تعود ذكرى ميلاد الروائي والشاعر والمسرحي والصحافي كاتب ياسين. وإن اختلف الناس فيها بين 6 أغسطس (آب) و25 يناير (كانون الثاني)، لا يهم. ما يثير الانتباه هي الدوائر الأدبية والثقافية في العالم التي ما زالت تحتفل بموهبته وفرادة إبداعه. وليس من الغرابة أن يكشف مهندسو الرأي في صحيفة «لوموند» الفرنسية الشهيرة، منذ فترة زمنية، أن روايته «المضلع المرصع بالنجوم» من بين أهم 100 رواية في العالم التي أحبها قراء الجريدة على مدى عشرات السنين. فاجأ هذا الاختيار المراقبين والأدباء الجزائريين والعرب. فمنهم من رحّب ومنهم من شَجب. كانت الرواية الوحيدة المختارة من الريبرتوار الروائي المغاربي والعربي.
وتعود ذكراه لتذكرنا بذلك الثائر المتمرد، في الحياة كما في المسرح والأدب والسياسة، والثائر أيضاً على نظام اللغة الفرنسية ذاتها التي كتب بها. نصحه والده بتعلمها، والده المثقف مزدوج اللغة، كان يراها سلاحاً قوياً آنذاك بين يدي ابنه، وهو يُطمئنه بأنه يستطيع أن يعود للعربية متى ما شاء. تعلّم العربية في الكُتّاب، ثم اللغة الفرنسية في المدرسة التي سيصف وضعيتها بعد الاستقلال بعبارته ذائعة الصيت «اللغة الفرنسية غنيمة حرب»، سينزاح بها عن النمط المألوف، فيقارب «الخرْق» كما يسميه «ابن جني». لغة عدّلها «جينياً» كي تفي بغرَض الغضب، ونظمها في نسق سردي مختلف نسج الأحداث على منواله، ببنية أسلوبية تجاوز بها المواضعات.
لا تخفى وسامته. نحيف مثل مِسلّة ذهب، ملامح متناسقة كأنها نُحتت بعناية فنان، صوت واثق يفيض بما في القلب عبر اللسان. مشعُّ ذكاؤه، ممتلئ قلبه بفضول الحياة.
لتاريخ البلاد اليد العليا في رسم مصير الشاب، إذ رأى بأم عينيه دم آلاف الشهداء في أحداث 8 مايو (آيار) 1945 بمدينتي سطيف وخراطة شرق الجزائر. الأحداث التي شارك فيها واعتُقل وسُجن وهو مراهق. وحين خرج من سجنه، وجد أمه قد هزمها الخوف البغيض على وليدها، وأفقدها عقلها، وألقى بها في مجاهل الجنون.
عرف النضال يافعاً ثم السجن والهجرة ومرارة الغربة. ظل إلى جانب المقهورين ضد الاستبداد. صنع التاريخُ كاتبَ ياسين عبْر الدم، وصنع هو للبلاد تاريخاً عبر الجمال سرداً ومسرحاً وشعراً.
إنه ذلك العاشق الذي فاجأه حب «نجمته» على حين غِرّة، في قريته «قبلوت» النائية الرازحة تحت الاستعمار. طرق الفتى ذو السادسة عشرة من العمر بيده الباب الخشبي للبيت العائلي الكبير، وإذ فتحت «نجمة»، ابنة عمه التي تكبره بسنوات. نجمة المتزوجة. وقع قلبه على جمالها. وإذ وقع، وقعَ ما لم يكن في الحسبان. خُلقت أسطورة اسمها «نجمة»، وخُلق معها أديب مختلف اسمه كاتب ياسين (1929 - 1989).


- كم يلزم من نجمة كي تضاء سماء البلاد؟


غير كاتب ياسين مجرى حبه الجارف لنجمة. تركه يستقر إلى الأبد في أعماقه، مثل نبتة سحرية، يصعد أريجها إلى روحه طيلة حياته الأدبية والنضالية. ومنذ نشْره «نجمة»، روايته الشهيرة عام 1956 وحتى الآن، لا يكاد بعض الآراء يستقر على أنها حبيبته حتى تفسرها الأخرى على أنها رمز الجزائر. أصبحت صورة وطن، غنيٌّ بتاريخه وجغرافيته مترامية الأطراف، وبلهجاته، وثقافاته، وبثرواته تحت الأرض وفوقها، إلا أنه يحتاج إلى مزيد من النور الذي يبدد الظلمة.
كاتب ياسين ما فتئ منفرداً ومتفرداً في شعره ورواياته ونصوصه ومسرحه قبل وبعد الاستقلال، وعلى الرغم من تلاطم محيط الكتابة والكتّاب، فإنه لا يقارَن بإيمي سيزير، ولا بكلوديل، ولا برامبو. وقد صرح هو نفسه قائلاً: «لو أنني قلّدت بودلير أو رامبو لما نجحت»!
سر نجاحه هو ارتباطه بالناس، لم يخُن وعيَه الثَّوري، بل عمّقه بالبحث عن حياة الأدب داخل حياة الناس البسطاء، من الطبقة الشغيلة ومن الدياسبورا. وليس بغريب قوله إنه يفضل موقف فولكنر في رواياته على ألبير كامو، فالأدب الذي ينبع من نهر الحياة يظل يبهر قراءه إلى الأبد. وإنه ذاتُ النهر الذي عبَر كتاباتِه منذ مجموعته الشعرية (مناجاة) 1945 مروراً ب«الجثة المطوقة» أو «المرأة المتوحشة» و«نجمة» و«المضلع المرصع بالنجوم» التي ما هي إلا مقاطع سُحبت من مخطوطة روايته «نجمة»، اقتُطعت منها باقتراح من دار «لوسوي» للتخفيف من تعقيد النص المتوحش، ونُشرت لاحقاً في شكل رواية مستقلة، كما عبَر مساحات أعماله الأخرى الشعرية والمسرحية.
ظل كاتب ياسين من خلال آرائه ورحلاته وأسفاره وعزلته وفيّاً لفلسفة شعبه. فلسفة «العفوي» و«التاريخي»، مسكوناً بموسيقاه وثقافته وخصوصياته، يكابد محنة الكتابة في ظروف عيش قاسية لطالما أجبرته على قطع حبل سُرّة المشروع الإبداعي الذي بين يديه، مؤقتاً، والذهاب للعمل لجلب قوته. ولم يمنعه ذلك من فتح باب جديد على أفريقيا، دون أن يظل ظِلاّ لبريخت ولا لبيكيت...
من جديد يحتفل الزمن بولادة كاتب ياسين، ويتساءل محبوه:
- ما الذي كان سيكتبه كاتب ياسين وما الذي كان سيفضي به لو أنه عايش هذا الزمن المرتبك الذي نعيشه اليوم.
بكل بساطة كان سيعلق أمام هذا الانهيار المعمّم بحكمته وسحر عبارته:
- ليس لديّ موضوع محدد... لديّ أشياء كثيرة للإفضاء!


- شاعرة روائية وأكاديمية - الجزائر


الجزائر Art

اختيارات المحرر

فيديو