عالم كوبا همنغواي قبل أربعة عقود

عالم كوبا همنغواي قبل أربعة عقود

ترجمة رواية ثالثة لبادورا إلى العربية
الأحد - 23 ذو الحجة 1442 هـ - 01 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15587]

يعد ليوناردو بادورا مؤلف رواية «وَداعاً همنغواي»، التي صدرت عن «دار المدى» بترجمة بسام البزاز، من أشهر الكتاب الكوبيين الآن على المستوى الدولي، وقد عرف خصوصاً بفضل سلسلة من الروايات البوليسية، كان بطلها ضابط التحري ماريو كونده. وأصدر بادورا حتى الآن اثنتي عشرة رواية، ومُنح جائزة كوبا الأدبية الوطنية، كما حصل على جائزة أستورياس وهي أهم جائزة في إسبانيا.
والترجمة الجديدة هي الثالثة للعربية، بعد روايتيه المترجمتين سابقاً اللتين صدرتا عن الدار نفسها، «رواية حياتي» التي تسرد وقائع سيرتين متوازيتين، يفصل بينهما قرن ونصف القرن من الزمان، الأولى حقيقية والثانية خيالية. ورواية «الرجل الذي كان يحب الكلاب» التي تتحدث عن سيرة قاتل تروتسكي، والتي جذبت الكثير من الرواج والدعاية بسبب موضوعها السياسي.
و«وَداعاً همنغواي»، كما في روايتي بادورا السابقتين تستند على أحداث تاريخية وأسماء بعضها حقيقي، لكن جرعة الخيال والكم التاريخي، تبدوان متفاوتين في هذه الروايات، غير أن كوبا حاضرة فيها، فهي الوطن والنضال كما في «رواية حياتي»، والمحطة الأخيرة في الرحلة الطويلة لقاتل تروتسكي. أما في هذه الرواية فهي الموطن البديل لأرنست همنغواي التي انعكست منها جوانب كثيرة في سيرته.
في «وَداعاً همنغواي»، يبني بادورا أحداث الرواية على علاقة مزعومة بين همنغواي وشخصية ماريو كونده التي ظهرت في الكثير من رواياته البوليسية خاصة، إثر اكتشاف جثة دفنت في مزرعة الكاتب الأميركي في هافانا، وهي «حكاية صرف» كما يقول مؤلفها الذي أضاف عليها الكثير من الأحداث، بما في ذلك تلك التي استقاها من وقائع وتواريخ حقيقية، وأضاف إليها الكثير من خياله، رغم أنه أبقى على بعض الشخوص أسماءها الحقيقية، فامتزجت شخصيات الواقع بشخوص الخيال، في أرض لا حكم فيها إلا لقواعد الرواية التي استعان المؤلف فيها بأساليب ما بعد الحداثة، فهمنغواي في الرواية مصطنع، ومن نسج خيال المؤلف، ويتقاطع النص مع عالم همنغواي الذي استخدم فقرات من أعماله ومقابلاته لنسج أحداث الليلة المشؤمة من الثالث من أكتوبر (تشرين الأول) عام 1958.
في تلك الليلة، كشفت عاصفة صيفية ممطرة عن عظام ضحية لجريمة، حيث قتل رجل قبل أربعين عاماً في حديقة بيت إرنست همنغواي في هافانا، الذي أصبح فيما بعد متحفاً للكاتب. ويتم استدعاء الشرطي السابق ماريو كونده للتحقيق، ليكشف حقيقة ما حدث تلك الليلة، بعد أن ترك منصبه كمساعد محقق في شرطة هافانا، وعمل بائعاً للكتب المستعملة، يدفع ماريو كونده للعودة إلى فينكا فيجيا، متحف منزل همنغواي في ضواحي هافانا.
يضطر هذا الأخير للتصالح مع جانب مختلف تماماً عن بطله الأدبي السابق، عندما يستعيدُ ذكرى «لقائه» الأول بالكاتب، عندما اصطحبه جده إلى بلدة كوخيمار قبل أربعين عاماً، لمشاهدة نزالات الديكة، حيث يبصر من بعيد رجلاً أحمر عاري الصدر يضع على رأسه طاقية بيضاء وسخة، وعلى عينيه نظارات خضراء، ورأه كونده يخلع طاقيته، ليكون قريباً منه ومن جده، فيخبره هذا الأخير أنه همنغواي، الذي كان قد صعد سيارة براقة سوداء وهو يلوح بيديه، ليخيل للطفل أنه كان هو المقصود بهذه التلويحة.
وبادورا هنا ينتقل بين عالم كونده وعالم كوبا همنغواي قبل أربعة عقود، ويبدو أن الاثنين يندمجان ببطء. في رحلة غير عادية إلى الماضي، وفي شخصية أحد أكثر كتاب القرن العشرين غموضاً وقوة، وهنا تظهر صورة بارعة ومقنعة تماماً، بالإضافة إلى لغز مثير يبقي القارئ في حالة تشويق حتى الصفحات الأخيرة.
وعلى ما يبدو أن رجلاً أطلق النار عليه قبل 40 عاماً، في المكان الذي كان همنغواي يقيم. فهل يمكن أن يكون القاتل بابا - وهو ما كان يُطلق على همنغْواي نفسه؟ كان للرجل العظيم «مزاج قذر»، كما يذكره زميل كونده السابق المفتش مانويل بلاثييوس. تغري هذه القضية كونده بالخروج من مأزقه، هو الذي كان يكسب لقمة العيش في سوق الكتب المستعملة. ومثل العديد من أبطال الروايات البوليسية، يتم استدعاؤه مرة أخرى، ليصبح نوعاً من «المحقق الخاص».
أهمية الرواية تكمن في دراسة هي شبه سيرة ذاتية لهمنغواي، إذ تتخلل الفصول المتعلقة بالتحقيق في جريمة القتل، أجزاء أخرى يتم سردها من وجهة نظر همنغواي نفسه، والتي تفصل الأحداث التي من المفترض أنها حدثت في ليلة 3 أكتوبر 1958.


كوبا Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة